الرئيسية / Gash Barka / Writers Column / محمد نور أحمد / حكومة بلا شعب وشعب بلا حيلة!
outlow200

حكومة بلا شعب وشعب بلا حيلة!

حكومة بلا شعب وشعب بلا حيلة!

 

محمد نور أحمد  (أستراليا ـ ملبورن)

outlow200قد يتساءل البعض إن كانت علي وجه الأرض حكومة بلا شعب، لأن الشعب هو أحد الأركان الثلاثة للدولة، وهي الأرض والشعب والحكومة، فإذا أنتفي الشعب فلم يعد للدولة وجود، لأن العنصر الأساسي الذي تقوم عليه الدولة هو الشعب، لكن ألا يوجد في أرتريا شعب؟ بلي، هناك شعب وهو الذي ثبت أرضه وحقق السيادة عليها عبر نضال أستمر ثلاثين عاماً وهب خلالها مئات الآلآف من الشهداء والمعوقين وما لايقل عنهم من اللاجئين،لكن نضالاته وتضحياته سرقت ووظفت لصالح طغمة أطلقت علي نفسها اسم حكومة، وهي ليست بحكومة، لأن الحكومة كما هو متعارف عليه هي مجرد خادم للشعب وراعيه ولكي تكون كذلك يجب أن يختارها الشعب ولا تتوفر هذه الصفات في العصابة التي تجثم علي صدر الشعب الارتري، لهذا لا يدين لها الشعب بالولاء فالولاء لا يأتي بالقهر. والخضوع وحده هو الذي ينتج عن القهر وهذا هو واقع الشعب الأرتري، فهي إذاً حكومة ـ إن جازت عليها هذه التسمية ـ بلا شعب وهو شعب بلا حكومة وأيضاً بلا حيلة.

ما دفعني لهذا الحديث هو المآسي التي تلاحق الشعب الأرتري داخل ارضه وعلي الحدود مع جارته الغربية وفي العهد الحالي بالذات، ولعل الكثيرين من مرتادي المواقع الشبكية أطلعوا علي الخبر الذي نشر في موقع (أدوليس) عن اختطاف عصابة من الرشايدة لست فتيات أرتريات من معسكر اللاجئين بمنطقة (شقراب) بشرق السودان وأطلق النار علي واحدة حاولت الهروب وهي الآن نزيلة مستشفي المعسكر.

ليس غريباً أن يحدث هذا للفتيات وهن يحاولن إختراق الحدود هرباً من نظام إسياس لأن الحدود صارت تخضع لسيطرة الأجهزة الأمنية لنظام هقدف وهي اجهزة متواطئة مع عصابات تهريب الشباب الأرتري والحكومة تعلم ذلك جيداً، ويسهل الأمن الأرتري تحصيل الأتاوات التي تفرضها هذه العصابات من ذوي وأقرباء هؤلاء الشباب ثم يسلمها للعصابات بعد إستقطاع حصته منها، وفقاً للإتفاق بين الطرفين، نعم ليس غريباً أن يحدث هذا علي الجانب الأرتري من الحدود لأن النظام لاعلاقة له بالشعب فقد اثبت رئيسه من خلال اعماله أنه لا ينتمي لهذا الشعب والانتماء لا يكفي أن يكون برابطة الدم حتي لو أفترضنا جدلاً أنها موجودة. لذلك فهو يطلق العنان لأجهزة امنه التي لا تتورع عن متابعة الفارين من البلد وتعطي الاشارة لعصابات الرشايدة التي تضع خطتها فتصطادهم بمجرد ولوجهم علي الحدود، وهو ما أكدته تقارير منظمة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة في أحد تقاريرها.

إن ما ترتكبه عصابات الرشايدة ضد الهاربين والهاربات من نظام أسياس فاض به الكيل، ومع ذلك لا يوجد من يردع هذه العصابة لأن الشعب الأرتري بلا حكومة كما أسلفنا الذكر وهو بلا حيلة للدفاع عن نفسه، مع أن تأريخه يقول عكس ذلك وثمة واقعتين من تأريخه الحديث تؤكدان ذلك، حدثت أحداهما في عام 1947 عندما أعتدت عصابة من الهدندوة علي قافلة كانت تقل نساء وبنات قبيلة الشرف في أقصي شمال نهر بركا الموسمي وهن في طريقهن للمشاركة في مأتم الشيخ/ مصطفي الحسن، وعند بلوغهن مكان المأتم وهن باكيات علي ما أصابهن من عدوان عصابة الهدندوا أنتفض الشيخ/ الأمين بن الشيخ مصطفي واقفاً والغضب يكسو وجهه وخاطب الحضور قائلاً: هل فيكم رجالاً يقتصوا ممن أنتهكوا حرمة نساء وبنات الشرف؟ فهب علي بنطاز واقفاً وقال أنا، وثناه محمد حامد وقال أنا ايضاً. وكان كلاهما جنديين بالجيش الايطالي في الحرب العالمية الثانية، في الحال كون كل منهما مجموعته وجمعا عدداً من البنادق الايطالية العتيقة مما كان يطلق عليه وقتئذ (أبوخمس) وبدءا حملتهما ضد عصابات الهدندوة التي كانت من حين لآخر تخترق الحدود الأرترية للقيام بعملية سرقة لمواشي أرترية، وكانت في الغالب تتكون من الماعز والضأن، وانزلا العقاب اللازم بتلك العصابات وفي فترة وجيزة بل وحرما علي مواشي الهدندوة التي كانت تقتات علي الحشائش في الأراض الارترية اختراق الحدود مما أثر علي تكاثرها وأنعكس سلباً علي معيشة ساكني المناطق الحدودية وهم رعاة ويغلب علي مناطقهم التصحر، هنا تحرك عقلاء الهدندوة من عشيرة الدميلاب بقيادة الشيخ/ علي بيتاي الذي كان يعرف خصال الأرتريين الطيبة وكان يستضيف كل من كان يقصد خلوته القرآنية في قريته (همشكوريب) طلب هؤلاء من الإدارة البريطانية في الجانب السوداني بالتنسيق مع الادارة في الجانب الأرتري وضع ترتيبات صلح مع الواجهات الارترية في بركا وهو ما تم فعلاً وتوقفت أعمال قطاع طرق الهدندوة. ومنذ ذلك التأريخ يعيش السكان في هذه المنطقة في أمان ووئام.

كانت الواقعة الثانية في النصف الأول من سبعينات القرن العشرين ولا تسعفني الذاكرة بتحديد السنة والشهر بدقة حينما تسللت مجموعة من أبناء الرشايدة الي المنطقة الواقعة بين قلوج وأم حجر وأستولت علي قطعان من الإبل الارترية وأدخلتها الي الأراض السودانية، وهنا تحركت لجنة المنطقة في الوحدة الادارية الأولي لجبهة التحرير الارترية وكان لديها مليشيات مسلحة لحماية خلفية جيش التحرير فكونت من بينها مجموعة دخلت الأراض السودانية وأستردت الابل المنهوبة بالاضافة الي قطيع من إبل الرشايدة ودخلت بها الأراض الارترية، ولم يكن بمقدور من نهب الابل من الرشايدة التصدي لمليشيات جبهة التحرير الارترية، هنا أيضاً تحرك عقلاء الرشايدة وطلبوا من إدارة أقليم كسلا التوسط لدي جبهة التحرير الارترية لرد أبل الرشايدة، وهو ما حدث بالفعل، ولم يبدر من الرشايدة بعد ذلك فعل مخالف للقانون علي الحدود حتي التحرير وقيام الدولة الارترية.

مما يثير الغضب هو ما يحدث اليوم ليس لقطعان الابل وأنما لشباب أرتري هارب من جحيم ليقع في جحيم آخر، واذا كان المرء لا يستغرب هذا الأمر داخل الحدود الأرترية لتواطؤ الأمن الارتري ولواء حراسة الحدود وعلي رأسه العقيد تخلي منجوس المقرب جداً من أسياس، وقد أكد ذلك احد تقارير منظمة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة، لكن الغريب في الأمر هو أن يحدث ذلك داخل الأراض السودانية وعلي مرآي ومسمع من أجهزة أمنها ولأناس لجأوا اليها طلباً للأمان من الإستعمار سابقاً ومن نظام أسياس الغاشم حالياً!! والموقف السلبي للحكومة السودانية إزاء تورط عناصر أمنها في منطقة شقراب مع تلك العصابات فقد أثبت ذلك تقرير منظمة حقوق الانسان الصادر بتأريخ 12/2/2012 وذكر بالاسم ضابط شرطة من قبيلة الرشايدة يدعي أبوحسين وآخرين لم يذكر التقرير أسماءهم وهم من ذوي الرتب العالية في الدولة السودانية.

ثمة تساءل ملح لا يمكن تفاديه وهو إذا كان الأمن الأرتري يتاجر بأبناء جلدته ولا يعير الأمن السوداني الأمر إلتفاتاً أو هو علي أسوأ الفروض متواطئ ويقبض نصيبه من ثمن هذه السلعة البشرية ،لا سمح الله، وهم ليسوا من جلدته، وجلد ماجلدك جره في الشوك كما يقول المثل العامي، ماذا إذاً عن تنظيمات المعارضة الأرترية المسلحة التي تنشر من حين لآخر بلاغات بأنها قتلت كذا وجرحت كذا من جيش أسياس؟ آلآ تحس وتشعر المعارضة الأرترية المسلحة بمآسي هؤلاء الشباب فتلقن عصابات الرشايدة درساً موجعاً وقوياً لا تجرأ بعده علي مس شعرة من مواطن ارتري؟؟، وهو ماقام به الأبطال علي بنطاز ومحمد حامد سالفي الذكر. تغمدهما الله بواسه رحمته، وقامت به لجنة المنطقة في الوحدة الإدارية الأولي لجبهة التحرير الأرترية.

mohamednoor1237@yahoo.com.au

 

to home

 

شاهد أيضاً

Gash Barka Ahmed Mohammed Nor new letter

نعم قراءة جديدة للتاريخ ِ الجزء الثاني

نعم قراءة جديدة للتاريخ  الجزء الثاني دور القاعدة الأمريكية محمد نور أحمد ـ ملبورن اتفق …