Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
حوادث عسكرية متفرغة في اقليم قاش-بركة - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

حوادث عسكرية متفرغة في اقليم قاش-بركة

قاش-بركة

Gash Barka  regionشهد إقليم قاش بركة في غرب إرتريا، في السادس من الشهر الجاري وقوع عدة حوادث عسكرية في أماكن متفرقة من الإقليم، كانت أولاها استهداف شاحنة مدنية بقذيفة " آر بي جي" في المنطقة الواقعة بين مدينة أغردات ومجرى كعلاي، وأدت إلى وفاة مالك السيارة بينما لم يصب السائق بأذى. وفي وقت لاحق تم الهجوم على عربتين عسكريتين من طراز " لاند كروزر"  في منطقتين مختلفتين، وقع أحد الهجوميين  في منحدر عقبة بارنتو حاضرة الإقليم، بينما وقع الآخر بين هيكوتا وقونيا ولم يكشف النقاب عن ما أسفر عنه هذين الهجومين من نتائج.

وأختتم هذا اليوم الدامي – حسب المصادر – بمواجهات عسكرية ليلية في المنطقة الواقعة بين " قرصت " ومنطقة أخرى تسكنها الرشايدة. ولم تتوفر أي معلومات إضافية عن هذه المواجهات لحدوثها ليلاً، وفي نطاق منطقة عسكرية تقع ضمن سيطرة مباشرة لقاعدة عسكرية تابعة للنظام الحاكم..

والملفت في الأمر أن كل هذه العمليات تمت في يوم واحد وفي اقليم قاش-بركة... وترجح المصادر وقوف بعض عناصر المؤسسة العسكرية للنظام التي لها القدرة في التخطيط والتنفيذ، والتي تضررت من الاصلاحات التي تجري في داخل المؤسسة العسكرية  وشملت رتب عالية في الجيش تم تجميدهم عن العمل.

 من جهة اخري ظهرالعميد المدعو (تخلي مانجوس) مرة اخري علي مسرح العمل العسكري بعد اختفاء دام عدة أشهر وأثار الكثير من اللقط والتكهنات حول مصيره. وبدا ظهوره الأخير وكأنه الرد على تلك التكهنات، حيث ظهر في مهمة شرفية تؤكد على بقائه ضمن الجوقة التي تحظى بثقة رأس النظام، وهي أنه سيقوم بالإشراف على تخريج طلائع الجيش الاحتياطي التابع لمديرية تسني في يوم 12من اكتوبر الجاري. وتتوقع المصادر انفجار الوضع الحذر داخل الجيش الوطني لتفاقم التباين في المواقف بين قياداته المحسوبين ضمن سدنة النظام وبين وحدات الجيش التي تتحفظ على التغييرات الهيكلية التي أعقبت أحداث 20 يناير.

وأفادت المصادر أن عدد من جنرالات الجيش وعدد من القيادات المدنية يترددون في هذه الأيام الى مدينة " تسني " لأهمتها الاقتصادية للنظام الحاكم. كما اكد المصدر بأن المدعو (ودبخيت) المسؤل المالي لشركة البحر الاحمر التي توزع سكوك السكر والاسمنت لبعض القيادات والكوادر التي تم تجميدها عن العمل، أوقف منحهم هذه السكوك بأمر من الرئيس، الأمر الذي يؤكد علي تفاقم الازمة الاقتصادية في إرتريا وتأثرها بالأوضاع السياسية والاقتصادية المتردية في السودان.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr