Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
ماذا عن قبائل الرشايدة فى إرتريا المستقبل 1-2 - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

ماذا عن قبائل الرشايدة فى إرتريا المستقبل(1-2)

rashaida1إن الرابط الإنسانى لدى المجتمعات هو الذى يُشكل حلقة الوصل وأساس التعايش وهى الأرضية التى تشكلت عليها المجتمعات فى كل العصور والأزمنة، وتثبيتاً للتعايش تتفق المجتمعات فيما بينها على مراعاة مصالحها وحماية مُكتسباتها والمُحافظة على أمنها والزود عن حِماها ومواجهة المُهدِدات الى تُواجهها مُجتمعة ،ومن ثم تضع لنفسها النُظم والقوانين لتنظيم حياتها ولتفصل فيما ينشأ بينها من نزاعٍ وخلاف، ولا يعنى ذلك التطابق فى الرؤى, والفكر، والدين، لكنها بالمُحصلة يكون إنتماءها واحد ومصيرُها واحد ومصالحُها واحدة، ولهذا ينطبق تعريف كلمة الشعب بإعتبارها أعلى درجات النَسب لأى مُكون بشرى يسكنُ رقعةً جغرافيةً واحدة ويتسق مع كل ماذُكر!!

عليه فتناولى لقبيلة الرشايدة  التى ساهمت وبشكل واضح وفعالية أكبر من رجالاتها فى مجال الإتجار بأعضاء المواطن الأرترى الهارب من جحيم أفورقى والعمل على إستغلال ظروف اللجوء وغياب النظام فى أسمرا عن حماية مواطنيه ، وإنشغال الحكومة السودانية بتثبيت نظام حُكمها الذى يتعرض لهزات تكاد تعصِفُ بها فى أى لحظة فإستغلال هذه الظروف من قبائل الرشايدة مع ما يمتلكونه من مال وإنتشار تجعلُنا  نكتب وبشكل صريح عن الرشايدة  والعمل بكل وسيلة لردعها متى ما توفرت الفرصة لذلك ،وأن نعمل جاهدين بتقليص نفوذها ، ومناقشة عيشهم معنا فى أرتريا المستقبل بعد هذه الممارسات التى بدرت منهم تجاه شعبنا!!

وقبل طرحى لمجموعة تساؤلات أعرج للتعريف بتجارة الأعضاء البشرية التى أشتهرت قبائل الرشايدة بجعلها مصدراً للرزق على حساب شبابنا وأطفالنا بمعسكرات اللجوء فى السودان وعلى الحدود حيث يتم إختطافهم فى وضح النهار وإستئصال الأعضاء منهم أو دفع فدية مالية مقابل الإفراج عنهم فى مظهراٍ يُوصفُ بالتوحش والغرابةِ والإبتزاز...

تعريف تجارة الأعضاء البشرية:

يُقصد بتجارة الأعضاء البشرية أعمال البيع والشراء للأعضاء البشرية مثل الكُلى والأنسجة والقرنية وغيرها . وبالتالي تتحول هذه الأعضاء البشرية كالسلع موضع بيعٍ وشراء وتنطبق عليها قاعدة العرض والطلب وهى جريمة فى عُرف القانون الجنائى وكل الشرائع السماوية وتمثل إهدارُ وإهانة لكرامة الإنسان !وتتنافى مع الأخلاق والقيم ، وقد صدرت عدة قوانين لمنعها ومحاربتها بشتى الوسائل والسُبل وتُمثل ثالث أكثر تجارة غير مشروعة مُربحة في العالم، بعد بيع المُخدرات والأسلحة غير المشروعة....

  والإتجار فى الأعضاء البشرية مثله مثل التجارة له مناطق إستيراد وهي الدول الفقيرة التي تعاني من مشكلات اقتصادية وسياسية واجتماعية ، ومناطق تصدير وهي الدول الغنية المتطورة من الناحية العلمية والطبية ، أنتشرت هذه الظاهرة فى الهند والصين ودول الإتحاد السوفيتى سابقاً ولكن نشطت هذه التجارة  بشكلٍ مُختلف ومُخيف فى مناطق شرق السودان حيث معسكرات اللجوء وهشاشة الوضع الأمنى بها ووجود قبائل الرشايدة صاحبة الخبرة فى مجال التجارة غير المشروعة السائدة لديها مُنذ القدم..

وسر الإختلاف هو أنه يتم خطف الأرتريين من بيوتهم فى معسكر الشجراب ومن أطراف مدينة كسلا وعلى إمتداد حدود البلدين بين أرتريا والسودان و عمت هذه الظاهرة كل ولايات شرق السودان حيث يقيم الأرتريين وهذا مالم يحدث فى أى بقعة  فى العالم وجدت فيها هذه الجريمة الشنعاء...

هذا وتمتلك العصابة التى تمارس الخطف لعربات طبية حديثة ومجهزة لممارسة الإتجار وهى عالية التنظيم والسرية والدقة وحسب إفادة مشرف معسكر الشجراب السيد خالد أبو( لسودان تربيون) قال بأن تعداد المعسكر كان قد بلغ 100000 نسمة وتبقى فقط 5000 نسمة ذاكراً بأن 95000 نسمة تعرض معظمهم لعمليات الإتجار بالبشر وذكر بأن 80 جثة وجُدت فى الحدود بين ارتريا والسودان ومصر خلال عام 2012.

وبتاريخ  22 يناير 2013 تعرض معسكر الشجراب لعملية خطف ثمانية فتيات أرتريات ليلاً من بيوتهم وفى صبيحة اليوم ذاته تم إفشال عملية إختطاف لطفل بالمعسكر ذاتِه فقامت على إثر ذلك صدامات ومُواجهات بين الرشايدة وسكان المعسكر راح ضحيتها مواطن إرترى ولولا تدخل الجهات الرسمية السودانية بنشر وحدات من الجيش بالمعسكر لتعرض يومها الأرتريين للحرق والإبادة من قِبل  قبائل الرشايدة !!

.وحسب إحصائية معتمدية اللاجئيين بالسودان فإنه بلغ عدد المخطوفين المُقيدين لديها ب 500 فرد أرترى وأن هنالك أفراداً وضباط متورطين مع الرشايدة  فى عمليات الإختطاف هذه من الأرتريين والسودانين!

وفى مقالى القادم أتسال ما هو موقف المواطن الإرترى من الرشايدة وهل ستؤثر هذه الممارسات فى حق المواطنة التى منحها لهم أفورقى فى أرتريا  ؟

وماهو دور الحكومة السودانية فى محاربة هذه الظاهرة؟

وما هو دور التكوينات السودانية ذات الإمتداد الإرتري بشرق السودان وإداراتها الأهلية منما يحدث للأرتريين بشرق السودان؟

ودور المجلس الوطنى الإرترى للتغيير، والمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدنى، ودورالحراك الشبابى فى محاربة هذه الظاهرة؟

محمد رمضان

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.">This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr