Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
قراءة التاريخ: بين محاكمة المهزومين ورفض المنتصرين!؟ - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

قراءة التاريخ: بين محاكمة المهزومين ورفض المنتصرين!؟

عمر جابر عمر

omer J omerليس من عادتى أن أرد أو أناقش تعليقات القراء على ما أكتب..وذلك لأننى من جهة أؤمن بأن ذلك حقهم وأنهم يعبرون عن رأيهم ... أتفقت معه أم لم أتفق.ثم أن معظم تلك التعليقات يتم توقيعها بأسماء مستعارة ..وأنا لاأستطيع أن أتحاور مع أشباح!

لكن هذه المرة سأحاور أحد الأخوة لأنه كتب مقالة كاملة يناقش فيها ماكتبت مؤخرا بعنوان (مقاربات تاريخية) وبأسمه ثم طلب منى أن أواصل البحث والكتابة فى مواضبع حددها. ذلك هو السيد \ محمد عبد السلام. بداية أود أن أشكر الأخ محمد عبد السلام على كلماته الرقيقة ودعواته لى بالصحة وأقول له أننى أيضا أرسل تمنياتى له ولكل المناضلين ضد الدكتاتورية بالصحة والتوفيق فى رسالتهم النبيلة. وأنا متابع لما يكتبه الأخ محمد عبد السلام ووجدت فيه أنسانا يبحث عن الحقيقة – وأنا من هؤلاء والبحث الجماعي هو الذى يوصلنا أو يجعلنا نقترب من ملامح ومواصفات(الحقيقة).

سأتناول النقاط التي أثارها نقطة بعد أخرى مع تأكيدي بأنني لا أرمى الى محاولة أقناعه بصحة قراءتي ولا أعتقد بأنه ينتظر منى أن أغير من قناعاتي التى بنيتها عبر سنوات طويلة ومشاهدات ومعايشة للوقائع ... لكن هدف الحوار هو تثبيت الوقائع كما حدثت ثم قد نختلف أو نتفق فى القراءة

1- مسألة القيادة ...يقول الكاتب (القيادة التاريخية المخلصة للجبهة حوصرت وضيق عليها بعد المؤتمر الوطني الثاني)- هنا تبرز مباشرة أسئلة من حقنا أن نبحث عن أجوبة لها : من هى تلك القيادة التاريخية؟ لما ذا لم تذكر الأسماء؟

القيادة التى جاءت بعد المؤتمر الثانى كانت منتخبة ديمقراطيا .

 قيادات الجبهة تاريخيا  - السياسية –

كانت المجلس الأعلى ثم القيادة العامة ثم المجلس الثورى ثم بعد المؤتمر الثانى اللجنة التنفيذية (والمجلس الثورى أصبح هيئة تشريعية)-- من هؤلاء تعتبرهم قيادة تاريخية مخلصة؟ فى قناعتى كلهم كانوا قيادات تاريخية فى مراحلهم المختلفة وكلهم كانوا وطنيون مخلصون.

صحيح أن قدراتهم تتفاوت وتجاربهم لا تتساوى لكنهم ناضلوا بحثا عن الحرية . والصحيح أيضا أن القيادة – أى قيادة – تتحمل مسئولية الأخطاء التى يقع فيها التنظيم كل فى مرحلته وأسبابه

2- حزب العمل – يقول الكاتب (حزب العمل يتحمل مسئولية كل ذلك ...أى دخول الجبهة الى السودان)!؟ وهذه مقولة تكررت كثيرا فى مرحلة المقاومة الأرترية ضد الدكتاتورية – وهى مقولة تستحق بأمتياز أن نسميها ( شماعة ) أو ( قميص عثمان) وكل ذلك هروبا من وضع اليد على الجرح وتشخيص الأسباب الحقيقية.

بداية أؤكد كما قلت قبل قليل أن القيا دة ( أى قيا دة ) تتحمل مسئولية فشل التنظيم ...وعليه فأن مسئولية قيا دة الجبهة ( حزب العمل ) تتحمل المسئولية وهذا ما أعلنته هى فى بيانها بعد الدخول الى السودا ن! لكن الغريب أن من يكرر تلك المقولة يرمى الى  محا كمة أفراد بعينهم – ومعظم الذين يقولون ذلك لو سأ لتهم عن التفا صيل لقا لوا لك : أبراهيم توتيل وأبراهيم محمد على!؟ السؤال أين بقية أعضا ء حزب العمل ؟ منذ فترة تحدثت فى غرفة البا لتوك عن هذا الموضوع وذكرت أسما ء أعضا ء القيادة الذين كا نوا فى قيا دة حزب العمل – أحد الحضور وهو منا ضل قديم فوجىء ببعض الأ سماء وقا ل أنه لأول مرة يسمع ذلك ؟ الغريب لا أحد من

( الأ برا هيمين ) كا ن أمينا عا ما للحزب؟  ولم يكن أحد من أعضا ء اللجنة التنفيذية بعيدا عن قيا دة حزب العمل -- المكتب السيا سى -- ( نا هيك عن عضويته) غير أثنين: حامد آدم سليمان وملاكى تخلى – لكنهما كانا عضوين فى القيا دة المركزية!

أما عن دور حزب العمل وقدراته وتركيبته فأ ننى أكتفى بما أورده الكا تب عن ذلك الحزب حيث قا ل: (أذا كا ن حزب العمل فى ظاهره حزب ماركسى فأ نه فى جوهره أبعد ما يكون عن حزب يتمتع بوحدة فكرية وتنظيمية . كان عبارة عن متناقضا ت مجموعة أجنحة يحفر كل منها للآخر... حزب يضمر أعضا ء قيادته الكراهية والبغضاء لبعضهم البعض ...وكا ن يضم فى صفوفه عملاء للجبهة الشعبية ) !؟ أستحلفك با لله كيف تحمل هكذا حزب مسئولية تاريخية؟

هذا حزب يدعو للرثا ء لكنه كا ن جزء من النسيج الأ جتماعي الأرترى ومن منظومة جبهة التحرير الأ رترية؟ هناك أسباب رئيسية وأخرى مسا عدة لدخول الجبهة الى السودا ن ...

 وقد كتبت حول ذلك تفصيلا ...ويمكنك أن تراجع المواقع الأ سفيرية ...وأهم تلك الأ سباب الرئيسية.

@ صراع السلطة ...بعد عا م 1979 أصبح ميزان القوى العسكرية دا خل الجبهة يميل الى أبنا ء المرتفعات الأرترية – معظمهم من سراى – لذا قرروا الدخول الى السودا ن وعقد مؤتمر عسكرى وأسقاط القيادة وأنتخا ب قيادة جديدة ! هذا ما سمعته منهم فى الأ جتماع فى

 ( كركون وتهداى ) – وكا ن هذا با لفعل مخططهم – المفوضون السياسيون وقادة السرايا والفصائل وبعض أعضاء التنفيذية ( تسفا ماريام)—لم يكونوا عملاء للشعبية بل العكس كانوا فى حالة منا فسة – كا نوا يؤمنون بأن الشعبية مملكة لأبنا ء حماسين وعليهم أن يقيموا مملكة سراى؟

@ كا ن يمكن لذلك المخطط أن ينجح .. لكن التدخل الخا رجى ( السودانى ) أفشل كل شىء .. تجريد المقا تلين من السلاح .وأصبحت الجبهة فريسة لمخططا ت أقليمية ودولية .

@ الضعف العسكرى للجبهة فى مواجهة تحا لف الشعبية وتقراى – لم تك الموازين متسا وية أو حتى متقا ربة ...

@ ثم يأتي دور القيا دة فى قدرتها على القراءة الصحيحة وتوفيرها لمتطلبا ت حماية التنظيم سياسيا وعسكريا ( غياب الحليف الأ قليمى) -- وضعف الوحدة الوطنية – وهى عملية بدأ ت ملامخها منذ عهد المجلس الأ على ( تصفية حركة التحرير) ثم القيا دة العامة ( الحرب الأهلية ) ...

أنتهى حزب العمل بعد دخول الجبهة الى السودان ... السؤال من يتحمل مسئولية فشل المعا رضة  الأ رترية بعد التحرير( عشرون عاما )؟ هنا ك أسبا ب كثيرة ... هذا صحيح ومن ضمنها غيا ب القراءة الصحيحة لتاريخنا وعدم الأ ستفا دة من دروسه وتكرار نفس أسباب الفشل ...!؟

 فى النهاية طلب منى الأ خ محمد عبد السلام أن أكتب عن حزب العمل وعن التعا يش –

وأ قول أننى كتبت با لفعل عن تلك المواضيع با لتفصيل منذ سبعة أعوام ويمكنك أن تجدها فى مواقع مثل النهضة ....مع تحيا تى وتمنيا تى .

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr