Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
العمل الإنساني فى أرتريا...!! - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

العمل الإنساني فى أرتريا...!!

(1)

Humanitarian work in Eritreaيُعتبر العمل الإنسانى الخيرى أحد أهم الدعامات الإقتصادية التى تقوم عليها المُجتمعات والدول، فهو يُساهم فى تنمية المُجتمعات وتخفيف مُعاناة شريحة الفقراء هذا إذا تم تقنينه وتنظيمه وترتيبه وإدارته بعِناية ، فتُنجز به المشاريع التنموية الصغيرة التى يُمكن أن تُوفر فُرص عملٍ للفقراء لتُخِفف به وطأة الفقر والعِوز والفَاقَةُ ، ويُساعد العمل الإنسانى على تضييق الفوارق الإجتماعية بين الناس وإزالة التباغضْ بينهم ، ومن هنا تنبع أهمية العمل الإنسانى كقِطاع مُساند للحكومات فى سد الإحتياجات.

(2)

إن سعادة الإنسان تكمُن فى مساعدته للناس وتقديم العَون للمُحتاجين وأن للنفس البشرية ميلُ فطري للعطاء، فالمُجتمعات المُتقدمة والدول تستغِل ذلك لنشر قيم العدالة الإجتماعية وترسيخ مفاهيم التكافل بين الناس فأسست لها الجمعيات وأقامت لها الوزارات والمؤسسات المُتخصصة والتى من صميم مهامها تنظيم عمل المُنظمات الإنسانية العاملة فى هذا المجال وتوجيه الأموال فى مصارفها الصحيحة بعد جمعها بالطُرق المشروعة.

(3)

فى أرتريا عزيزى القارىء أنت أمام وضعٍ غريب مُجتمع تفتك به الأمراض من كل نوع ، وتٌثْقل عليه الدولة فى كل شأن ، وحالة إقتصادية وفقرٍ مُدْقِع لامثيل له فى المنطقة ، وبعد كل هذا يُحاربُ نظام الحُكم العمل الإنسانى ويمنع المنظمات الإنسانية والهيئات الخيرية من مساعدة الناس تحت ذرائع وَاهِيَة، أويضع لها شروطاً تعجيزية لاتجدها فى أى بلد، فكثير من المنظمات جَاءتْ لأرتريا لتقديم خدمات تنموية وإنسانية لكنها صُدمت من طريقة وأسلوب الحكومة معها أولها المُطالبة بتقديم ميزانية مشروعاتها للدولة لتُنفذها الحكومة كيف تشاء ومتى تشاء وفيما تشاء وهو ماترفضه المُنظمات لعدم ثقتها فى مُنظومة الحُكم فضلاً عن مخالفة ذلك لصميم عملها وهو الإشراف على مشروعاتها هذا غير إتهام تلك المنظمات بتَّبَعِيَّتها لجهات معلوماتية .

(4)

أرتريا بلدُ بلا وجيع وشعبها مُبتلى بنظام لايحمل ذرة من الإنسانية تناولنا للمِحور الإنسانى فى دولة يسودها القمع فى كل أركانها، وتُسلب فيها كل الحقوق يأتى فى صياغ تمليك الحقائق للمُتابع فى كل جوانب الحياة فى بلادنا لتكتمل لديه دائرة التَّصَوُّر عن هذا النظام ووضع المواطنين بالداخل فى ظل النظام! فلعَلَ ذلك ينعكس عَطفاً على مواطنِينا بدول الجوار فى اليمن والسودان وأثيوبيا الذين يفْتَرِشون الأرض ويلْتَحِفون السماء وبُطونهم خَاوية! فهى إذاً رسالة لأصحاب الضمير الإنسانى أفراداً ومُنظمات لتخفيف مُعاناة المواطن الإرترى بالدعم أو بالتضامن أو بالدعاء .

(5)

فى الضفة الأخرى بجبهة المعارضة فالعمل الإنسانى رغم وجوده وإسهامه إلا أنه تكتنفه الكثير من السلبيات التى لابد من إزالتها وإعادة صياغتها بالجُملة فأولى تلك السلبيات على سبيل المِثال:

@ هو إستغلال العمل الإنسانى لنشر المدارس الفكرية فى وسط الفقراء والمُحتاجين وهو إستغلال مرفوض للمُحْتَاجٌين.

@ عدم وجود الشفافية والنزاهة فى العمل الخيري فهناك مبالغ ضخمة يتم جمعها أحياناً بإسم الشعب الأرترى لمْ تُعرف كيف صُرفت وفيماذا صُرفت.

@ مُعظم المنظمات الخيرية هى واجهة لتنظيمات سياسية فكرية تستهدف الشرائح وفق منظور الكسب الفكرى ومنهج الإستقطاب.

@ تقديم المساعدات بطريقة مُهينة وغير حضارية فى معسكرات اللجوء (تصوير المُحتاجين بطريقة مُذِلّة ).

@ تقديم المساعدات أو المنح الدراسية الجامعية على أساس العرق أو الإنتماء الفكرى أوالسياسى.

@ بناء مراكز فى دول الغرب بمبالغ ضخمة لانختلف فى فوائد تلك المراكز وأهميتها ورسالتها ولكن ذلك لايستقيم وحالة شعبنا ينام أفراده زرافاتا ووحدانا فى أرصفة المُدن بدول الجُوار وآخرين فى معسكرات اللجوء يتدورون جوعا ولا يجدون ما يسدون به رمقهم وآخرين مرضى يموتون واقفين.

كل ذلك أدى لإنعدام الثقة فى المنظمات وتسبب فى إحجام الكثيرين فى التجاوب والتعاطى مع النداءات الإنسانية وأَفْقَدَ ذلك العمل الإنسانى قيمته الجوهرية وزرَعَ حالة من الشَكَّ.

(6)

إن إتساع دائرة البؤس وحالات اللجوء الناتجة من عدم إستقرار الدول سياسياً فى المنطقة زاد من أهمية هذا القطاع لهذا فقد آن الأوان على الناشطين والمهتمين بالحقل الإنسانى والقوى الوطنية على وجه الخصوص إعادة ترتيب وصياغة العمل الإنسانى من جديد بالشروع فى تكوين مؤسسات خيرية مُستقلة بعيدة عن التوجهات الفكرية والأُطُر التنظيمية لتضمن وَلاَء الجماهير لها والذى سينعكس قطعاً فى الدعم المادى والعيني للمبادرات، ويكون العمل الإنسانى جِسراً لتلاقى أبناء الوطن إسهاماً وتأزراً فى حقلٍ يمكن أن يكون مَحَل توافق، كل ماسبق ذكره يجعلنا أن نسعى ونجتهد لوضع هوية جديدة للعمل الإنسانى ينطلق بخطوات ثابتة وواثقة لتقديم خدماته للمحتاجين بغض النظر عن إنتماءاتهم او أعراقهم أوقناعاتهم الفكرية أومواقفهم السياسية فهل إلى ذلك من سبيل نتمنى ذلك وليس هذا على شعبنا بكثير..

بقلم: محمد رمضان

كاتب أرترى

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr