Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
قرية فَارْ أَلَـــــبَا …أبرياء فى مرمى النار - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

قرية فَارْ أَلَـــــبَا أبرياء فى مرمى النار

mahmoud barh origenal(1) تتوسط قرية "فَارْ أَلبَا " مجموعة قرى منها (لانشيا) و(عشكريخ) اللتانى تجاوران مدينة قِلاسْ، وفى ايام السفر بالقطار كان يميزها محطة أتِسُيونِى حمد أكثر من مثيلاتها، قصة هذه القرية الوديعة، انها تمثل ذاكرة المآسى الانسانية فى ارتريا والتى بدورها تعتبر ذاكرة الماساة الانسانية فى العالم، وهنا فى حلقة اليوم من حَديثُ الذِّكـْـــريَاتِ سوف نسلط الضوء فى واحدة من الاحداث المؤلمة التى مرت بها القرية فى القرن الماضى حتى لاتكون عرضة للنسيان، فى نهاية فصل الخريف (مَشُو) وعلى ابواب موسم الحصاد، اقامت وحدات فدائية لجبهة تحريرارتريا بقيادة الشهيد عبدالله الجاك، كمينا للعدو الاثيوبى،

فى الطريق الذي يربط كرن ـ حقات، بالضبط فى مكان يسمى "بُونتا عَنبطُو" و من الصدف طلعت السيارة تابعة لخواجات فى جولة سياحية، وعند تفتيشهم وجدوا بحوزتهم كاميرات تصوير، مما زاد فى نفوس المناضلين شغف و رغبة نشر عملياتهم فى الاعلام الخارجى،و غيروا وجهة السيارة فى اتجاه مكان يسمى (همام)، ولم تكن المهمة سهلة، لسوء تضاريس المنطقة،، ولتنفيذ الخطة استعانو بشعب المنطقة فى شق طريق يؤدى الى الوادى الذي تقع فيه المنطقة المذكورة.

(2) اطلق القائد الجاك صفارة نداء لكل وحدات الجبهة المرابطة فى المنطقة.. ورتبوا انفسهم فى طوابير عسكرية منتظمة، مستغلين مساحات الوادى الذى يتمتع برمال رائعة، ويتميز بمساحات مستوية وواسعة، وبدأوا فى تقديم استعراض المارشات العسكرية، و الخواجات مستمتعين بالحدث وبتصوير المشاهد، بحضور شعب المنطقة، وقدم الجيش سلسلة من الحركات والمارشات العسكرية التى وجدت قبول و استحسان الجميع، وقوبلت بالتصفيق والزغاريد وعاشت المنطقة فى ذلك اليوم مهرجان وطنى جميل ادخل السرور والفرحة لدى الحضور، وبعد الانتهاء من المهمة اخلى سبيل الخواجات والتوجه الى حيث يشاءون.

(3) قيادات الجبهة أصدرت امراً لشعب المنطقة التكتم على العملية، والحفاظ على سرية الحدث، بتفادى وصول الخبر الى العدو، وبعزيمة الثوار والشعب قُبر الحدث وكأنه لم يحصل، ولكن للاسف سرعان ما انكشف عندما بلغ الخواجات بالعملية رأسا الى اسمرا، وعرضوا المشاهد المصورة الى السلطات الاستعمارية، وانتظر العدو مدة ثلاث ايام ثم اصدر القائد العسكرى فى ارتريا بارسال جيش من اسمرا دون علم قائد منطقة كرن، وفى صباح اليوم الرابع نزلت القوات الاثيوبية فى منطقة قلاس وهى تسأل عن (فابا) حسب نطق الطور سراويت وقد خاف السكان من وجودهم وتحركاتهم وفهموا ان القرية المقصودة هى قرية (فَارْ أَلبَا) ويذكر احد الحاضرين العملية ان نور تسفو الذى استشهد فى معركة عدى قيح فيما بعد (تحرير المدن عام 1977م) تحسس رائحة السلاح وكان حينها عاد لزيارة الاهل، وبلغ اهالى المنطقة بتحركات العدو ونادى فيهم بالتأهب والحذر، وقبل دخول العدو للقرية، انتشرت قوات الجبهة فى اماكن حول القرية لمواجهتهم وضربهم.. ولكن الشعب رفض الخطة، وطلبوا من الثوار الانسحاب فورا الى المناطق المتاخمة لها فى الجبال البعيدة نسبيا، وقد وصلت بالفعل تعزيزات العدو وحاصرت المنطقة.

(4) دخل العدو وافرغوا المنازل من الشعب وجمعوهم فى مكان واحد خارج الحى. وكلما يوجهوا علي احد من الناس أسئلة مثل : ماذا رايتم ؟ وكان جوابهم لاشئ، هل رايتم الشفتا؟ الجواب كذلك ابداً، والقائد برتبة (شمبل)كلما يكشف بالمنظار (الكشافة) فى الجبال المجاورة كان يشاهد فوهات بنادق ورشاشات الثوار وهى تتلالآ وتعكس بياض الاشعة، ويزيد ذلك غيظا كلما تنكر الشعب، ونادى قائد العدو.. (آسر حلقا تسفاي) اي قائد المجموعة تسفاي واردف قائلا.. اجمع الرجال لوحدهم، والاطفال والنساء فى جانب لوحدهم، وأصدر امر حرق كل البيوت والمنازل بمافيها على مراي ومسمع سكانها دون رأفة أو شفقة، وتحولت المنطقة فى لحظات الى بركان هائل من الحرائق. وسيق اهالى المنطقة الى كرن والزموهم الرجال فى سيارة عسكرية واحدة، والاطفال والنساء فى ثلاث سيارات كبيرة،وبلغ مجموع السيارات اربع، وتوقفت السيارات فى (فُــورتو كرن) لتناول السائقين وجبة الغداء.

(5) فى لحظات توقف السيارات فى (فورتو) ظهر لهم جاسوس كان قد سلم نفسه للعدو اسمه (كفل) حتى كان حينها تغنين فتيات البلين (كفل ورا أروكا.. على بخيت جَنتلى اوى قمخ يوكا؟) وعلى بخيت هو الجاسوس الذى دبرت له المناضلة (سعدية تسفو) واهدر دمه فى كرن، والمقصد من مقطع الاغنية.. سخرية من كفل.. حينما يتسائلون.. (هل قالوا لك ان على بخيت دخل الجنة!!) وقد ساءت نفسيات الركاب لمشاهدة ذلك الجاسوس لانه من منطقة مجاورة لهم، ويعرف دقائق الامور ما عندهم، ولكن الله اعمى بصيرته ولم ينطق الا بكلمات مفادها.. خوفا مما حل بكم اليوم عدت الى الحكومة.. وردت عليه احدى النساء اذا عدت للحكومة ونحن لانلتجأ الا الى الله ياكفل (جار قدك نادكلد. (

(6) وتحركت القافلة فى اتجاه طريق اسمرا..ولحسن حظهم.. قدم لهم احد الكمانديس مسيحى من التجرنيانصيحة قائلا: على النساء ان يصرخن بقوة قبل خروج السيارات من المدينة.. والا سوف تحملون الى (مَاي بلا) المشؤومة. ونفذوا نصيحته وصرخنَ باصوات البكاء والعويل والاستنجاد باصوات قلبت المدينة وفى لحظة ملآت الناس الطريق المؤدى الى (بلوكو) حشلا كرن.. وخرج قائد كرن واستفسر عن الحاصل وجاء على عجل فى سيارة جيب لموقع السيارات واوقفهم واستفسر عن الحاصل.. و من هم هؤلاء..والى أين هم ذاهبون؟ وبلغوه عن الحاصل.. ان القيادة العليا فى اسمرا هى من امرت بحرق المنطقة وجلب سكانها الى اسمرا.. وبغضب شديد رفض الحاصل وامر عودة القافلة الى(فورتو) لحين بيان ملابسات الامر، واتصل فورا بالقيادة فى اسمرا، واستفسر عن الحاصل، وقالوا له هؤلاء شفتا وعليك بتمريرهم الى اسمرا.. ورفض قائد كرن ورد عليهم انا من يحكم المنطقة واعرف مايحصل هنا وليس احدا غيرى مخول للاصدار اي أجراء او يصدر عقوبة.. واعلن قائد كرن حالة الاستنفار بتقديم الماء والغذاء وان يدخلوهم فى معسكر مؤقت حتى ايجاد لهم مساكن دائمة..

(7) وقد اشرف بنفسه..وادخلهم فى بيت مسور بالقرب من وادى مائى خلف حى قزاباندا كرن اليوم.. وقال: لهم اشربوا الماء من عيون هذا الوادى..وادخلوا فى هذا السور حماية للاطفالكم من الذئاب. ولكن بفضل تعاون شعب كرن لم يبت فى المكان شخصا واحداً، من له قريب اخذه معه، والذى لم يكن له قريب وجد الرعاية من الاخرين، وفى ذلك اليوم كُسر قانون الحظر الليلى الذى كان يبدأ الساعة السادسة مساء والغى تماما الى اليوم التالى.. وفى اليوم الثانى جمعتهم سلطات كرن واعطتهم منطقة سكنية فى (مقارح) وقبلوا بالحل حينها..وبعد انتهاء الاجتماع، وصى حكمائهم ان مقارح اراضى اخوة لهم.. وعلى الجميع العودة الى (فار البا) والبدء فى تعميرها.

(8) وتسللوا فرادا وجماعات الى منطقتهم، وقد وجدوا دوابهم وبهائمهم فى زريبة كبيرة جدا، اقامها بعض الذين لم يحضروا الحادثة خرجوا من القرية مبكرين، وكذلك بمساعدة القرى المجاورة، واعادوا بناء بيوتهم بالنفير المتواصل وبمجهودات كل قرى المنطقة. وعلى اثر الحدث تحفظت المنطقة التعامل مع الثوار، ان لم نقل تمردت.. واوفدت اليهم الجبهة المناضل تسفاي تخلى لتلطيف الامور، وخاطبهم فى سمنار جماهيرى، وقدم لهم باسم الثورة التعازى فى مصيبتهم، وقدم لهم تنويرا ان الشعب والثورة كلاهما فى مواجهة العدو،ومن الطبيعى ان نتعرض لكل اصناف العمليات الوحشية، وهذا لايتأتى الا بتضافر الجهود وتحمل مشاق النضال حتى الوصول الى الهدف وهو التخلص من الاستعمار وطرده من حيث اتى..وطيب خاطرهم.. وعادت الامور الى ما كانت عليه.. ودعمت الثورة حتى النصر .

بقلم الاستاذ/ محمود بره

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr