000

رحلة الغرق

رحلة الغرق

قاش بركة/ ستوكهلوم

 (بكت عيون الشرفاء بين البحر والصحراء وطني مجرى للدموع والدماء)

000الحلم بأروبا ليس لتحقيق الثراء بل هو هروب من السجن الكبير(ارتريا)والفقر والجوع تحت ظل عصابة الهقدف هذا مما دفع شيبا وشبابا ونساء وأطفال للهروب من بطش اسياس  والمخاطرة بأنفسهم  وأبنائهم ليركبوا بحر الموت الى ايطاليا والبعض في صحراء سيناء يباعوا كسلعة رديئة الصنع ومنتهية الصلاحية والعالم في صمتا مخيف كلها مآسي ولكن الماساءة الاخيرة والتي جعلت العالم كله في حزن ويتساءل الى أي حد يتجبر ويطغى هذا الحاكم.

وهذا مما دفع الارتريين الشرفاء في كل بقاع الارض لوقفة حداد على روح الضحايا الابرياء وتأكيدهم لأهمية العمل المشترك من اجل ازالة هذا النظام ومحاسبته.

{module drowning}

 

فلذا كان للارتريين الشرفاء في العاصمة السويدية ستوكهولم والمدن القريبة منها بجميع فئاتهم وانتماءاتهم الخروج في تظاهرة حاشدة ضمت اكثر من خمسمائة شخص من تنظيمات سياسية ومنظمات مجتمع مدني وإفراد.

تحدث فيها الشيخ عمر احمد الشيخ امام وخطيب مسجد الجالية الارترية بستوكهولم مخاطبا الجماهير عن هذه الماساءة والكارثة الانسانية التى حلت بالارتريين دون ذنبا يقترفونه وترحم على روح الضحايا وناشد المجتمع الدولي للتدخل الفوري باسم الانسانية لإنقاذ الارتريين من عصابات الاتجار بالبشر في صحراء سيناء والبحر المتوسط.

كما تحدث ايضا القس ابا فسها مخاطبا الجماهير عن الكوارث التي يعيشها الشعب الارتري يوما بعد يوم في ظل حكومة دكتاتورية قمعية جائرة لا ترحم الصغير او الكبير وترحم على روح الضحايا وأكد لابد من عمل أبناء الوطن الواحد يدا واحدة لخلع النظام الجائر وبناء وطن يحترم فيه حقوق المواطن.

وتحدث ايضا الاستاذ ارهي حمدناكا عضو البرلمان السويدي عن الكارثة التي احلت بأبناء ارتريا في ظل حكم الدكتاتور اسياس وأكد على ان لا يمكن ان تمر هذه الكارثة مرور الكرام وحمل المسئولية الكاملة لاسياس  وإتباعه من المنتفعين الذين لا تحكمهم ادنى قيم او اخلاق وفي ختام كلمته ترحم على روح الضحايا ودعا الحضور للمشاركة يوم الاربعاء القادم لوقفة امام البرلمان السويدي لمطالبة الحكومة السويدية بالتدخل الفوري على هذه الماساءة والنظر في القضية الارترية بعين الاعتبار.

وكما نفيدكم بان كانت هنالك مداخلة من بعض الناجين من ايطاليا تحدثوا عن الكارثة التي احلت بهم والعبرة تخنقهم على الفقد الجلل من النساء والأطفال وإخوانهم الذين فقدوهم عبر الرحلة المشؤومة وأكدوا على ان لايوجد سبب يجعلهم يعرضون حياتهم وحياة ابنائهم للخطر سواء بطش اسياس واستعباده للعباد بصورة لم يشهدها الشعب الارتري ابان فترة الاستعمار وأفادوا ايضا بأنهم ومن تركوهم خلفهم يعيشون ظروف قاسية وهذا مما دفع الحضور للمساهمة المادية للتخفيف من معاناتهم ولو قليل ,

فمركز قاش بركة للمعلومات يعزي الشعب الارتري عامة واسر الضحايا في مصابهم الجلل ويؤكد على وجوب ملاحقة اسياس وزمرته قانونيا.

شاهد أيضاً

ensf200

الوحدات الداخلية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية توزع نداءً في أسمرا بالتعاون مع الأحرار من أفراد الجيش الإرتري

الوحدات الداخلية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية توزع نداءً في أسمرا بالتعاون مع الأحرار من أفراد …