Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
لقاء نيروبى هل يُنهى حج المعارضة الأرترية لأديس أبابا..؟ - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

لقاء نيروبى هل يُنهى حج المعارضة الأرترية لأديس أبابا..؟

muhammed ramdan kenya meeting(1) السياسة هى فن تحقيق المُمكن من الأهداف والمصالح تختلف وفق كل مرحلة لتحقيق مكسب او تجاوز أزمة، وهى السياسة التى أتبعتها القوى الوطنية المعارضة فى إطلاق نشاطها من أثيوبيا، ولعل الكثير من القوى لم تكن راضية فى إدارة اثيوبيا لملف المعارضة ووجدت من دعوة المنتدى الوطنى للحوار ملاذاً ومخرجاً لها من سطوة أديس ابابا وإشتراطاتها وهو ماعكس الإقبال والتلبية من التنظيمات السياسية لورشة فرانكفورت وملتقى نيروبى والترحيب الجماهيرى الكبير للخطوة.

(2) إن قيام القوى الوطنية وإعمالها مبدأ الحوار للتوافق وتنسيق جهودها ومحاولتها تأطير القوى فى مختلف القطاعات عمل جدير بالإشادة والتشجيع والمساهمة فيه ليُحقق أغراضه فى صناعة التغيير وإشراف المنتدى الوطنى للحوار (مدرخ ) له أهمية لأن غالبية عضويتها هم ممن عملوا فى سلك النظام القيادى والدبلوماسى والحزبى وهذا بالطبع يفتح باب الإختراق للنظام من ناحية وطمأنة قيادة النظام بالداخل الراغبة فى التغيير من ناحية أخرى وهى رسالة مهمة فى هذه المرحلة التى يمر بها الوطن ، وأن قدرة جهة إرترية القيام بمهام جمع القوى الوطنية وإدارة حوار بينها هو تحول نوعى كبير يجب أن يكون موضع إشادة وإحترام كبيرين، هذا وأن الملتقى عُقد فى الفترة من 27-29 نوفمبر بنيروبى وحضرها أكثر من 11 تنظيماً سياسيا هم كالتالى:

جبهة التحرير الإرترية.

جبهة الإنقاذ الوطنى الإرترى.

حزب الشعب الديمقراطى الإرترى.

حزب النهضة الإرترى.

الحزب الديمقراطي الإرتري.

الجبهة الديمقراطية للوحدة الإرترية.

حزب المؤتمر الإرتري.

حركة الإصلاح الإسلامي الإرترية.

الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية.

المؤتمر الإسلامي الإرتري.

الحركة الفدرالية الديمقراطية الإرترية.

المنتدى الوطني للحوار.

وخرج إعلان نيروبى بالإتفاق على نقاط هى:

1- نقاط القوة والضعف في النظام والمعارضة.

2- تحديات ومعوقات تغيير النظام والسيناريوهات المحتملة.

3- دعم الجهود لتعزيز الوحدة الوطنية.

4 - خلق إطار للعمل المشترك ومواجهة التحديات.

وإدراكًا لحاجة كل التنظيمات الوطنية المعارضة في المهجر والداخل للإلتحام حول برنامج عمل سياسي مشترك، اتفق المشاركون للعمل معًا على:

1- حماية سيادة ووحدة أراضي دولة إرتريا.

2- توجيه جهود كل القوى الوطنية الديمقراطية من أجل تحقيق الأهداف.

3- استبدال النظام الدكتاتوري بحكومة دستورية.

4- وضع التدابير اللازمة لضمان الإنتقال المُنظّم.

5- تشكيل هئية تَواصُل تعمل على:

أ- صياغة رؤية مشتركة وبرنامج عمل بالتشاور مع التنظيمات السياسية، من أجل إنتقال سلس إلى نظام ديمقراطي.

ب- التحضير للإجتماع القادم الشامل لجميع التنظيمات المعارضة لمناقشة السبل والوسائل الكفيلة بتسريع التحوّل الديمقراطي.

(3) هذا الحراك أستطاع الخروج بالتنظيمات السياسية من الحضن الأثيوبى الذى لايخلو من الأطماع ، فهى خطوة مهمة فى حد ذاتها وتعتبر إنتصاراً كبيراً لقضايانا الوطنية وخطوة لرسم ملامح معارضة جديرة بالإحترام تتسم بالإستقلالية فى قرارها ومخرجاتها بعيدة عن التأثير والإشتراط، ثم أن هذه اللقاءات ( فرانكفورت + نيروبى ) تعتبر بداية لحوار حقيقى مع قيادات الجبهة الشعبية التى أنشقت من النظام وتحمل فى الوقت نفسه رسالة طمأنة لقيادات الداخل بأن التغيير لن يكون خصماً على مصالحها وبمعنى أخر خلو خطاب المعارضة من لغة الإجتثاث وأظنها الطريقة المُثلى للتعامل مع الوضع الراهن مراعاةً للمخاطر التى يمر بها الوطن نتيجة السياسات القاتلة من القيادة فى أسمرا ، فهى إذاً خطوات مسؤولة ومُتزنة إن تجاوزت محطة التنظير للعمل ..

)4) لاشك مطلقاً بأن المعارضة لم تُحقق مكاسب كبيرة من تواجدها فى أثيوبيا وهذا يعنى أن التحركات الجديدة أوضحت إمكانية إيجاد منابر جديدة خارج أثيوبيا التى تتعامل بحسابات دقيقة لا تتماشى والنظرة السيادية لدولة أرتريا كياناً وشعباً ، وأن معظم الأرتريين متوجسين من رعاية وتكوين أثيوبيا لقوى أرترية معارضة تستند على الأقليمية والقومية وتؤمن بمبدأ حق تقرير المصير لأقاليمها حتى الإنفصال هذا بالإضافة للحراك الدبلوماسى الإثيوبى فى الأونة الأخيرة فى أكثر من صعيد وأبرزها الوقوف خلف جيبوتى بقوة فى نزاعها الحدودى مع أرتريا يطرح العديد من التساؤلات والإستفهامات.؟ لهذا ينبغى أن تضع القوى الوطنية علاقتها مع أثيوبيا فى إطارها الذى يجب فى توازنٍ غير مُخل ومعادلة لاتكون خصماً على سيادتنا..

(5) إن لقاء نيروبى إمتدادُ لورشة فرانكفورت وإن كانت فرانكفورت أكثر وضوحاً فى تناولها حيث وضعت خطوطاً عامة تستهدى بها القوى الموقعة ، لكن إقرار لقاء نيروبى تشكيل هيئة تواصل بين القوى الوطنية هى النقطة الأبرز فى اللقاء .!! المهم فى لقاء نيروبى ليست المُخرجات والنقاط المتفق حولها بقدرما هو تأكيد على عافية المعارضة وقدرتها على إيجاد مساحة تحرك لها فى دولة تتصف بالحياد والذى سيمنح نشاط المعارضة الكثير من الإستقلالية فى قراراتها ومخرجاتها ونشاطاتها، ويفرض هذا التحول بأن تُعيد أثيوبيا قرأة ساحة المعارضة مرةً أخرى بشكلٍ مختلف.! على كلٍ فإن اثيوبيا تظل الدولة الأساس فى معادلة تغيير النظام القائم بلا شك ولن يتوقف قطعاً إرتباط المعارضة الأرترية بها لكن الحج إليها بعد لقاء فرانكفورت ونيروبى لن يكون فريضة مُوجبة ! وعلى القوى الوطنية الإستفادة القصوى من هذا التحول وأن تتجرد من المكاسب الحزبية والشخصية .

محمد رمضان

كاتب أرترى

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr