Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
عفوا استاذي - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

عفوا استاذي

Excuse meتواتر الاحدث يثير الشهية للكتابة وبعض الاراء تستفز المرء وتحفزه لنزول ساحة الوغي الفكري للمبارزة في ذلك الفضاء الاسفيري فما اسهل النضال عبره نجدد الحديث عن حكايتنا القديمة فقد وقفنا في نقطة معينة لا نتحرك منها كأن الزمن توقف وصرنا نجتر الحكايات سوف نتحدث عن الاستفتاء 1993

وهو مرحلة توقف عندها التاريخ الارتري فاذا كنا نؤخذ علي المعارضة انها لم تدخل الي الوطن وفضلت المكوث خارجا فان محطة الاستفتاء هي من المحطات المهمة تدور حولها كثير من الامور المبهمة والخطوط المتقاطعة لقد قرأت تحليل جميل بل دراسة نقدية لكتاب د.عندى برهان جرجيس بموقع فرجت وهي قراءة اولية كما ذكر الكاتب بكل تواضع جمة وهذا شأن المفكرين والعلماء وهي حقا درس في كيفية صياغة الاسلوب النقدي خاصة للاجيال الجديدة التي اري انها تفتقر لكثير من الموجهات

اقول لاستاذي محمد نور احمد وهو المؤرخ القدير والمعلم الرائع والسياسي الملهم اخطـأت هذه المرة وانت من علمنا ان اختلاف الرأي لايفسد للود قضية

اتفق معك في كل المقال ولايفوتني هنا تسجيل اعجابي بالمقال فقد استمتعت بقراءته الا اني اختلف معك في نقطتين الاولي تتعلق بالاستفتاء واعلم انك دبلوماسي اريب من الدرجة الاولي وتعلم اكثر مني في القانون الدولي بحكم المهنة الا انه عذرا استاذي ثمة خطأ ما في التحليل وهو ما قلته في هذا المقال حيث ذكرت بالحرف انالحكومة الاثيوبية الحالية هي نفس الحكومة التي اعترفت بحق تقرير المصير لإرتريا. حيث طلب الراحل زيناوي الذي كان يقود اثيوبيا في قمة الاتحاد الأفريقي في أبوجا اجراء استفتاء في ارتريا بإشراف مندوبين من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ,والذي أدي لاستقلال ارتريا والاعتراف به. ولولا ذلك لظلت ارتريا دولة معزولة بعد التحرير كما حدث لشمال الصومال (دولة Somali land أو أرض الصومال المعلنة من طرف واحد) لأنّ ميثاق منظمة الوحدة الأفريقية الموّقع في القاهرة عام 1964 لا يسمح بتغيير الحدود الموروثة عن الاستعمار ولا يعترف بأي كيان انفصالي لمنع تفتيت كيانات دول القارة الأفريقية حسب ذلك الميثاق. وبعث الاتحاد الأفريقي بلجنة مراقبة للإشراف علي الاستفتاء برئاسة عنصر سنغالي علي العكس ان  ,

ملس زيناوي لم يعترف بحق ارتريا بتقرير المصير منة او ايمانا  انما مجبرا واعترافا بنضالات الشعب الارتري ودماء شهدائه فقدحطم اسطورة الجيش الذي لا يقهر الذي  كان يرسل علي شكل حملات  جحافل تتدفق لا تبقي ولا تذر  وعرفانا لانه ما وصل السلطة الا علي اكتاف جيش التحرير واني اعرب عن حقيقة بينة وهي ان حالة ارتريا  ليست مشابهة لدولة شمال الصومال المعزولة فشتان مابينهما من دولة كونت اتحادا فدرالي بقرار صادر من الامم المتحدة مع دولة اخري  وجارت عليها تلك الدولة وبين دولة تشرزمت نتيجة لحروب اهلية بين القبائل لاسباب عديدة وقوي شطرمنها  وانفصل واعلن نفسه دولة متجاهلا القوانين الدولية والاعراف الدبلوماسية اما بشأن ارتريا لما قررت الامم المتحدة الاستفتاء ؟

الاستفتاءسنة 1993 تم علي اساس ان الحكم الفيدرالي كان قرارا  منح لبلادنا من قبل الامم المتحدة  وفقا له حصلت علي الاستفتاء رغم ان الحرية  كانت قرارا شعبيا سطره الشعب بدماء الشهداءوليس منحة الا انه خضع للقانون وامتثل لقرارات الامم المتحدة  استمرار للحق الاصلي المسلوب  بالقوة وهو الحكم الذاتي تحت سيادة  الامبراطورية الاثيوبية لهذا كان قرارالضم خرقا قانونيا منتهكة بذلك القانون الفيدرالي الصادر من الامم المتحدة  كما تعلم  فارتريا لم تكن في يوم ما ضمن الاراضي الاثيوبية كما اسهبت بالشرح في المقال  المذكور انفا وكما هو معلوم للجميع ولهذا تلقائيا هي لا يشملها قانون منظمة الوحدة الافريقية

الذي يرفض الاعتراف بأية محاولة انفصال عن اي دولة افريقية حيث فرقت المنظمة بين  الاقاليم التي تنفصل عن الدول وحق الشعوب في تقرير مصيرها من الدول الاستعمارية

ولهذا ارتريا تنتمي للدول التي خضعت للاستعمار و لها حق تقرير مصيرها بينما اقليم شمال الصومال وهناك حالة مشابهة له رفضت منظمة الوحدة الافريقية الاعتراف بها مثل اقليم كاتتمغا في الكونغو1960

وازمة اقليم بيافرا بنجيريا 1967حيث اعلنت المنظمة انها لاتعدو ان تكون جزء لا يتجزأ من الاقليم الدول التابعة لها هذا بشأن الحالات المشابهة لشمال الصومال

اما في حالة ارتريا فأنها تماثل الجمهوريات السوفيتية واليوغسلافية مثل استونيا واوكرانيا ومولدافيا واوزبكستان اذ اعلنت استقلالها   1990

لم يكن هناك دولة ذات سيادة بعد زوال الاتحاد السوفيتي حيث يعتبر البعض ان انسحابها حق كفله لها الدستور حسب المادة 71من الدستور الفيدرالي وكذلك لجمهوريات يوغسلافيا وذلك لانهيار النظام الشيوعي وهو لم يتم وفق ممارسة حق الانفصال انما لعدم قدرة السلطات الفيدرالية اداء وظائفها وقد انصاعت روسيا للانفصال الا في حالة الشيشان رفضته وقمعت الانتفاضة بصورة دموية

وهناك التيمور الشرقية التي كانت مستقلة وضمت قسرا لاندونسيا واعتبر ضما غير قانوني ولهذا كان استقلالها 2002 نوعا من حق تقرير المصير

الصحراء الغربية كانت مستعمرة اسبانية لهذا اكدت قرارات مجلس الامن والجمعية العمومية للامم المتحدة والراي الاستشاري لمحكمة لاهاي حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير وقد حالت فرنسا والولايات المتحدة دون تطبيق مجلس الامن لقراراته كما ان المغرب وموريتنيا شكلتا عائقا امام تطبيق الاستفتاء 1990 واكدت علي ان الحكم الذاتي هو القرار الصائب الامر الذي رفضته دولا اخري

الاستثناء الوحيد هو دولة بنغلاديش فقد قبل المجتمع الدولي انفصالهاعن الباكستان لان هناك عامل جغرافي حيث تفصل دولة الهند بين طرفي الباكستان حيث كانت تعرف بالباكستان الشرقية وباكستان الغربية

ولا يفوتنا هنا ان ننوه الي بعض التدخلات من الدول الكبري خاصة الولايات المتحدة بعد سقوط الاتحاد السوفيتي لم تعد تهتم للجانب القانوني ولهذه كانت هناك بعض المواقف المتناقضة ففي حالات رفضت حق تقرير المصير للدول المستعمرة اعطت حق الانفصال لبعض الاقاليم من  دولها مثل ماحدث بالنسبة لاقليم كاتنجا بيافرا وجنوب السودان

لا ادري لماذا لم يرد ذلك العنصر السنغالي عن شرعية الاستفتاء؟

اما النقطة الثانية تتعلق بالعلاقة مع اثيوبيا صحيح حسب قولك ان السياسة عالم متغير لا عداء مستمر ولا صداقة دائمة فالمصالح هي التي تحكم هذا العالم اولا واخيرا وينسحب ذلك علي اثيوبيا  

 فهي اثيوبيا منذ القدم والي الان تقودها مصالحها مشوبة بالاطماع في بالاراضي في علاقاتها مع ارتريا ملس ليس استثناء استقبل المعارضة ليلعب دور الوصي والقيم في هوية القادم للجلوس علي كرسي السلطة في اسمرا كما فعل سابقا حينما حارب مساندة لوصول تنظيم الشعبية لسدة الحكم

 غير مكترس بمصلحة الشعب الارتري الذي ما اتفقت مصالحه مع مصالح اثيوبيا سابقا و لا لاحقا فهي لها مأرب معلنة واخري خفية وعلي طول الخط في تضاد مع مصالحنا

فاثيوبيا تريد منفذا بحريا وغيره  وحاكما خاضع لارادتها لا يتعارض مع ابجدياتها في السياسة والدين والعرق

سياسيون  يحملون هويتك الثقافية واللغة ولهم باع طويل في السياسة وحنكة في الدبلوماسية  لن تسمح لهم اثيوبيا باعتلاء الحكم بل سيظلون في اداء ادوار الكمبارس او دور مساعد للبطل في احسن الظروف  دور من الممكن ان يؤديه دوبلير ولا اظن يفوتك هذا وانت معلم.                        

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr