الرئيسية / Gash Barka / Writers Column / إبراهيم إدريس / سألني الفيسبوك: ماذا تقول عينيك؟
ibrahim idris 20151127 pome

سألني الفيسبوك: ماذا تقول عينيك؟

سألني الفيسبوك: ماذا تقول عينيك؟

ibrahim idris 20151127 pomeفأجبته : بكلمات من وحي الغربة وقسوة المهاجر ومن بؤس الصقيع وزمهرير برد الثلوج وزخات المطر ومن قهر السنين وشوق الحنين.

 

 

إلي حبيبتي في سجنها ..!!

زآدني طيفك الوضاح رقة” وحنانا“.

وسمرا” دافقا” وشجنا” حارقا.

 

هيج في قلبي لوعة شوقك.

وعبق أريجك الفواحا .

ياليت حبك كلمات أبذلها.

و نظرات عيون أسترقها.

ومشاعر عاشق باح بها.

وإن من حبك ما قتل.

أغار عليك عشقا” وهياما

فحبك ليس حكرا” عليا

فأنت الحسناء هاما فيك كثر

إنك العذراء والسمراء درة البحر

إنك الأسيرة خلف الأسوار

في حصون قلاع الأشرار.

سأتيك …سأتيك …. بجوادي الأبيض المغوار

وأفك أغلالك السوداء بالسيف البتار

وأزفك عروسا” في فرح الأبطال

يا حبي وعشقي وشرف الشهداء..

سيبزغ فجرك ألقا” وسحرا“.

ويشع نورك ملأ الأكوان

أذكريني وأعذري قلة حيلتي

ما أنا إلا أسيرا” مثلك

جعلت السجن في داخلي صنما” مقدسا

وخوفا” ورعبا أرعنا

وقيدت إرادتي وبؤس نضالي بخلاف أسلافي

عزيزتي إريتريا أسيرتي

إن مهرك روحي ودمي

فلن يطيب لي العيش دونك

لأنك عنواني و هويتي وكرامتي

بل كل بياناتي وشخصيتي

 

 

الأستاذ/ابراهيم ادريس

سويسرا .. لوزان … شتاء 2015 ..

للتواصل

idibrahim560@gmail.com

شاهد أيضاً

ibrahim idris 2015 11 20

خواطر بطعم الدم

خَواطْر بطْعمِ الدمِ ألا تُوْجد لعصابةِ أسمرا فضيلة سياسية تُحسب لها حتى نكونَ منصفين وموضوعيين …