Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
رحل (أبو بردى) تمثال التفانى والإخلاص - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

رحل (أبو بردى) تمثال التفانى والإخلاص

بقلم:عبدالفتّاح ودّ الخليفة  9أبريل 2014

Ahmed Nasser-1قال تعالى(ولنبلوّنّكم بشيئ من الخوف والجوع ونقصِ من الأموال والأنفس والثّمرات وبشّر الصّابرين، الّذين إذا أصابتهم مصيبةُ قالوا إنّا للّه وإنّا إليه راجعون) صدق الله العظيم  (البقرة الآيات (155-156)

صبيحة يوم الأربعاء  السّادس والعشرون  من شهر مارس 2014  إنتقل  إلى الخلد بطل من أبطال حرب التّحرير الإرترية هو المناضل والقائد  أحمد محمّد ناصر  أبوبكر باشا رحمه الله ...

 

فى اللحظات الأولى من سماع الخبر لجمت المفاجئة فمى وفكرى وقلبى وقلمى فتبعثر كلّ شيئ وأبت حروفى حتّى البكاء على صفحات الإسفير... حاولت أن أقنع نفسى بأنّ الموت حقّ و هو الحقيقة الوحيدة والمحتومة لكلّ شيئ حىّ..  وحينها  مثل أمامى  كلّ الحال   وكلّ المآل وكلّ من رحل بلا إستئذان فى ميداين القتال.... منهم  (إدريس رمضان) و(دبروم طلّوق) و(حديش ولدى قرقيس) و(عبدالقادر رمضان) و(محمود قدوى) و(أحمد أسمرا) و(شمبل قيّح) و (محمود شكّينى ) و(عبدو محموداى ) و (قمحد إدريس ) و (أحمد وللو ) و(حسن باشميل) و(يحي جابر) و(جعفر جابر) و(أبراهام تخلى ) و (سعيد حسين ) وكلّ الذين مضوا ليبقى هذا الوطن شامخا صامدا باقيا بإسمه وعنوانه حتّى يرث الله الأرض ومن عليها .... مثل  أمامى كلّ جحافل الشهداء الّذين وريت أجسادهم وديان إرتريا وروابيها بلا صلاة ولا كفن... ولكنهم نثروا عظامهم فى الأرض التى من أجلها حاربوا وقاتلوا ، لتحكى  لكلّ الأجيال وكلّ الأزمان أسطورة الحرب والسلام فى إرتريا من أجل صناعة وطن آمن وسالم من الكسور والفجور......

ومثل أمام عينى كلّ الذين رحلوا غدرا وينتظر رفاتهم فى طوابير الإنتظار  للعودة  إلى مدافن الشّهداء فى ربوع الوطن وزاد العبئ والأسى حين أضيف إليهم فى يوم الأربعاء الحزين قائدا ومقاتلا ومعارضا حتّى آخر رمق هو المناضل (أحمد محمّد ناصر أبوبكر باشا) ...

الطفل  (أحمد محمّد ناصر ) ولد فى إحدى مرافئ الثورة والثّوّار  قديما وحديثا  قرى (ديعوت ) وجاء وهو يحمل إلهام المكان إلى  (عدّى قيّح ) وفيها  ليكمل عمر الصّبا و ليدرس الإبتدائيّة  والمتوسّطة وأهمّ درس فى  علوم الوطن درسه من متخصّص هو جدّه ( ناصر أبوبكر  باشا) (1) فجاء ممتلئا حبّا ووطنيّة   إلى (قزابرهانو- أسمرا) وإنتسب فيها إلى (ثانوية الملك)   فى بداية الستّينيات فكانت المحطّة المفصل و الخيار  المصيرى وبتوفيق من الخالق إختار الصّواب وأهدى نفسه وشبابه لوطن الصّمود الذّى صنعه الجدود فى إحدى زوايا ومراتع صباه وميلاده ......

وفى (أسمرا)_  (ثانويّة الأمير) و(ثانوية الملك)_ هاج وماج الحراك الطّلابى فأنجب رجالا أصبح بعضهم نجوما  وآخرون فؤوسا على رؤوس المستعمر ، وبجهده وجهد رفاقه غابت شمس الإستعمار وأشرق فجر الحريّة الّذى أثقل المهام المتبقية على كاهل أحمد ناصر ورفاق أحمد ناصر... ،و كلّ رفاق الفصول  يذكرون  الشّاب الفاضل (أحمد ناصر) بحسن الخلق وطيب المعشر وشيمة الوفاء للنّاس والوطن، يذكره(قرزقهير تولدى) و (عبدالله حسن ) و(ولديسوس عمّار )  بكلّ ما هو طيّب ليس هؤلاء فقط بل كلّ من سبق ومن لحق بركب الوطن والثورة  إلاّ من شذّ وإختلف.... فكان أحمد ناصر نموزج للتفانى وخير خلف  للآباء والجدود صنّاع الوطن....

لا أدرى من بقى من هؤلاء رفاق النّبل ومقاعد الدّراسة فى الحكم أو فى اللجوء والمنافى  من غير الّذين سكنوا  مقابر اللجوء ومنهم من فارق الحياة غدرا،  وغير  الّذى ينتظر بعيدا فى عواصم الشّتات يحلم بيوما  تشرق فيه شمس الإنعتاق  بعد  رّحلة البحث المضنية عن الحريّة وإزاحة الكابوس الوطنى الذى جسم على صدر البلاد.....

رحمك الله يا (أبوبردى) فجيلك جيل التضحيات وجيل البطولات لم يهنأ يوما بالأمان، من مطاردة أمن (تدلا عقبيت ) فى السّتينيات ، و مطاردات أمن السّودان فى السّبعينيات ، وفى ثمانينيات القرن الماضى وحتّى التحرير الكامل مطاردات  بعضا من رفاق الفصول وثانويتى أسمرا، وجهازهم المخابراتى الغدّار  و الجرّارا  كان همّه تغييبك ورفاقاك   كما فعلوا بـ  (مكئيل قابر) وشهيد (حىّ السجانة (هيلى قرزا إسحاق) وشّهيد (كسلا)  العصىّ على الموت (سعيد صالح)و (عثمان عجيب) و(ولدى داويت تمسقن) و(إدريس هنقلا) و(محمود حسب ) فمن يجهر  إذن بأحقيّة الإنتماء لهذا الوطن المفجوع مثلكم ومن يستحقّه غيركم!!!!!!!

الشّهيد أحمد ناصر أمّا عن خلقك وتواضعك فأتركه للذين عاشروك من أبناء شعبك الوفى فى كلّ بقاع إرتريا وروابيها ورفاقك  فى لجنة تطوير التّنظيم  و رفاقك فى المجلس الثورى الأول والعام 1971 ورفاقك الآخرين فى المجلس الثورى واللجنة التنفيذية بعد مؤتمر (آر) فى العام 1975   ثمّ رفاقك الذين حملوا معك راية تصحيح الدولة وإحقاق الحقّ وإبطال الباطل حتّى يوم رحيلك عنّا فى صبيحة يوم 26 من شهر (تقوروبا) شهر إنتصارات وبطولات  (جيش التّحرير الإرترى)  الذى أنت أحدصناديده وأبطاله   نم هانئا غرير العين فقد غرصتَ جذوة لا تنطفئ وإرثا لا يفنى وراية لا تسقط أبدا،سوف يحملها عنك الجيل الصّاعد جيل التّحديات الكبرى على مصير الوطن المنكوب ، فقد أوصلتها وسلّمتها بصدق وتفانى وأمانة ولم تغفل عنها يوما واحدا أبدا......

الشّهيد (أحمد ناصر) كانت الفرص كلّها تطير من أمامى وأنا أريد أن أسمع منك أخبار رحلة (موسكو) و(برلين) ورحلاتك الماكوكية فى طلب الوحدة فى (الخرطوم ) و (هواشايت) و(حقّات) و (كرن) ورحلتك إلى السّاحل فى الثمانينيات ...

مرّة كنت عائدا من (أب حاشيلا) إلى (ساوى) وأنت وجهتك  (فورتو القاش) – مربض الأسد عواتى- ومقرّك الرّئاسى وقفت طالبا  أحد القياديين  كان معنا فى الناقلة  لم يهبط ليستقبلك بل هبطت أنت لتواضعك وبساطتك ...

والفرصة الثانية لملاقاتك كانت يوم (أتيت إلى مدينة (حقّات) فى العام 1977 فى أيّام وسنين هرولة  البحث عن الوحدة لأنّ الحال كان قاب قوسين أو أدنى من الإنتصار.. جِئْتَ هناك   لملاقات  رفاقك القدامى من ثانويات (أسمرا) فى التنظيم الآخر  علّهم ينحنوا لمطالب شعبهم ويطردوا وساويس الشّيطان، أضربت مدينة (حقّات) عن العمل وأقفلت الحوانيت وكلّ المرافق إحتفاءا بك، كنتُ هناك  وسمعت هدير الجموع تصرخ و تهتف:

واصل واصل يا أحمد ناصر

واصل واصل يا أحمد ناصر

يا منقستو يا جبان أحمد ناصر فى الميدان

هرعتُ إلى مكان الجموع الهائجة لم أستطع الوصول إليك ولا التبرّك بقدومك إلى عاصمة منطقة ميلادى لأنّ أبناء شعبك والمقاتلون أصحاب السّواعد الميمونة كانوا قد أحاطوا بك بالألوف  ومن كلّ صوب حبّا فيك ولتأريخ مشرّف وناصع جاء إليهم بقدميه يمشى هنيئا لهم..... ووفد الحوار الآخر النّد والمنافس كان فى الجزء الشّرقى من المدينة تحرسه قوات مدجّجة بالسّلاح  ينتظر الإشارة للقاء ولا يأنسه أحد فى المدينة لأن الحبّ والقبول إن أرغمته لا يأتى ، وإن طبْت نفسا يأتيك مهرولا.....

الشّهيد أحمد ناصر لا زالت صورتك عالقة فى ذهنى وأنت تحادث القوم وتخطب فيهم وعليهم من على (سيّارة لاندروفر) فى وسط الطّريق العام وعندما أكملتَ كلمتك لم يتركوك لتمضى حيث شئت إلى مقرّ الإجتماع خلف السّوق، ولكنّك غادرتهم وهم لا يزالون يهتفون.. واصل واصل يا أحمد ناصر... فقد كان حبّهم لك وللجبهة سرمديّا وعفويّا وإحدى محطّات رومانسيّة الثورة المجيدة.....

الشّهيد (أبو بردى)  كنت أريد  أن أقول لك ،لا زال قائد (سرّية الحراسة) فى ذالك اليوم الأغرّ فى مدينة (حقّات ) المناضل (أبوبكر إدريس {فانا}) يحتفظ بالصورة التى نشرت لك إلى كلّ بقاع العالم وعلى غلاف مجلّة (الثورة)  وهو معك  بمدفعه الرّشّاش يحميك ويحرسك، وكلّ يوم يأتى فيه الحديث عن الثورة يخرج مجلة الثورة من حقيبة ملابسه القديمة ليقول لسمّاره ،"أنظروا لقد حرست يوما قائد الثورة وإحتفظت بالصّورة لتكون لى شهادة وبيّنة إن جاء يوم الإنكار أو نكران جمائل (جبهة تحرير إرتريا) حالى مثل جنود الطليان الذين فقدوا هوياتهم وأوراق ثبوتياتهم فى الإحتراب فنكرهم الطليان  لأنّهم لم يجدوا ما يثبتوا به  خدمتهم للطّليان  إلاّ قصاصات بواقى ورق قديم أو كروت تموين...... وحتّى لا يتكرّر ذالك معى إحتفظت بالصورة فى حقيبتى والموقف فى ذاكرتى، وعندما أعود من اللجوء من معسكرات (بادوب-السّودان ) إلى  بلدى ستكون تلك شهادتى وقرينة نضالى....

عندما إلتقينا فى مهرجان الجبهة فى (كاسل) كنت أودّ أن أحكى لك كلّ ذالك وكثير غيره، لكن كان محبّيك الكثر  إستهلكوا كلّ وقتك  وشاء القدر أن لا نتحدّث...

عاشرت كثير من مناضلين عرفوك فى الميدان حكى لى أحدهم عن مدى صبرك  وجلدك مع المقاتلين الذين تمرّدوا على القيادة فى كثير من كتائب الجبهة فى العام 1977 فى (تكرريت) و(كيرو) وغيرها من مواقع جيش التحرير الإرترى البطل  كنت تحاورهم ليعودوا إلى   الصّواب وإلى التنظيم  وهم يرفضون ويقدحون، أمّا صبرك على الجنود فى الثورة الكبرى التى حصلت ضدّ القيادة فى (كركون) و(تهداى)  فقد حظانى ربّى لأكون شاهدا على جزء منها ، فقد تعلّمت حينها كثير من أمثال التقرنية التى كان يذمّ بها البعض (قيادة الجبهة) وأنت كما أنت تحاور وتشاور وتقنع .. كان يغْضبُ البعض لصبرك وتحمّلك والبعض الآخر كان ينتشى معتقدا أنّه قارع قيادة الجبهة وأنت كما أنت صابرا قادرا على تحمّل كلّ ذالك  من فعل ذالك غيرك.....

رحمك الله فقد  حزن لرحيلك  كلّ إرترى حرّ وتوحدّ الكل فى يوم  رحيلك ورثوك شعرا ونثرا فى أىّ موقع يوجد فيه إرترى خارج أرضه  إلاّ (مسكرّم) ، سوف يظلّ حزنى وحزن كثيرين غيرى عميقا باقيا حتّى ينقل رفاتكم أنت وكلّ عظماء الوطن إلى مدافن الشهداء والعظماء والأوفياء فى إرتريا الحبية بإذن الله، رحمك الله بقدر حبّ شعب إرتريا لك وبقدر جهدك ووفاءك ونضالك لهذا الوطن المفجوع إرتريا ، أعزّى أسرتك  الصغيرة  وأم (بردى) المناضلة وأعزّى أسرتك الكبيرة (أسرة جبهة تحرير إرتريا) فى كلّ الشّتات و أعزّى كلّ الشّعب الإرترى الأبىّ بمناسبة هذا الفقد العظيم وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.... 

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr