Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
إجتماع فرانكفورت بين أفق الحل السياسي والإستحقاقات الوطنية للشعب الإريتري - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

إجتماع فرانكفورت بين أفق الحل السياسي والإستحقاقات الوطنية للشعب الإريتري

ibrahim idris 20151127في رأي أن هذا الإجتماع المزمع عقده في فرانكفورت بألمانيا في يومي 13/14 من الشهر الجاري برعاية معهد ألماني.

والدعوة مقدمة لبعض التنظيمات الإريترية المعارضة وبعض منظمات المجتمع المدني الإريترية وكذلك بعض الشخصيات الإريترية بصفة خاصة ... وقد تم إستثناء التنظيمات السياسية ذات المرجعية الإسلامية من حضور هذا الإجتماع حول مناقشة هيكل الدولة والعلاقة بين الجماعات الإثنية وكيفية التعامل مع نظام الجبهة الشعبية الحاكمة وبحث علاقة الدين بالدولة والمجتمع.

مع كامل تحفظاتي حول إنعقاد هذا الإجتماع بهذه الأجندة و في هذا التوقيت من عمر النظام الحاكم في إريتريا وبتلك الصورة الإنتقائية وبعيدا" عن نظرية المؤآمرة

أطرح التساؤلات الآتية:

أولا": هل الذين تمت دعوتهم لحضور هذا الإجتماع لمناقشة هذه القضايا المصيرية الهامة يحملون تفويضا" من الشعب الإريتري بتمثيله؟

اللهم إلا إذا أخذنا في الإعتبار بمبدأ الشرعية الثورية بسياسة الأمر الواقع بإفتراض معارضة هولاء فقط للنظام الحاكم.

ثانيا": أليست هذه التنظيمات السياسية الأخرى ذات المرجعية الإسلامية معارضة ومقاومة ضد النظام ؟ ولديها كيانات وأجسام سياسية فاعلة وتواجد مستمر في الساحة السياسية المحلية والإقليمة والدولية وتعمل من خلال واجهات وتمثيل ومكاتب في الخارج ... إذا كان فعلا" الأمر يتعلق بإيجاد مخرجات توافقية من شأنها البت في تلك القضايا المصيرية الكبيرة ...

ثالثا": أليس البحث في مثل هذه القضايا المتعلقة بهيكلة الدولة ورسم السياسات لمستقبلها السياسي في علاقتها المأزومة مع النظام الحاكم؟أليست هذه الخطوة

سابقة لأوانها وإخلالا" بالأولويات الوطنية ... وقد جاءت قبل محاسبة النظام الحاكم ومحاكمته علي جرائمه البشعة بإنتهاكاته لحقوق الإنسان الإريتري والتي صدرت بها إدانات مبدئية في تقرير لجنة تقصي الحقائق التابعة لمجلس حقوق الإنسان مؤخرا" وتم رفعه الي مجلس الأمن لإحالته الي المحكمة الجنائية الدولية حتى لا يفلت الجناة من العقاب والقصاص الشعبي

رابعا": أما فيما يتعلق بمسألة مناقشة علاقة الدين بالدولة والمجتمع

فهل السادة المدعوين لهذا الإجتماع بمختلف دياناتهم ومذاهبهم وطوائفهم وإثنياتهم؟هل هم من أهل التخصص والدراية والمعرفة بعلم الإجتماع السياسي؟ حتى يقرروا مصير الأمة الإريترية في محافل غير محايدة وتدين بالديانة المسيحية فقط ... ولا يوجد تماثل نوعي فيما بينها وبين المكونات الثقافية الإريترية الداخلية ذات الحضارتين الإسلامية والمسيحية وذات الإثنيات والقوميات المتعددة ..... علي خلاف تجربة قومية الجيرمان الواحدة في ألمانيا .....وما تعرضت له من تقسيم بعيد الحرب العالمية الثانية لا يأهلها ان تلعب دورا" كهذا لإدارة حوار يقرر في قضايا مصيرية مختلفة عن بيئة وأجواء نشأت فيها الصراعات والنزاعات الإقليمية بين الشعب الإريتري بكامله ونظام الدكتاتور أسياس أفوريقي ... وحجم الظلامات والمعاناة والمآسي الكبيرة التي لازمته طوال فترة حكمه .

وكان يمكن لهذا الاجتماع أن تكون له وجاهته أذا كان الغرض منه توحيد كافة التنظيمات السياسية المعارضة للنظام ... ثم البحث في إيجاد مخرج للإحتقان السياسي وممارسة الضغط علي النظام ليفسح المجال للشعب الإريتري ليقرر مصيره بنفسه ...... والعمل علي إيجاد مخرج أيضا" للأزمة الأقتصادية الطاحنة بإنعدام السلع الضرورية والدواء والغذاء وإنعدام الخدمات الأساسية وتفاقم معاناة الشعب الإريتري من جراء الحصار الإقتصادي وسياسات النظام التآمرية عليه بالإجراءات التعسفية الجائرة ومحاربته في معاشه وقوت يومه المعدوم .. خاصة" في ظل شح الأمطار وقلة الغذاء والوضع ينذر بحدوث كارثة إنسانية ومجاعة حتمية في الإقليم برمته .. 

في تقديري أن السعي المحموم في مقاربة تمهد لجمع النظام الحاكم بتلك التنظيمات السياسية وبهذه الصورة الإنتقائية ...حول مشتركات منعدمة أصلا"...... ما هي إلا قفزة في الظلام ولن يكتب لها النجاح لأنها ولدت ميتة ولن تجد صدى لدى الشعب الإريتري لأن أجنداتها بعيدة عن مطلوباته الأساسية ولا تعنيه في شئ لا من قريب ولا بعيد ...

ولعلها حلقة جديدة من حلقات التآمر الصليبي علي الشعب الإريتري ولا أستبعد أن تكون بإيعاز من النظام الحاكم نفسه حتى يحسن من صورته خارجيا" في حال موافقة المجتمعين علي هذه الأجندات وحتى يضمن أن تأتي مخرجات هذا اللقاء وفق رؤاه ... وحتى يأمن كذلك جانب المجتمع الدولي الذي يتماهى معه ويخفف الضغط عليه في مسألة تدفق اللاجئين الإريتريين .. خاصة" وان هناك توجه لدى دول الإتحاد الأوربي بدعم النظام باكثر من 276 مليون يورو لايجاد بدائل ومشروعات تعمل علي استيعاب الهجرة وخفض مدة الخدمة العسكرية ربما لسته أشهر أو نحو ذلك ....

وقد تم إختيار ألمانيا غير الرسمية لرعاية هذا الإجتماع بعناية شديدة لعلاقتها بملف اللاجئين بصفة عامة بأعتبارها أكبر دول الإتحاد الأروبي في قبول اللاجئين .......... وكذلك لعلاقتها الوطيدة بالنظام الحاكم وقد زارها رأس النظام عدة مرات مستشفيا" .

ولديها الخبير الإستراتيجي الإستشاري والباحث الألماني السيد/ جوتنر شرودر ....

يعمل في هذا الملف ولديه معلومات دقيقة عن الأوضاع في إريتريا فيما يختص بالشئون السياسية و الأمنية و العسكرية وربما هي خطوة تسبق التخطيط والترتيب لمرحلة ما بعد الطاغية المستبد أسياس أفوريقي وبقاء نظامه وإستمراريته في سدة الحكم ...... 

وأخيرا" وفي ظل هذا الغياب لرأس النظام والتكتم حول حالته الصحية المتردية وربما موته سريريا" تتسارع الخطي في الداخل والخارج لإنتاج النظام مرة أخرى بصورة جديدة وبمساحيق تجميلية جديدة ولا عزاء للشعب الإريتري .. 

اللهم إني قد بلغت فأشهد ....

مقال في الميديا العالمية........................

* للكاتب والناشط السياسي الإريتري*...

الأستاذ/ابراهيم ادريس .....

سويسرا ** لوزان** خريف 2015 **

للتواصل

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr