Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
محمد رمضان - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

العمل الإنساني فى أرتريا...!!

(1)

Humanitarian work in Eritreaيُعتبر العمل الإنسانى الخيرى أحد أهم الدعامات الإقتصادية التى تقوم عليها المُجتمعات والدول، فهو يُساهم فى تنمية المُجتمعات وتخفيف مُعاناة شريحة الفقراء هذا إذا تم تقنينه وتنظيمه وترتيبه وإدارته بعِناية ، فتُنجز به المشاريع التنموية الصغيرة التى يُمكن أن تُوفر فُرص عملٍ للفقراء لتُخِفف به وطأة الفقر والعِوز والفَاقَةُ ، ويُساعد العمل الإنسانى على تضييق الفوارق الإجتماعية بين الناس وإزالة التباغضْ بينهم ، ومن هنا تنبع أهمية العمل الإنسانى كقِطاع مُساند للحكومات فى سد الإحتياجات.

Read more...

إرتريا .. تُودِع أحد رواد نضالها الوطني

 سويرا(1) إن المسيرة النضالية التى بدأها شعبنا مُنذ عُقود كان وُقُودها وصُناعها رجالُ أشاوش تكبَّدَوا مَشَاقّها وتَحمَّلوا تَبِعَاتِها ووَيْلاَتُها فدخلوا المُعتقلات والسُجون وواجَهوا صُنوفاً من العذاب، لكهنم صمدوا بجَلْد ولم يَثنِيهم كل ذلك عن المُضى قُدماً فى مسيرة النضال بعزم حتى أصبحوا مشاعل من نُور، وفقيد الأمة والوطن الراحل أحمد سويرا كان من جُملة تلك الكوكبة الوطنية التى ضَحت ونسجت خيوط مقاومة الإستعمار منذ عُقود وفى مراحِلها المُختلفة .

Read more...

اللغة العربية فى أرتريا .. التاريخ والمُحيط

(1)

Mohammed Ramadan penلاشك بأن اللغة العربية فى ارتريا وجودها ضارب فى الِقدم ومُمتد لعصور، فهى ضمن العُمق العربى جُغرافيةً وترتبط بوشائج قوية تاريخية وسياسية بالمنطقة وإمتلاك أرتريا لأطول ساحل على البحر الأحمر يُبرهن لماذهبنا إليه، كما أنها كانت ضمن الفتوحات الإسلامية كشاهد تاريخى على إرتباطها بالهجرات السكانية وماصاحب ذلك من إنتشار اللغة العربية والدين.

Read more...

إلغاء نظام القَوْميّات فى أرتريا..

(1)

Mohammed Ramadan penإن العمل على تَمْتِين النسيج الإجتماعى وتَوْطيد الأواصر بين المُجتمعات يُعتبر من أقدس الأهداف وأرفعها بل وأكثرها حياةً ، وعلى النُخب أن يكون هَمَّها الشاغل وتخطيطها الدائم هو المُحافظة على لُحمة المجتمعات وربط نسيجها لتحقيق مصالحه وتحقيق تطلعاته فى التطوير والتنمية وصيانة الحُقوق والخروج بالمُجتمعات من دائرة التَقَوْقُع إلى مصاف الشعوب الناهضة.

Read more...

الإحتجاجات الشعبية الأخيرة فى أثيوبيا وأثرها فى الإستقرار.

(1)

Mohammed Ramadan penإن التنمية والنهضة فى الدول ترتبط بالإستقرار السياسى فيها وأى إختلالٍ فيه ينتج الفوضى ويُولد الصُراعات وتتراجع تبعاً لذلك وتيرة التنمية الإقتصادية، وحين تكون الدولة ذات كثافة سُكانية عالية وتتشّكل من أصولٍ عرقية وثقافية مُتعددة يكون الصُراع الإجتماعى فيها أكثر عُمقاً وأكبر أثراً وهو حال الدولة الأثيوبية فى ظل الإحتجاجات الشعبية العارمة الرافضة لسياسات الحكومة التى حدثت فى الفترة الأخيرة.

Read more...

أرتريا ... ثورة الفاتح من سبتمبر 1961م

(1)

Mohammed Ramadan penأحتفلنا فى الفاتح من سبتمبر بيوم إطلاق الشهيد البطل حامد إدريس عواتى رصاصة إعلان الكفاح المسلح فى أدال قبل 55 عاماً من اليوم، وهو بالتأكيد إحتفالُ بمولد ثورةٍ عظيمة أستطاعت أن تهزم إمبراطورية قوية، حققت تلك الشرارة إنجاز التحرّر الوطنى لبلداٍ إسمه أرتريا فى الخارطة العالمية !! وبالطبع كان لهذه الثورة الظافرة ثمن حيث أرتال الشهداء والمُعاقين وحياة اللجوء عِوضاً عن الإنتاج والنمو والتطور والحرية ...

Read more...

حول واقع المعارضة الأرترية ....

(1)

Mohammed Ramadan penإن الحراك الوطنى ينبغى أن يرتكز على مُسَلَّمَاتِ  وطنية تكون بمَثابة البوصلة التى تُحدد وُجْهَة المواطنين المؤمنين بالتغيير الساعين له بقوة ، ولابد لهذا الحراك أن يكونَ مُختلفاً نصاً وروحاً عن نظام الحُكم الذى يقمع حقوق مواطنيه ويسلِبُ إرادتهم . والعمل المُعارض حين لا يختلفُ كثيراً فى أدواته وآليّاتُه ونمط تفكير قياداته عن النظام تتضاعف المأساة ! ويطول بذلك عُمرالنظام المستبد! كل ذلك يستَدْعي إعادة صياغة مفاهيم العمل المعارض ليكونَ ملاذاً وأملاً للخروج من أزمات البلاد .

Read more...

إدانة النظام الإرترى بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية... إنتصار للعدالة .!

Mohammed Ramadan(1)

إنتهاكات حقوق الإنسان فى أرتريا عميقة والشعب الإرترى حقوقه مُستباحةً على إمتداد ربوع الوطن شماله وجنوبه ، شرقه وغربة، مع إنعدامٍ كامل لمظاهر الدولة الراعية ! وغيابٍ تام لأى مرجعية يمكن أن يعود إليها المواطن لإسترداد مظلمة أو طلب حق، فأرتريا فى ظل إسياس أفورقى وطنُ محفوف بالظلم غارق فيه حد الشّبع ! وحياة المواطن فيها مُهدرة والتفكير فى مستقبل أجيالها جريمة !

Read more...

رُبع قرنٍ من عُمر الدولة الأرترية

Mohammed Ramadan(1إن الشعوب دائماً تبحث عن حرية إرادتها وإستقلالية قرارها لتحقيق طُموحاتها وتُطلعاتها وتبذُل فى سبيل ذلك الكثير من التضحيات، وفى أرتريا على وجه الخصوص خاض الشعب نضالاً مُسلحاً عبر ثورة أنطلقت شرارتها فى أدال فى الفاتح من سبتمبر1961م حتى تحرير كامل التراب الإرترى فى 24 مايو 1991م قدم خلالها شعبنا أرتالاً من الشهداء والمُعاقين والمفقُودين هذا غير ما خلفتُه الحرب من دمار فى مختلف نواحى الحياة! كانت المسيرة النضاليةٍ حافلة سطر شعبنا فيها أروع الملاحم فى الفداء! وأقواها صلابة فى الصمود! وأمتنُها إرادة فى تحقيق النصر وتتويجه بالإستقلالٍ التام!

Read more...

السودان… وإعادة الشباب الإرترى الهارب قسراً لأرتريا..!!

«أ»

Mohammed Ramadan penإن الضمير الإنسانى يستوجب التعامل بإنسانية مع مُعاناة الشُعوب وعلى الأنظمة أن تُراعى فى سياساتها وقرارتها وقوانينها مصالح الشعوب وأوضاعها، وحين تكون العلاقة بين شعبٍ وشعب تربطهما أواصر الدم، ووشائج التاريخ والجغرافيا ينبغى أن تتضاعف المُراعاة مايستوجب إبعاد علاقات الشعوب ومصالحها من التقلبات السياسية وصُراعات الأنظمة حِفاظاً للسِلم الإجتماعى ومنعاً لها من التدهور وترسيخاً لمبدأ إستقرار الشعوب.

Read more...

المنتدى الإرترى للحوار الوطنى (مدرخ ) الفكرة والتصور

Mohammed Ramadan(1) إن العمل السياسى مُحكوم بالواقع والظروف والفُرص وأن عوامل مُتعددة تلعب دوراً فى النجاح والفشل ، وأن الرغبات والأحلام وحدها لاتكفى لتحقيق التطلعات فالتعاطى الإيجابى والنظر لأى جديد بأكثر من زاوية هى الطريقة الوحيدة للتطور والتغيير ، فالحياة سلسلة من الأهداف لن يتم تحقيقها ضربةً واحدة مايستدعى الترتيب للهدف حسب الأهمية ووفق الواقع والظروف وهذا أفضل بكثير من المُضى قُدماً فى وضع أهداف مُحددة قد يكون من الصعب جعلهاً واقعا مُعاشاً،

Read more...

أرتريا.. والضياع بين لغة القمع ورُوح الإختلاف

Mohammed Ramadan pen(1)  فى عهد حكومة مايو بالسودان حين وصلت الأحوال فى السودان لمراحل مُتقدمة من الضيق والكبت قيل أنه ذات يوم أوقف جهاز الأمن شباباً يُوزعون منشوراتٍ بيضاء فى وسط الخرطوم لم يتم كتابة حرفٍ عليها! فسألوهم لماذا تُوزعونها فردوا:

 (هسة دي حالة مُحتاجة كتابة) وقياساً على الحالة تلك فنظام أفورقى لايحتاج لتوصيف حالة الناس والبلد فى عهده مع فارق التوصيف طبعاً بين النظامين! عليه من المُفيد جداً الكتابة لجهة توحيد الجُهود ورص الصفوف ونشر ثقافة الحِوار وإدارة الإختلاف لأنها مُقومات أساسية للتغيير.

Read more...

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr