Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
ارتريا اسبرطة الحديثة: عسكرة التعليم.. والعنف الممنهج - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

ارتريا اسبرطة الحديثة: عسكرة التعليم.. والعنف الممنهج

militarization of educationحروب.. دمار ...عنف تعددت الاسباب والجرم واحد المراوة هي صاحبة النصيب الاكبر من العذاب والمعأناة

هي التي تثكل الابناء وتترمل لفقد الزوج وتكابد الحزن لفراق الاب والاخ افراد العائلة في حروب لا ناقة لها فيها ولا جمل وهي من يوصم جسدها وتتعري كرامتها تنتهك انسانيتها ويراق شرفها

كأنها المستهدف الوحيد من ويلات الحروب والدمار كثيرا ما تستخدم لتصفية الحسابات للانتقام

عالم يموج بالارهاب ارهاب دول ضد مواطنيها ارهاب قطاع طرق ارهاب تجار رقيق واعضاء ارهاب عشيق قلبه مشبوب بنيران الغيرة ارهاب زوج لا يقوي علي الحب ارهاب وعذاب في كل مكان ارهاب غريب بالطريق والمراة من يدفع الثمن مضاعف

دور المراة في الاسرة هو الذي يحدد دورها في الصراعات حيث ان واجبها يحتم عليها ان ترعي الاسرة في غياب الرجال يورطها بمشاكل جمة اثناء ادائها لواجبها قد يصيبها شئ من العنف

واسلوب تنشئة المراة ونظرة المجتمع لها باعتبارها كائن مدلل جميل لطيف مستأنس جعلها عبارة عن صورة جميلة موضوعة في اطار مزخرف لاتستطيع الفكاك منه

لهذا يرفض المجتمع مجرد مناقشة فكرة تعليم الفتيات سبل الدفاع عن ذواتهن وهذا الاحجام ادي الي ادراك المعتدي ان الغلبة في النهاية له مهما طال زمن المقاومة

فظلت الفتيات دوما مصدر قلق للاسر ونقطة الضعف التي تصيبهم في مكمن مع ان طبيعة الحياة لاتقبل هذا المنطق فالبقاء للاقوي وقديما كانت الفتيات يتعلمن فنون القتال و في فجر الاسلام شاركت صحابيات جليلات في الغزوات

وهذه التفرقة بين تربية الولد والبنت جعلته ينظر الي نفسه باعتباره كائن متفرد قوي بعكس اخته هذا شكل الرؤية والكيفية التي ينظر بها للمراة وبوتقها للتتوافق مع منظومة الخنوع التي تصر علي اعتبار المرأة كائن ضعيف ولابد ان تكون خاضعة دوما لسيطرة الرجل في كل مراحل حياتها ولا تنفك تتنقل بين سلطات متعددة ابتدأ من سيطرة الاب لتنتقل لسيطرة الاخ في حالة فقد الاب او مؤكدا لسيطرة ابيه ثم اخيرا تنتقل لسيطرة الزوج

 وقد ذكرت احصائيات منظمة اليونسيف ان حوالي 35بالمائة من النساء بالعالم يتعرضن لاحد مظاهر العنف الجسدي سواء من قريب او من غريب وان 30 بالمائة تعرضن علي الاقل لشكل من اشكال العنف الجسدي وقد اكدت هذه الدراسة اسباب القريب تعود الي سجل سابق في العنف او عدم رضاه عن العلاقة او صعوبة التواصل بين الطرفين

كما ان هناك جرائم الشرف والسيطرة الذكورية علي النساء وضعف الرقابة القانونية ضد هذه الجرائم

 وعندما ننظر الي واقعنا اليوم في ظل الحكم التعسفي

 تتلطمنا ظاهرة زواج القاصرات من الشيوخ قسر ا وخوفا من اداء الخدمة الوطنية غير مأمونة الجانب

وحرمانهن من التعليم مما ادي لتفشي الجهل

وحريا بنا ان ندرك ان الدول التي ترفع شعارات التمييز بين المواطنين هي الاكثر انفاق علي بند الامن من اجمالي حجم الانفاق الوطني لاستتاب الامن والسيطرة علي المجموعات المعارضة

وعلينا ان ندرك ان معالجة الاثار الناجمة عن العنف وهي متفاوتة بين الذكور والاناث تتطلب ميزانيات ضخمة فمثلا الصرف للميزانية القانونية والقضائية والامنية والاضرارالنفسية وغيرها فدولة مثل بيرو بلغ حجم الانفاق 15بالمائة من حجم اجمالي الانفاق العام اما في البرازيل بلغ19 بالمائة واالسلفادور 4بالمائة تقريبا

اما بارتريا وهي دولة راعية للارهاب في منطقةالقرن الافريقي دولة هناوهناك تارة مع اثيوبيا واخري مع اليمن والشباب الصومالي واخري ضدهم جعل منها اسبرطة العصور الحديثة في القرن الافريقي فان حجم الانفاق العسكري والامني فاق نظيرائه في المرافق الاخري مما جعلها في ذيل قائمة الدول الفقيرة وقد تعرضت للنقد من المنظمات المهتمة بالمراة للانحدار في مستوي تنمية المراة وتخلفها عن ما كانت عليه في السابق وعندما ننظر الي واقعنا اليوم في ظل الحكم التعسفي

 تتلطمنا ظاهرة زواج القاصرات لمن الشيوخ قسر ا وخوفا من اداء الخدمة الوطنية غير مأمونة الجانب وحرمانهن من التعليم مما ادي لتفشي الجهل

وعسكرة التعليم هذه تضرر منها المجتمع ككل خاصة الفتاة وقد تسببت في حرمانها من حقها في التعليم ولتحقيق احلامها المهدورة فرت من الحروب والعنف علي يد الجنرالات مما اوقعها فريسةبيد العصابات خارد البلاد لتواجه عنف اشرس اهدر حياتها وادميتها

 وحرمانها من التعليم نجم عنه تفشي الجهل وهو امر تم بارادتين ارادة المجتمع وارادة الحكم الفاسد الجائرة دون الالتفات لمصلحة الفتيات او رغباتهن وهكذا وقعن بين مطرقة السلطة وسندان المجتمع تحت ذريعة حماية الفتاة منعت من التعليم واجبرت علي الزاوج رغما عنها من قبل الاسرة اما الدولة التي لم تكترث لما تواجهه الفتاة من انتهاكات في معسكر التدريب (ساوة )وصلت الي حد الاغتصاب والحمل السفاح والقتل كان لها النصيب الاكبر في تخلف الفتيات وانتشار العنف بين الازواج اما لعدم التكافوء واما لعدم التوافق والانسجام وهكذا اسهمت في نشر ثقافة الكراهية والعنف السلوكي انتهاك حقوقها

والنشء الذي يترعرع باحضان اسرة تنتهك فيه كرامة الام سيتخذ العنف وسيلة للتفاهم مع الاخر بعكس مبدأ المودة والرحمة الذي هو المعني الحقيقي للزواج واساس الاسرة واهم ركائزها

 مر علينا يوم القضاء علي العنف ضد المراة والعالم زاخر بالوان واشكال مختلفة وعديدة من العنف عنف سياسي سجون ممتلئ بالمعارضين سجناء الراي والضمير

ومعسكرات للاجئين حيث حاميها حراميها يمارس فيها مسؤولي الامن الاغتصاب قبل غيرهم ويبيعون الاجساد سلع

وقد ذكرت احصائيات الامم المتحدة ان حوالي1000000لاجئ من الصومال وا رتريا واثيوبيا هربوا الي اليمن اثناء الحرب اليمينية لاذوا بجلدهم خشية من العنف الممارس ضدهم من السلطة ملقين باتفسهم في اتون الحرب بحثا عن مأوي امن بالخليج او اوربا والددير بالذكر ان منطقة القرن الافريقي تزخر بكل اشكال العنف وتعاني النساء علي وجه الخصوص

وقد اعلنت بعض الناشطات النسويات يوم 25 نوفمبر من كل عام يوم للقضاء علي العنف ضد المراة وفي عام 1999 /17 ديسمبر عدت الجمعية العامة للامم المتحدة 25 اليوم الدولي للقضاء علي العنف ضد المراة (القرار 134/54) ودعت المنظمات الدولية والحكومات والمنظمات غير الحكومية لتنظيم نشاطات لرفع وعي الناس حول القضية

وتوضيح ان النساء عرضة للعنف والاغتصاب والعنف المنزلي وختان الاناث وغيرها من اشكال العنف والانتهاك في اي مكان

وليس المكان شرطا حيث انه من الممكن ان يحدث في اقل الامكان تحضرا او اكثرها تحضرا وتمدنا

لماذا هذا التاريخ بالذات

عام 1960تعرضت الاخوات ميرايال الناشطات السياسيات في جمهورية الدومينيكان للاغتيال الوحشي من الديكتاتور رافائيل تروفيلو فاتخذ هذا التاريخ يوما لمناهضة العنف ضد النساء

 الملاحظ هذا العام قد انه قد مر اليوم بهدوء رغم من العنف االطاغي علي مشهد الاحداث هنالك نساء بلاد القرن الافريقي وكل انحاء العالم

 ي النساء يعشن اسوأ الظروف في معسكرات اللجؤ قي كل مكان من دارفور والصومال واثيوبيا والارتريات علي وجه الخصوص لهن نصيب الاسد ولم نر سوي بعض الاصوات الخافتة تتحدث علي استحيا

كان علي الناشطات النسويات ان يحركن السطح الهادئ ويعكرن صفوه ويقضن المضاجع فان هناك نساء يعانين ليس من مر واحد انما الامرين وقد جبرهن علي السكوت الامر منه. 

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr