Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
حـكــايــات من بلادى شمس الحريّة (شمسى) ورفاقه الأبطال - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

حـكــايــات  من بلادى  شمس الحريّة (شمسى) ورفاقه  الأبطال

بقلم: عبدالفتّاح ودّ الخليفة

Shahid Shamsiأولا:أحىّ  وأقف إجلالا وإكبارا لكلّ شهداء ثورة التّحرير الباسلة فى إرتريا وأحىّ الذكرى السابعة والأربعون لثورة(شرطة مصوّع ) كما أحىّ الذكرى الثامنة والأربعون لإستشهاد القائد (محمّد سعيد شمسى) رحمهم الله......

وقبل البدأ فى السيرة العطرة للمناضل الشهيد (شمسى)أريد أن أشكر أخى وصديقى (إبراهيم يحيى شمسى) الذى  عاوننى فى جمع سيرة شهيد إرتريا و(شعب) المناضل (محمد سعيد إبراهيم شمسى)، وجمعنى بحفيدة (الشّهيد شمسى) (أم محمود) أسمع منها عن حياة المناضل البطل... ولكن هذه المرّة جهّز صديقى (إبراهيم شمسى) نفسه عند زيارة الأهل فى السعودية، وعاونه أحفاد شمسى فى مدينة (جدّة) فى مقابلة العم (محمود أحمد شمسى) إبن عم الشهيد وهو الأقرب إليه  فى العمر وعاش تجربة الشهيد شمسى فى فترة المطاردة من القوات الإثيوبية  فى شمال دنكاليا الحبيبة إلى القلب والثورة...فأهدى لى ولكم هذه الصورة النّادرة للشهيد ،وتسجيل صوتى يحكى فيه ما قارب على الساعة أو يزيد ممّا أعانته به الذاكّرة ،حكى فيه الكثير ، عن تلك الأيّام الخوالى ،بالرّغم من تقدّم السّن، وبإسمى وأسمكم أشكر الأب (محمّود أحمد شمسى) ويسلم قلبه الذّى حفظ لنا هذا الجزء من تلك الدّرر.....وبما أنّنى أصبحت أؤمن بأنّ أدبيات الثورة نقلت لنا جزء عظيم من تأريخ  الآباء والأعمام ومناضلينا الأشاوس،  من الرّعيل الأوّل وكلّ صنّاع الوطن.. إلا أنّ الحال اليوم يفرض علينا أكثر ممّا مضى، حفظ  تأريخهم وتدوينه، ومعرفة المزيد ممّا لم يذكر ولم يدوّن حتّى الآن ،لأن  تأريخ الوطن هو تأريخ هؤلاء الرّموز الأفذاذ ، حتّى وإن كانت حكايات من الأمّهات والحبوبات، يجب أت تدوّن لأنّ الوطن من تفاصيل  حياتهم ، يستمدّ حياته ووجوده ، وحينها  نضع فى صحائف تأريخنا ما صحّ منها وتكون مادة للرواة، وصنّاع الأفلام الوثائقية...

ثانيا: أريد أن يسمح لى بالتنويه بأنّ المناضل (محمّد سعيد ناود) يعزى قصّة الخروج الكبير لشرطة مدينة (مصوّع) إلى عمل نظّمته وقادته (حركة تحرير إرتريا) وينسب أيضا لـ (حركة تحرير إرتريا) قصّة  الخروج الثانية لشرطة الإقليم الشّرقى فى إرتريا  بكامله فى العام 1963  والتى لم توفّق،  وأحرفنا المتواضعة هنا ماهى إلاّ تدوين للأحداث  قدر المستطاع بعيدا عن الخوض فى صراع الـ(جبهة) والـ (حركة) ...

ثالثا: ليسمح لى القارئ فى نقلى المتصرّف من المراجع التى إستعملتها.. لتوسيع  المعنى والمغزى حينا و للإختصار إحيانا أخرى...

شمسى هو: (محمّد سعيد إبراهيم شمسى) من عائلة(آل شمسى) المشهورة والمنتشرة فى كثير من بقاع إرتريا وخاصة فى مديرية (سمهر) أى (مصوّع، دخنو،قندع) و شمال وغرب مديريّة (سنحيت)  ومدينة حقات خاصّة ، على بعد 25 كيلو مترا  غربا من مدينة (كرن )  منهم الشيخ (إبراهيم شمسى)  رحمه الله ، والشيخ (محمّد نور شمسى) الّذى يعيش فيها حتى اللحظة شيخا وإماما لمسجدها ، مع من تبقّى من(آل شمسى)...

يقول  العم (محمود أحمد شمسى )....

ولد (محمّد سعيد) فى مدينة (قندع )  فى بداية الثلاثينيات من القرن الماضى من والده (إبراهيم) ووالدته  من عائلة  (بيت حالى) المشهورة فى مديرية (سمهر) كافّة   وبحكم وجود جزء من أسرته فى (دخنو) (حرقيقو) كان يأتى مرارا إلى هناك لزيارةأهله وأبناء عمومته، وبحكم سكنى وميلادى فيها كنت أعرفه وأقابله دوما .

درس القرآن على يد شيوخ (قندع)  ثمّ درس فى المدرسة الحكوميّة،  كان بجانب لغته (التّغرى) يتحدّث العربية واللغة الإنجليزيّة بمستوى جيّد،  ثم أنتسب  فى عهد الإدارة البريطانية إلى  قوات الشّرطة ، القوات المعروفة حينها بـ (فيلد فورس) (الكاتب : هى قوات الشرطة الميدانية) وفى عهد الكتلة الإستقلالية كان الشّهيد شمسى ممّن ينقلون المعلومات إلى أحرار إرتريا المناهضين للإنضمام إلى إثيوبيا  ومن المتابعين بقوّة لتحرّكات الـ (شفتا) التابعة والمؤتمرة لحزب (الإنضمام إلى إثيوبيا ) ، يقول الأب (محمود أحمد شمسى).."  وفى فترة العهد الفدرالى  نقل إلى العمل فى ميناء  (عصب ) ويقول:"  كان شمسى يشمئزّ من التعامل مع الوافدين الجدد (الأمحرا )  كأى إرترى حرّ  وشرطىّ أبىّ وحامى حمى..فعندما أرسلت إثيوبيا عسكرها إلى كلّ المرافق، كان أحد الضباط (الأمحرا) يتدخّل فى كلّ شاردة وواردة فى شؤون عمل الشرطة فى مدينة ( عصب ) فما كان من الشهيد (شمسى)  إلاّ أن حذّره مرات وبقوّة ، وفى إحدى  الأيّام تلاسن الضابط الأمحراوى هذا مع الشهيد ( شمسى ) فما كان من شمسى إلاّ أن أشبعه ضربا حتّى  فقد على إثرها الوعىّ  ونقل إلى المستشفى، ولولا لطف الله وتدخّل رفاق شمسى ربّما لكان قتله، وقبض على (محمّد سعيد شمسى ) وأودع السّجن ، رحم الله محمّد سعيد كان حاميا، و كان شجاعا" ومن ثمّ نقل الشّهيد فى نفس فترة الحكم الفدرالى للعمل فى مدينة (مصوّع)....

قصّة الخروج الكبير:

يقول الأب (محمود أحمد  شمسى).. نسبة لإستيلاء الإثيوبين على إرتريا بعد القرار الكاذب من البرلمان بتأريخ 14 نوفيمبر 1962، بدأ شمسى يتململ، ويتوق إلى عمل ما ومنها فكرة الخروج إلى الجبال ، وبعيد إغتيال الجنرال (تدلا عقبيت)  إتفق (شمسى) وبعض رفاقه للخروج للثّورة ، وعلى رأسهم الشّهيد (  قمحط إدريس) والشهيد  (عمر ناصر على شوم.) .وعند الخروج إنقسموا إلى مجموعتين واحدة يقودها (شمسى) والأخرى يقودها (قمحط إدريس) وكانوا قد إتّفقوا على  الإستيلاء على  سلاح الحامية وشحنه على (سيارة أجرة ) تاكسى وكان سائق التاكسى  هذا إسمه (عندى إدريس ) ليوصلهم بعيدا إلى مكان إتّفقوا عليه فى طريق (حرقيقو- زولا) ولكن  إنكشف أمرهم ولا حقتهم إثيوبيا وإستشهد الشجاع (قمحط إدريس)....

يقول الكاتب الكبير محمّد سعيد ناود :" (1)عندما إستولت إثيوبيا على إرتريا فى  الجلسة البرلمانية الكاذبة و المشؤومة واصبحت إرتريا المقاطعة الرابعة عشر، ولئلا يصاب الشعب الإرترى بالهزيمة، قرّرنا أن نفضح الإدعاءات الإثيوبية بأن الشعب الإرترى لم يقبل بالإتحاد مع إثيوبيا وأن الذى حصل ما هو إلا مؤامرة حبكتها إثيوبيا، فأخرجنا مظاهرات عارمة فى كلّ أنحاء الوطن للإحتجاج على الضّم" ثم يقول: "وقبل أن يفيق الإثيوبيين من صدمة المظاهرات العارمة ،تقرّر إخراج البوليس بكامل أسلحتهم من (مصوّع)  وذلك كان حدثا لم تتوقّعه إثيوبيا، ، وخاصة مصوع فقد كانت قد جرت فيها ثلاث مظاهرات متتالية قبل خروج البوليس وكانت قد شلّت الحركة فى المدينة وأقفلت الحوانيت والمرافق العامة....

ويمضى ليقول" ولتنظيم عمليّة خروج البوليس من (مصوّع) فقد حضر من أسمرا  (محمود إسماعيل) ومعه (إبراهيم آدم) عضو(حركة تحرير إرتريا) وكان من رجال الشّرطة العاملين فى أسمرا،  وقام أيضا  (محمّد عبدو) بأدوار مهمّة وهو من العناصر المدنيّة، الأساسيّة فى فرع الحركة فى مدينة (مصوّع) أما العناصر  الأساسية فى بوليس مصوّع فكانو: البيت جاويش (عمر ناصر على شوم ) والبيت جاويش (محمد سعيد شمسى) 3 -الأمباشى (قمحط إدريس)....

كان (محمد سعيد شمسى( مسؤلا عن مخازن الأسلحة فى شرطة مدينة مصوع والتى كان هدفنا فى إنجاح العملية، وكان (شمسى) بعد إنتهاء الدوام يسلم المفتاح للضابط المناوب، وفى أحدى الأيام وكجزء من العمليّة قام (شمسى) أثناء الدوام بالذهاب إلى السوق ونسخ المفتاح ، وأعاد النسخة الأصلية إلى الضابط المسؤول، وبعد أن أصبح مفتاح المخزن فى يد المجوعة بدأ ورفاقه ، فى تنظيم أنفسهم وتحديد  ساعة الصفرلتنفيذ العمليّة....

 و العناصر العسكرية  الأخرى التى شاركت فى العمليّة   هى التّالى أسماؤها:

1-أحمدين إسماعيل 2- إبراهيم آدم 3- إحمدين على 4- محمد نور 5-الجاويش محمد داؤود عضو (حركة تحرير إرتريا) من منطقة (فرو) وكان  من المفترض  أن يخرج ومعه جهاز (اللاسلكى) الحكومى والذى كان هو المسؤول عنه، ولكن لخطأ فى التوقيت لم يخرج معهم.. وشاركت أيضا  عناصر  مدنية   فى تلك العملية  نذكر منهم:  1-محمد ناصر 2-محمد سليمان 3-عبالقادر حاج حسين 4-أحمد إسماعيل 5-محمود دين شفا 6-إدريس بقونى 7-آدم على 8-سعيد أحمد 9-صالح بورى 10-آدم صالح 11- صالح شوم 12-محمود عثمان 13-أحمد عمر دين محمد 14-محمود محمد دين 15- إدريس أحمد 16- صالح إبراهيم...

وبعد أن إمتلك الثّوار مفتاح مخزن السلاح لم يبقى أمامهم إلاّ الخروج وبالسلاح سرّا ، ودون أن يلحظ بخروجهم أحدا.. و تطوّع سائق التاكسى (عندى إدريس الدنكلى) وهو عضو الـ (حركة) أن يحمل السلاح فى التاكسى إلى النقطة التى يحددونها له ، وفعلا كانت نقطة التجمع هى منطقة (حدليت ) والتى تقع على بعد 50 كيلو مترا جنوب مصوّع...والنقطة الثانية والملحة قبيل التحرّك ، كانت ضمان أن يكون أعضاء الحراسة من أعضاء الحركة فى لحظة إتمام العملية...وجاءت ساعة التنفيذ فتحددت بيوم 19- 12 1962 والساعة الثانية عشرة ليلا...

 وفى الحلقة القادمة عزيزى القارئ نواصل سيرة (شمسى ورفاق شمسى....).

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.">This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

هوامش ومراجع

 -.1كتاب (حركة تحرير إرتريا- الحقيقة والتأريخ) صـ 213

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr