Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
المرواغة - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

المرواغة

arabic languageالبعض يظن ان البنود التي تمت مناقشتها في فرانكفورت كلها علي قدم وساق هي كذلك ظاهريا لكنها تتفاوت حقيقة فالعنصر الاساسي هو الارض اولا واخيرا وهولايقبل المساومة اصلا الا اننا سوف نقبل مبدأ النقاش بنفس الحس ولهذا تأتي اللغة في الدرجة الثانية وهذاالبند سوف نناقشه بالمنطق دون سفططة النظام او ميوعة المعارضة ومن خلال المسلمات الاساسية وهي من هو الطرف المفاوض هو الشريك في الارض وهو صاحب اللغة الرسمية الاخري حسب دستورسنة 1952م

بنفس الاسلوب والمنطق سنناقش وهو ان اللغة التجرينية ليست لغة السواد الاعظم من الشعب الارتري اذا هي ليست تملك القوة الكافية لتكون اللغة الرسمية وهذا حسب قانون الاغلبية التي هي اساس الديمقراطية هذا اولا

ثانيا يعتمد منطق اللغة الرسمية المفروضة من النظام علي اساس ضعيف واهي كخيوط العنكبوت لان تنظيم الجبهة الشعبية في فترة الكفاح المسلح اجبر مقاتلينه علي استخدام اللغة التجرينية وعمل علي محو اميتهم اذا لايعدو ان يكون تواضعا بلغة القانونيين يعني انهم تواضعوا علي استخدام لغة محددة للتواصل بينهم اذا ان الشعب ليس مجبرا علي هذا القرار او قبوله ولايعتبر تنازلا من طرفه  

اذا كانت اللغة التجرينيا لغة رسمية علي اساس ان اللغة العربية هي لغة الدين وهذا ثالثا اقول ان التجرينية هي ايضا لغة الكنيسة وهذا ليس من عندياتي او بنات افكاري انما احد علماء التاريخ ارنولد الذي ناقش المسألة علي اساس الدين وبهذا ابطل هذا الادعاءقائلا: ان شعوب هذه المنطقة ظلت تتعايش مع بعضها البعض و تتعامل مع الامهرية والتجرينية والعربية علي اساس انهم لغات الدين.انتهي قوله هنا.

فقد تدرجت الكنيسة من الارامية وهي لغة سامية و لغة شرق اوسطية تعود بدايات كتابتها للقرن العاشر ق.م في الهلال الخصيب منذ القرن الخامس ق.م بعد هزيمة المملكة الاشورية وهي لغة مقدسة فقد كتب بها سفري دانيال وعزرا ومخطوطات البحر الميت وهي اللغةالرئيسية في التلمود وهي لغة اليسوع المسيح وقد دخلت المسيحية وهي ديانة وافدة مثل الدين الاسلامي بواسطة الرهبان اليعقوبيان ثم استخدمت اللغة الجعزية ثم الامهرية وثم اللغة التجرينية وهو نفس ماحدث للكنيسة الكاثوليكية في اوربا من اللغة اللاتينية الي اللغات الاوربية الاخري واستخدام المجموعات المسيحية من القبائل الاخري للغة التجرينيا بدلا من لغاتهم انما هو تنازل بمقتضي الحال وهو منطق تتعايش به هذه القبائل قبلته باعتبار انها لغة الدين

ولهذا ليس عيبا او خطأ ان تستخدم القبائل المسلمة اللغة العربية كلغة للدين ايضا.

واذا كان ذلك تحت ذريعة الفرضية القائلة ان هذه اللغات ستندثر وهذا رابعا فهذا ليس سببا مقنعا الغاء اللغة العربية واضعافها وهي من اللغات الحية واستخدام لغات ميتة مصيرها

الي زوال بل من المفترض محاولة حل المسائل باساليب اخري لا تعقيدها وهناك حوالي 3000 لغة في العالم ستندثر قربيا وهذا ما اعلنته منظمة اليونسكو فاللغات هي مثل الكائن الحي تحتاج الي الغذاء والعناية وهذا يأخذنا بعيدا من مقصدهذا المقال كما انها تموت لقلة الاستخدام وهو امر يتم بشكل طبيعي بمعني قلة عدد مستخدميها او لاسباب غير طبيعية وهي قسرية مثل اجبار شعب ما علي ترك لغته واستخدام لغة اخري وكثيرا ما تصحبها عمليات تطهير عرقي وهذا هو مايحدث لنا

بالمقابل لدينا زعم وهو ان اللغة العربية هي لغة الاغلبية من المفروض ان تكون هي اللغة الرسمية للدولة لهذا عمد النظام الي التغير الديمغرافي واستيراد مواطنين من اقليم تجراي لكننا تقديرا منا للاسلوب الراقي الموروث منذ القدم فقد تعايشت اللغات جميعها دون محاولة هيمنة احدي اللغة علي الاخريات وهو ما اتفق عليه الاجداد تم صياغتة بالدستور

مناصفة بين اللغتين وهذا يرجعنا الي نقطة الاستفتاءسنة 1993 الذي قد تم علي اساس ان الحكم الفيدرالي كان قرارا منح لبلادنا من قبل الامم المتحدة ووفقا له حصلت علي حكما ذاتيا تحت سيادة الامبراطورية الاثيوبية لهذا كان قرار الضم خرقا قانونيا ولهذا كان الاستفتاء رغم ان الحرية كانت قرارا شعبيا سطره الشعب بالدماء الشهداءوليس منحة الاانه خضع للقانون وامتثل لقرارات الامم المتحدة لاستمرار الحق الاصلي المسلوب وهذا بالضبط ينطبق علي اللغة التي هي حق دستوري لابد من استفتاء الشعب ليؤكد انه متنازل عن حقه الذي كفله له الدستور بطواعية واختيار دون تأثير او وصاية او ارهاب او من رفقاء المعارضة او بتلويح باملاءات بشأنها تؤثر علي ارادة الشعب الحرة وليس لاي قوة مهما كان لها من سلطان ان تفاوض او تساوم نيابة عنه. بما ان الاستفتاء لم يطبق علي المسائل الدستوري فليس من حق الحكومة المؤقتة تعطيلها او المعارضة المساومة  

هذه قناعتي الشخصية بناءا عليها ابني اعتراضي علي من فوضوا انفسهم للمساومة والمفاوضة وهذا الرأي هو ما اعلنته في ورشة العمل التي اقيمت عام 2000 بمصوع برعاية البنك الدولي في نقاش حاد تم بين رجالات الشعبية علي هامش تلك الورشة الدولية وكان ابعري هو من فجر النقاش مع ود قرهتو وسلمون واسكالو منقريوس وولداي فطور واخرين حقيقة كان الاغلبية مجرد مستعمين ويبدو علي وجوههم عدم الرضي وقال لهم لنسأل شخص ينتمي للمدنيين _لان الهيكل الوظيفي يعتمد علي تصنيف الموظفين من يتم تعينهم من الموطنين يسموا بالمدنين اما الباقين هم بالطبع المقاتلين_

سألني امام الجمع الغفير من رجالات الشعبية ودهاقنتها وكان علي علم مسبقا برأي قائلا: ما رايك باستخدام اللغة التجرينيا لغة رسمية بدلا من اللغة العربية؟

 قلت ان الشعب لابد ان يستفتأ ليعرف رأيه لانه ليس هناك وصاية علي الشعب ما فعله الجنود في الميدان تنازلهم عن لغتهم لا ينسحب علي الشعب الذي خرج للثورة وكانت اللغة احد اسباب نشوبها قال: اترون شهد شاهد من اهلها

 اليوم نقول نفس القول للذين يغتصبون حق الشعب ويسرقون حقوقه واكرر ليس هناك اية ميزة او امتياز يهبهم حق فرض املاءات نحن من اسس الثورة ومن انتصر في حرب بادمي هم من هرب وسلم نفسه هم من وقع اسيرلأنهم كانوا يقولون لن نرفع السلاح في وجه اخوتنا هم ..هم..اذا لما مطأطاة الرأس والخنوغ

فالنظام يمارس الضغط وسلب الحقوق لانه في السلطة وهؤلاء علي ماذا يستندون علي اثيوبيا وعلي الدول الكبري!

نسمي انفسنا شعب واحد ونحن في الحقيقة شعبان لا يلتقيان وكل منا له امال وطموحات وغايات ومصالح مختلفة القاسم المشترك كان اخراج المستعمر والحفاظ علي الارض والان نري ان المعارضة من الاتجاه الاخر والمعاكس متفقة مع النظام اكثرمن رفقاء السلاح والخندق ينون سلب الحقوق بالمفاوضات الان تحت ذريعة الديمقراطية المفقودة يتخذونها مطية للوصول للسلطة لممارسة نفس النهج للحصول علي نفس الاهداف

الجلوس الان ليس لتحديد الحد الادني او رسم خارطة طريق لميلاد الجديد المتوقع فقد كان هناك متسع من الوقت طوال عقدين ونيف من الزمان تجمعوا باسم التجمع تارة واخري باسم المجلس الوطني وما خرجوا لنا (بعقاد نافع ) الان يودون الجلوس لمأرب اخري وشئ في نفس يعقوب

في كل مرة نحن من يغني ويعزف علي وتر الوطنية وسابقا علي وتر الوحدة الوطنية ولكنهم مد اذرعتهم الي الشقيق الذي يجلس علي كرسي الحكم اليوم باثيوبيا ويسقط ظله من وراء الستار وهذا الشريك مازال يشرئب بعيدا عنا عازفا عن قبولنا شريك متساوي في الحقوق والواجبات

 نرجو منكم وانتم تتصدرون المشهد الان لمرة وحيدة ان تخرجوا لنا مسرحية تعجب المشاهد للاحداث في الساحة السياسية الارترية وترضيه

والكرة في ملعبكم ايها الساسة والشعب يجلس في مقاعد المشاهدة في الصفوف الخلفية في انتظارما يولد من رحم الايام هدف وطني اصيل

هذا يقودنا الي ما تم بالامس القريب للتذكير فجأة ظهر لنا الهقادفة بنظرية لغة الام وهي نظرية معروفة في علم اللغات وعلي العين والرأس ولكن ان يلوي عنق الحقيقة ويلبس الحق ثوب الباطل هو ما لا يقبله المنطق في يوم من الايام في 1996 م علي ما اظن وقع علي انا وزوجي واثنين اخرين الاختيار لنكون عينة اوشريحة بحث لدراسة قام بها احد الدارسين وعلينا الاجابة علي استبيان مكون من عدة صفحات ونجد ان الاسئلة كانت من وجهة نظري غير معقولة والافتراضات النظرية لا تمت للواقع بصلة

ولهذا كانت اجابتنا تختلف مع الباحث كليا وكانت اجابات الاخرين في المدن مماثلة وهي الرفض التام للغة الام _ الا الاقليم الاوسط والجنوبي مع بعض الاعتراضات هنا وهناك فيهما_ وتطبيقها في التعليم لعدة اسباب اوضحناها وبهذا نجد ان النتيجة المعلنة في وسائل الاعلام مغايرة للحقيقة تماما قيل ان الباحث قام بوضع فرضيات كانت متطابقة بنسبة 90 بالمائة مع الواقع ومن ثم اقيمت ورش العمل في مدينة اغوردات ومنها الاجتماع المشهورالذي عقد بادارة المدينة باشراف يماني مسئول المدينة حينها و احمد من التعليم وكان هناك تفاعل قوي من الحاضرين رافضين للغة الام بشكل قاطع للتدريس الاان الوزارة لم تصغي لاحد اصابها الصمم واقدمت علي تطبيق شئ لايقبله الشعب ولا متطابق علميا مع طرق البحث العلمي حيث اسقط الباحث معتقداته واراؤه الشخصية واحكام قبلية مسبقة كما انه لم يتلزم مما يعني انه فاشل من الناحية الاكاديمية الاان الدولة فرضت لغة الام ولكن الشعب الابي في مناطق كثيرة لم يدخل ابناؤه المدارس واتجه الي المعاهد الدينية وتكدس الطلاب بها احتجاجا علي ادخال لغة الام في المدارس

 مما شكل خلل كبير في برنامج الخدمة الوطنية كما هو متعارف عليه ان المعاهد معفية مثلها مثل المعاهد الدينية الكنسية من الخدمة فاضطر الرئيس للصدام مع البابا من اجل اصدار قرار بالسماح لطلاب المعاهد المسيحية اداء الخدمة عكس العقيدة المسيحية وهو الامر الذي رفضه الاخير مما جلب عليه غضب الاول وبالطبع لن ننسي النفر الكريم من المدرسين والشيوخ الذين كانت لهم اراء مماثلة بالاضافة لتمسكهم باللغة العربية علم وعمل.

بما ان لغة التجرينيا باعتبارها لغة الدولة ادي ذلك الي استحواذ ناطقي هذه اللغة بسوق العمل وان كانوا خريجي خامسة ابتدائي ومن لا يجيدها عاطلين يجوبون الاسواق بحثا عن عمل او قيامهم باعمال هامشية ولو حازوا علي درجات علمية عالية من لم يعجبه عاد من حيث اتي واخيرا وظفت الدولة القادمين من اثيوبيا لسد العجز في الاسكيل الوظيفي العالي من حملة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه كان من ياتي من هناك يعلم وظيفته قبل ان يغادر اديس

اذا لما نفاوض علي اللغة كما رأينا كانت وسيلة لسلب الحقوق والالتفاف علينا لنبقي مكتوفي الايدي مجرد متفرجين او نتعلم لغتهم لنعيش وتندثر ثقافتنا لقد بلغ التبجح بهم بربطها بالوطنية نفسها

اقول ان لغة الام كانت لقتل اللغة العربية التي يستخدمها الرئيس وغيره من رجال الدولة امثال يماني قبراب لمخاطبة دول الجوار للاستجداء فقط اما داخل الوطن فهي لغة دخيلة هذه هي الازدواجية نعيشها في وطننا ثقافة خاصة محصورة ضمن اطار ضيق وثقافة مفروضة علينا

بقلم الصحافية شريفة عتمان

للتواصل

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr