الرئيسية / Gash Barka / أخبار / تقارير إخبارية / حرب غير معلنة بين إرتريا وأثيوبيا

حرب غير معلنة بين إرتريا وأثيوبيا

حرب غير معلنة بين إرتريا وأثيوبيا

أنباء عن اشتباكات متقطعة بين الجيشين الأثيوبي والإرتري في محور بادمي ، وتحركات عناصر الجبهة الشعبية بين المواطنين لجمع التبرعات لدعم الجيش الذي قالوا أنه استعاد مدينة بادمي ، وتوزيع السلاح على المواطنين في أجواء مشحونة بالتوتر.

أفادت مصادر خاصة بموقع قاش بركة بأن هنالك أنباء مؤكدة عن وقوع اشتباكات متقطعة في محور بادمي بين الجيشين الإرتري والأثيوبي منذ يوم 26 مايو الماضي وأن هنالك كر وفر بين الجانبين ، وقالت هذه المصادر أن عناصر من الجبهة الشعبية تنشط هذه الأيام بين المواطنين في إرتريا لجمع التبرعات دعما للمجهود الحربي ، إذ أن قيادات حزبية ومسئولين في إدارة مدينة تسني عقدوا لقاءات جماهيرية أعلنوا فيها أن قوات الدفاع الإرترية استعادة مدينة بادمي وأنها تحقق انتصارات كبيرة في هذه الجبهة . وعلى هذه الخلفية أهابوا بالمواطنين أن يتبرعوا دعما لأبنائهم الذين يحققون الانتصارات في جبهة بادمي ، إلا أن المواطنين تحفظوا من قبول هذه الأنباء التي لم يرد ذكرها كالعادة في إعلام الدولة ، وطلبوا ما يؤكد صحة هذه الأنباء ، واتفقوا أن يتوجه وفد منهم إلى الجبهات الأمامية للوقوف على واقع الحال فيها ، إلا أن أنباء تسربت بعد عودة الوفد – بالرغم من التحذيرات المشددة – مفادها أن الوفد لم يتجاوز المواقع الخلفية للجبهة ، وأنهم شاهدوا أعداد كبيرة من الجرحى ، ولم يقفو على ما يؤكد صحة الادعاءات القائلة بتحرير مدينة بادمي ، معتبرين أن الهدف من ذلك كان لرفع المعنويات و(تحفيز) المواطنين لدفع التبرعات .

وأكدت مصادرنا أن حالة الاستنفار في مدينة تيسني وباقي مناطق القاش بركة بلغت ذروتها ، إذ وزع السلاح الخفيف على المواطنين كلٍ حسب فئته ، وآخر فئة تم تسليحها كانت فئة المدرسين وذلك يوم الاثنين الموافق 11/06/2012 في أجواء مشحونة بالتوت

 

{jcomments on} 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شاهد أيضاً

ensf200

الوحدات الداخلية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية توزع نداءً في أسمرا بالتعاون مع الأحرار من أفراد الجيش الإرتري

الوحدات الداخلية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية توزع نداءً في أسمرا بالتعاون مع الأحرار من أفراد …