فكرة

فكرة

تداعبني الفكرة

تلاطفني

تقلب تفاصيلي

وتنشرني في ما وراء الامتلاء

لرحبة يشنقها المكان

أن الزمان محض افتراض

فلترحلي

او تستجيري

او تلوذي بما يخالجك

آن اللا اوان

عارية ترتدي كل المعاطف

اهذا الضوء انتي ام ردائك

اذهبي عني كي أراك

اذهبي لكي أتبعك

و ألتحف ما اثارت  خطاكي من ضياء

تزيل الفكرة تخطئ مثواها الاخير

فتلبسنا بعض قرن

وتهدينا بعض قتل

تفشق في الامر الجلا

تركض ,تربض تعربد

تمنح المعنى

تسحب عنه البساط

تغرق في العماء

نعارك طواحين العدم

ونتكئ في ظلال من ظلام

او في ظلام من ظلام

الى اصدقائي من ايام الشام

حيث تقاسمنا الحلم الإرتري

و التحلق حول مدفئة المازوت شتائاُ

و 176 ليرة كل شهر

 

حال الشام

خلناه بعض فردوس

منذ عقدين ونيف

ثم هذا !

فاق ما كدست الذاكرة

عن سعير الجحيم

 

1980 ” الجبهة “

تصاعد إيقاع النشيد

طاويا أحلام عقود

ثم انزوى

فمنا أمير و منكم أمير

ولم يبقى سوى شاهد

هنا يرقد

السقوط المريع

 

مدينة

ارقد في ثناياها

أغترب فيما تعج من ضجيج

وتمنحني تيها

وتوقا للخيب

 

ياسين جعفر محمد

شاهد أيضاً

mona mohammed salh

بكائية ما يلى البنفسج ..

بكائية ما يلى البنفسج .. شعر منى محمد صالح إلى البلاد التى تسكننى .. وتضيق …