Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 0
صفحات سوداء في غياب العدالة سجناء الرأي والضمير - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

صفحات سوداء في غياب العدالة سجناء الرأي والضمير

اعلام مركز قاش بركة

نحن صوتكم وانتم ضميرنا ...انتم الأحرار رغم القيود

ان كنت تجلس بين أبنائك .. فاحمد الله

وإن كنت تقيبل يد أمك وتحتضنها ..

و تستطيع أن تراها متى اشتقت إليها ... فاحمد الله

وإن كنت تتمتع بدفئ بيتك ... فاحمد الله

 

لأنها كلها نعم تستحق الحمد ..

فغيرك محروم منها ...

(افورقي حرمهم هذا الحق) وهم يدفعون ثمناً للأهدافٍ السامية وانهم يدافعون عن حريتنا ومن الممكن ان نكون انا وانت في سجون افورقي ايضاً ولزاماً علينا ان ننصر أسرانا البواسل.

تحت شعار:(حملة وفاء الأحرار... والاسري يستحقون بعضاً من اوقاتنا)

ظهر مصطلح سجناء الضمير 1961 بواسطة مقال بقلم المحامي البريطاني يسمي بيتر تحت مسمى (السجناء المنسيون)آنذاك، حيث كان متزامنا مع إنطلاق وتدشين حملة من أجل سجناء الضمير حول العالم والتي إستمرت قرابة العام، وضمت العديد من الصحفيين والأكاديميين والمحامين، ولاقت دعما ورواجا شعبيا لا محدود، الأمر الذي أدى لإنطلاق منظمة دائمة أطلق عليها الإسم (منظمة العفو الدولية ).وتم تعريف سجين الضمير على أي شخص يتعرض للتقييد عن إبداء رأيه أو الحبس نتيجة العرق أو الدين أو الإختلاف في الرأي السياسي أو الحق في التعبير السلمي. ويتم تداول مصطلح "سجناء الضمير" بشكل شائع حول العالم لوصف "المعتقلين السياسين".

وفي ظل غياب القانون وانعدام العدالة والمساواة في ارتريا يجد الموطن المسكين نفسه اما سجيناً او قتيلاً او مهجراً او علي الأقل احد اقاربه مغيب في سجون افورقي. ويحدث ذالك دون اي تهمة او سبب ملموس وهذا ما يعرف( بالإعتقال الإداري) فقط تحت مسمي انهم يشكلون خطراً امنياً علي النظام بل يتم اختطاف الضحية ليلاً من مجهوليين والنظام ينكر مسؤليته بالحادثة...في ارتريا كل شيئ غير شرعي وكل بيت له قصة مع المعاناة وكيف لا والشعب يحكمه رجل مريض نفسي وليست هنالك سلطة قضائية او تشريعية او تنفيذية وهو من يقوم بكل هذه الأدوار.

وقد شن نظام الطاغية اول حملة اعتقالاته واسعة ضد الأنسانية حيث قام بإختطاف نخبة من (المدرسين والصحفين واامة المساجد والدعات والسياسين والقساوسة والرياضين والفنانين والطلاب )

منذ 14/04/1992دون ذنب او تهمة فقط لتجفيف منابع الخير ومشاعل المعرفة، وهذه الممارسات مستمرة حتي اليومنا هذا واصبح الوطن عبارة عن سجن والحرار من هم داخل غرف الزنازين.والسجان هو من علي فكره  يده القيود.

وبرغم أن السجون مُليئة الى حافتها بالسجناء فإن الطاغية افورقي لم يكف عن ترديد التصريحات الكاذبة بأنه لا يوجد لديه سجناء سياسين!!

وكانت خطته للتخلص منهم أول الأمر هي القتل البطيء ، وذلك عن طريق تجويعهم لنشر أمراض سوء التغذية بينهم، وحرمانهم من الملابس والأغطية الشتوية لتتغلغل أمراض الشتاء في عضلاتهم وعظامهم، مع الامتناع الكامل عن علاج من يمرض منهم . وفوق ذلك كانت الأوامر واضحة بالتضييق عليهم نفسيا بإجرائين : عدم تقديمهم للمحاكم، والتعذيب البدني المستمر حيث كان الضرب متلازما كل يوم مع التحقيقات الظالمة بطبيعة الحال، هذا فضلا عن الإهانات التي تكال لهم على الدوام!!

ويتجاهل السجان ابسط حقوقهم المتمثلة في الآتي :

v    عرض السجناء على القانون والقضاء حيث غياب العدالة حتى الآن .

v     تامين سلامة حياتهم وتحسين معاملاتهم.

v    علاج المرضى منهم،وهنالك معلومات تفيد أصابة عدد منهم بإعاقات مستديمة .

v    تحسين وجبات الطعام لهم.

v    الكف عن التعذيب اليومي الذي يلحق بالسجناء بصورة دورية منظمة .

v    السماح للمنظمات الحقوقية والقانونية وعوائلهم بزيارات

دعوات ومناشدات نطلقها للجميع:

v    نعلن عن كامل تضامننا العميق مع الأسري ونشارك عوائلهم القلق حول مصيرهم

v    ندعوا بالسماح لهم بزيارة عوائلهم واقربائهم.

v    ضرورة تأسيس منظمة خاصة بالأسري والمغيبيين الأرتريين حتي تنظم كل الفعاليات الخاص بهم وتقوم بمتابعة احوالهم وتحصر عدد الأسري والمفقودين.

v    طلاق سراح سجناء الضمير على الفور، وخاصةً من هم بحاجة ملحة إلى العلاج الطبي.

v    التواصل مع منظمة هيومن رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، ومنظمة مراسلون بلا حدود لضغط علي حكوماتهم بحظر تأشيرة دخول علي المسئولين الارتريين المعنيين بهذا الأمر بمن فيهم افورقي وعصابته.

v    التأكيد علي ان إساءة معاملة السجين انتهاكاً خطيراً للمعايير الأساسية لحقوق الإنسان".

v    التأكيد عن قلقنا علي السجناء في ارتريا و أوضاع حقوق الإنسان عموماً وحرية التعبير خصوصاً، بالإضافة الي التعامل مع السجناء بشكلٍ مخالف تماماً لمعايير مبدأ حكم القانون.

v    نعرب عن اسفنا الشديد علي بقاء السجناء الاحرار طيلة الأربعة وعشرون عاماً في السجون الارترية التي تعتبر الداخل فيها مفقود والخارج منها مولود.

v    نؤكد عن بالغ مخاوفنا العميقة عن سجناء الضمير نعتبرها قضية عاجلة وجديرة بالتأمل والاهتمام.

v    نناشد جميع مكونات الشعب الإرتري والتنظيمات المعارضة والمنظمات الحقوقية الإرترية ان يهتموا بقضية السجناء وان يعملوا متحدين لأجل عدالة قضيتهم.

v    نناشد كل المنظمات الحقوقية التي لها الإيمان بالقيم الكونية للديمقراطية وحقوق الانسان ان نطالب معاً الاتحاد الافريقي والأتحاد الإروبي والجامعة العربية الي التعاون مع قضايا السجناء او غيرها في معالجة وتحسين الأوضاع المؤلمة السائدة في ارتريا والعمل علي إطلاق سراح سجناء الضمير

v     ونحن في اذاعة عركوكباي ومركز قاش بركة نعتبر قضية الاسري لم تحظي بالأهتمام والرعايا اللازمة ومن هنا نعلن تضامننا ومساندتنا الروحية التامة مع أسر كل المعتقلين الارتريين.

v    نناشد المحامين والقانونيين والاحزاب ان تشكل وتؤسس كيان خاص بالأسري وان يتم رعايته من قبل التنظيمات او المجلس الوطني او ان يكون مستقلاً.

في الختام ندعوا الله ان يفرج كربهم ويفك اسرهم وان يحفظهم ويحفظ لهم اهلهم امييين.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr