Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
العلاقة الجدلية بين اللاجئين والأرض واللغة - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

العلاقة الجدلية بين اللاجئين والأرض واللغة

abu usama almuallimإن الهم والتخطيط والعمل من أجل عودة اللاجئين إلى وطنهم عامة، وإلى ديارهم وأرض إرثهم خاصة، يعني تفويت  فرصة تمكين مصادرة أرضهم بحجة عدم وجودهم فيها كما يخطط لذلك لوبي اليوتوب النصراني، فعودتهم إلى وطنهم وإلى أرض إرثهم بالإضافة إلى أنه يفوت فرصة سرقة أرضهم، يُقوِّ اللغة العربية في الحياة العامة والخاصة بعد إذ ظل لوبي اليوتوب يكيد لطمسها من أجل تمكين تجرنة كامل إرتريا،

وهكذا بتكامل الأبعاد الثلاثة تتحقق أهدافنا، وببعثرتها وتمزيقها وتشتيتها تتكامل عوامل إقصائنا وطي ملفنا، لهذا لا يمكن أن نتصور الفصل بين معان اللاجئين والأرض واللغة، لاسيما إذا علمنا أن الأسباب الحقيقية لواقع الصراع الثقافي بين الإثنية الثقافية الإرترية الممثلة في أهداف تجرنة إرتريا لإظهارها في مشهد كونها تمثل الناطقين بالتجرينيا دون سواهم، هو وحده أس كل معاناتنا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى اليوم.

إننا إذ نتمسك بعودة اللاجئين، وبالأرض، وباللغة العربية، إنما نمثل بذلك بعدًا ثقافيًّا وفكريَّا وسياسيًّا كما هو حال الناطقين بالتجرينيا، وكل من يقول بغير هذا، فهو إما جاهل لا يدري بما يجري، وإما مكابر يتعالى على الحق المحض، وإما مرتزق ساقط الهمة، ولكن هناك فرق كبير بيننا وبين من يخططون لتجرنة إرتريا، فنحنُ إنما نذبُّ عن حقوقنا الثقافية والتأريخية والسياسية والأخلاقية، وعن كافة ممتلكاتنا، بينما هم يعملون من أجل الاستئثار بكل بإرتريا خالية عنا وعن خصائصنا التي تمثل قوَّتنا ووحدتنا التي نتميز بها عمن سوانا؛ ولما كان الأمر كذلك، فلا بد من إعادة قراءة الحقائق التالية:

في تسعينات القرن الماضي عقب استقلال إرتريا، سُئل أسياس أفورق عن مصير اللاجئين الذين في السودان فقال: "إنهم في بلادهم" وها هو مستشاره السياسي يماني قبر آب- يقول الكلام نفسه بدون مجاملة، فهلا أجرينا قراءة بحثية ثاقبة لأبعاد ومعاني هذا الكلام الثابت لدى حزب الجبهة الشعبية؟

ما المراد بهذا الكلام؟

-1 هل المراد بهذا الكلام، تقرير كونهم في بلادهم بحكم الإرث والواقع الذي يحظى بتأييد العرف والقانون، بصرف النظر ما إن كان ذلك بالأصالة أو بالابتداء، أي أنهم بهذا التقرير، سودانيين وليسو إرتريين البتة، وبناء على هذا التقرير، فإن الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا من قبلُ، ثم حزب الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة من بعدُ، لا يقر بوجود إرتريين لاجئين سواء في السودان أو في غيرها، وما دام أنه لا يقر بوجود لاجئين إرتريين اضطرتهم آلة حرب الإبادة الإثيوبية إبان فترة الكفاح المسلح، فإنه لا يسمح بادعاء كون الذين في معسكرات اللاجئين في شرق السودان إرتريين.

-2 هل المراد من توزيع نظام الحكم السوداني الحالي الجنسية السودانية على اللاجئين الإرتريين الذين في معسكرات اللجوء منذ منتصف ستينات القرن الماضي، جزء من مخطط إفراغ إرتريا من سكانها الأصليين من أجل دعم مخطط تجرنة إرتريا؟

-3 هل المراد من تورط السودان في مخطط إفراغ إرتريا من سكانها الأصليين بالتواطؤ مع حزب الجبهة الشعبية الحاكم، ومع حكومات ومؤسسات دولية وإقليمية سينتهي إلى قراءة ديمغرافية جديدة بعرض تحقيق تجرنة إرتريا كما تحدثتُ عنه كثيرًا في أهم دراسات بحثية منها:

أ - السيادة الوطنية

ب - اللغة وبعد الانتماء

ج - علم التأريخ.

د- أحداث التأريخ بين الحيدة عنها وقراءتها بمقاصدها.

هـ - هل مخطط تجرنة إرتريا سيحقق أهدافه، وهي دراسة أجريتها عقب لقاء فرنكفورت؟

و - هل مخطط طي سجلنا سيحقق أهدافه، وهي دراسة أجريتها عقب لقاء نيروبي؟ 

والدراسات المذكورة أعلاه منشورة في موقع قاش بركة.

ز - أم أن المراد بقول كونهم في بلادهم: أن الجزء الجغرافي الذي يعيش فيه أولئك اللاجئين من بلاد السودان يعتبره حزب الجبهة الشعبية، جزء مغتصب من دولة إرتريا، فهم لذلك إنما يعيشون في بلادهم، ولما كان الأمر كذلك، فإن هذا الجزء المغتصب من الدولة الإرترية لا بد من إعادته إلى الخريطة الإرترية، لاسيما أننا نعلم جيدًا أن مثل هذا الادعاء شائع بين الإرتريين، ويعلمه السودانيون، وقد تحدثتُ عن هذا في أحد أجزاء ثلاثة من كتاب لي بعنوان: (إرتريا والمأساة التأريخية)؟

ح- هل السودان في السابق وفي اللاحق أحسن دراسة هذا الواقع قبل أن يفاجأ بما لا يسعه دفعه؟

ك- ما علاقة ما يجري اليوم في شرق السودان بقراءة الحركة السياسية المطالبة باستقلال شرق السودان كما فعل جنوب السودان، وكما يطاب بذلك غرب السودان؟

ل- ما علاقة ذلك بما يجري في شرق السودان من جرائم الاتجار البشر التي ضد الإنسانية قبل أن تكون ضد الإرتريين، هذه الجرائم التي يتغافل عنها حزب الجبهة الشعبية الحاكم وهو قادر على ذلك، وكذا نظام الحكم السوداني الذي لا يبذل القوة والتنظيم والتخطيط لحسم عصابات الاتجار بالبشر في بلاده أمام رأي وسمع العالم كله؟

إن العلاقة بين المسائل الثلاثة سوف أجريها في دراسة متكاملة قريبًا بإذن اهاذ.

مع تحياتي للجميع، وإلى قراءة أخرى- بإذن الله-.

أبو أسامة المعلم

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr