Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
جبهـة الإنقاذ الوطني الإرتريـة الهيئة التنفيذية - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

جبهـة الإنقاذ الوطني الإرتريـة الهيئة التنفيذية

ENSF-EBالسيدة الكريمة السيدة ألم ظهاي مدهني حرم الشهيد الدكتور بيني كيداني، الآنسة وقحتا بيني كريمة الشهيد، الأخت الكريمة أبرهت كيداني دبرا شقيقة الشهيد، الإخوة والأخوات أفراد الأسرة الكريمة، الزملاء قيادات وقواعد جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية، الإخوة قيادات وممثلو التنظيمات السياسية والجمعيات المدنية، الآباء رجال الدين الأفاضل وقدامى المناضلين والوطنيين الإرتريين، الحضور الكريم

باسمي وباسم قيادة وقواعد جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية أتقدم بجزيل الشكر على مشاركتكم لنا هذا اليوم الحزين، اليوم الذي نودع فيه قائدًا بارزًا ورفيق نضال أعطى معظم سني عمره من أجل شعبه ووطنه.  إن غياب شخصية كبيرة مثل شخصية الشهيد الدكتور بيني كيداني ليست فقط خسارة للتنظيم الذي كان أحد أبرز قياداته بل يعد خسارة لا تعوض لمعسكر المعارضة الوطنية بل والشعب الإرتري برمته.  لاشك بأن أي إنسان على وجه البسيطة مسيره ترك هذه الدنيا الفانية، إلا أن ما يبقى منه فقط  هو عمله، إن كان إيجابا أو سلبا. والدكتور بيني كيداني، كما سنرى في سيرته الذاتية العطرة، كان رجلا فريدا في عطائه وتفانيه وتضحياته، وسوف يخلده ذلك في سجلات تاريخ شعبنا، حيث سيكتب إسمه بمداد من ذهب في السجل الذي سيضم خيرة أبناء إرتريا. ولا يسعنا في هذا الظرف الحزين الذي نودع فيه قائدنا ورفيق نضالنا الشهيد البطل الدكتور بيني كيداني إلا أن نجدد العهد على مواصلة مسيرة النضال الذي اختطه لنا هو ورفاقه الشهداء حتى تتحقق كامل الأهداف التي سقطوا من أجلها.

واسمحوا لنا أيها الإخوة وأيتها الأخوات أن نقدم إليكم السيرة الذاتية العطرة للشهيد البطل الدكتور بيني كيداني.

نبذة عن السيرة الذاتية للشهيد المناضل الدكتور بيني كيداني

Dr-Beyene-ENSF-1ولد المناضل الدكتور بيني كيداني لوالده السيد كيداني جبري سلاسي دبرا والسيدة جرجيس جبري ميكائيل في مدينة عدي قيح في 27/9/1945. ودرس المرحلة الابتدائية والوسطى في مكان ولادته، ثم انتقل إلى أسمرا، حيث أكمل فيها دراسته الثانوية في مدرسة "لؤول مكنن".  وانتقل بعد ذلك إلى إثيوبيا والتحق بجامعة هيلي سلاسي في ألمايا حيث تخرج فيها من كلية الزراعة". وفور تخرجه مباشرة سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال دراساته العليا والتحق بجامعة بنسلفانيا التي نال فيها شهادة الدكتوراه في الطب البيطري بدرجة الامتياز.

عُرف الدكتور بيني بتفوقه الدراسي في كل مراحله التعليمية، حتى كان يضرب به المثل من قلبل أولياء أمور زملائه الطلبة، الذين كانوا يحثون أبناءهم للاحتذاء به. ويمكن لأي زائر لجامعة بنسلفانيا أن يتأكد من أن اسم الدكتور بيني مازل حتى الآن على رأس قائمة الخريجيين المتفوقين في كلباتها المختلفة.

عاد الدكتور بيني بعد تخرجه في 1971 إلى إثيوبيا وعين مسؤلاً عن البيطرة في عموم محافظة "هرر"، ثم نُقل، بطلب منه، إلى إرتريا وذلك ليكون قريبًا من العمل الوطني الإرتري، الذي ارتبط بها في وقت مبكر. وقد تم تعيينه مسؤولا عن البيطرة في إرتريا.

تزوج الشهيد السيدة ألم – ظهاي مدهني ورزقا بثلاثة أبناء وهم: 

 -1المرحومة دبرا بيني

-2 وقحتا بيني

 -3المرحوم موائل بيني (قتل وعمره 9 أعوام)

Dr-Beyene-ENSF-2ينتمي الشهيد الدكتور بيني كيداني إلى أسرة وطنية قدمت أرواحها في سبيل الوطن والشعب. فأخيه تسفاي استشهد في جبهة التحرير الإرترية وأخته لتي برهان استشهدت في الجبهة الشعبية، بينما قتلت أخته محرت وأبنائها فيما عرف باليوم الأسود في مدينة عدي قيح ، حيث قامت قوات العدو في ذلك اليوم بمذبحة في حق المواطنين الأبرياء في تلك المدينة. كما استشهد زوج الشهيدة محرت (جعوش) في جبهة التحرير الإرترية.

عُرف الدكتور بيني كيداني بانتماء وطني كبير، حيث انتظم في العمل الوطني منذ وقت مبكر من عمره، وأصبح عضوًا في حركة تحرير إرتريا وهو طالب في المرحلة الثانوية.  وفي العام 1963 وهو يدرس في جامعة ألمايا أسس مع زملائه خلية سرية تابعة لجبهة التحرير الإرترية، وقام بنشاطات نوعية في إطارها. وبعد سفره إلى الولايات المتحدة الأمريكية لم يثنة بُعد المسافات عن مواصلة نضاله الوطني، حيث كان على تواصل دائم مع قيادة جبهة التحرير الإرترية آنذاك. وعندما عاد إلى البلاد بعد التخرج واصل نضاله عبر الخلايا السرية للجبهة. وقد تعرض من قبل نظام "الدرق" للملاحقة والاعتقال بسبب نشاطه السياسي، وقرر في نهاية المطاف الالتحاق بالميدان في نوفمبر 1978. وتم تعيينه مسؤولا عن قسم البيطرة في جبهة التحرير الإرترية. وقد نظم فور تسلمه لمهامه دورات لتأهيل عدد كبير من البيطريين.

بعد انسحاب جبهة التحرير الإرترية إلى السودان كان الدكتور بيني من بين المناضلين الأوفياء الذي واصلوا نضالهم رغم الظروف النضالية القاسية التي سببها انكسار الجبهة، وتم تكليفه في الهلال والصليب الأحمر الإرتري. وفي المؤتمر التنظيمي الثالث الذي عقدته جبهة التحرير الإرترية – المجلس الثوري في 1989 اختير لأول مرة عضوًا في المجلس الثوري (القيادة التشريعية). وتحمل بعد ذلك مسؤوليات تنفيذية مختلفة داخل قيادة التنظيم خلال الفترة الممتدة من 1990 إلى 2001. وبعد المؤتمر الخامس للتنظيم الذي عقد في 2001 عين رئيسًا لمكتب رئيس اللجنة التنفيذية، واستمر في هذا المنصب حتى 2003. تولى الشهيد الدكتور بيني كيداني رئاسة اللجنة التنفيذية بعد انقسام جبهة التحرير الإرترية – المجلس الثوري إلى جناحين. وفي المؤتمر السادس في عام 2004 الذي قرر تغيير اسم التنظيم إلى جبهة التحرير الإرترية – المؤتمر الوطني أعيد انتخابه في القيادة وتولى منصب رئيس اللجنة التنفيذية للتنظيم. وبعد تحقيق الوحدة الاندماجية بين جبهة التحرير الإرترية – المؤتمر الوطني والحركة الشعبية الإرترية والجبهة الثورية الديمقراطية الإرترية (سدقئي) في عام 2006 اختير أول رئيس للهيئة التنفيذية للتنظيم الوليد جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية، واستمر في منصبه حتى 2007. ومنذ ذلك الحين تنقل الشهيد الدكتور بيني في مناصب قيادية مختلفة منها مسؤول العلاقات الدولية ومسؤول الشؤون التنظيمية ومسؤول الشؤون المالية والاجتماعية، وأدى دوره النضالي بإخلاص وتفان.

بعد عطاء نضالي متميز تعرض الدكتور بيني كيداني إلى أزمة صحية، ووافته المنية مساء يوم الجمعة 5 أبريل 2013 في تمام الساعة التاسعة وعشرون دقيقة، بعد معاناة استمرة  لتسعة أشهر.

تميز الدكتور بيني بصفات عديدة تركت أثرًا كبيرًا فيمن رافقوه في حياته ومسيرته النضالية. ومن بين هذه الصفات الالتزام والتواضع والتفاني في أداء الواجب. وعلى الرغم من تعليميه العالي لم يبدر منه يومًا سلوكا ينم عن الغرور والتكبر. عُرف عنه أيضًا الهدوء وعدم التسرع في الكلام. ويعتبر الدكتور بيني كيداني من أبرز الكتاب الإرتريين باللغتين التقرينية والإنجليزية، وكانت لديه إسهامات كبيرة في تحرير أدبيات التنظيم.

Dr-Beyene-ENSF-3كان الدكتور بيني كيداني يعبر دومًا عن قلقه لهجرة الشباب الذين يعول عليهم  الشعب لإعادة بناء الوطن.  إننا نعاهد الشهيد بمواصلة النضال الدؤوب حتى تتحقق الأهداف التي أفنى عمره من أجل تحقيقها. إن غياب شخص بقامة الدكتور بيني  لا يٌعد خسارة كبيرة ليس فقط لأسرته ورفاقه بل للشعب الإرتري برمته.  ولا يسعنا في هذا المجال إلا أن نتقدم بخالص العزاء والمواساءة إلى أسرة الشهيد ورفافه وشعبنا الإرتري

وفي الختام لا يسعنا إلا  أن نتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى الجالية الإرترية في مدينة كولن وضواحيها وكافة الإرتريين الذي قاموا بجهد كبير في إعداد مراسم دفن ووداع تليق بالمناضل الكبير الدكتور بيني كيداني. والشكر موصول لكافة أعضاء جبهة الإنقاذ والتنظيمات الشقيقة والجمعيات المدنية التي عبرت بمشاركتها في مراسم الدفن والوداع أو عبر برقيات التعازي التي وصلتنا منها، عن اعتزازها بالشهيد الكبير. ونخص بالشكر كافة وسائل الإعلام الإرترية التي تناولت مشكورة السيرة العطرة للفقيد ونشرت على صفحاتها رسائل التعزية التي تدفقت كالسيل من كل مواقع تواجد الإرتريين.

المجد والخلود لشهدائنا الأبطال ، 

السلام والرخاء والديمقراطية لشعبنا،

السقوط للنظام الديكتاتوري

إنقاذ الشعب والوطن فوق كل شيء

ألا رحم الله الفقيد بقدر ما قدم لشعبه ووطنه!

الهيئة التنفيذية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية

16/4/2013

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr