Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
إنطلاقة أعمال المؤتمر العام للتحالف الديمقراطي الإرتري في أديس أبابا - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

إنطلاقة أعمال المؤتمر العام للتحالف الديمقراطي الإرتري في أديس أبابا

مركز الخليج 17.4.2013م

Click here to listen

KIDANLOGOإنطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا اليوم الأربعاء أعمال المؤتمر العام 2013م للتحالف الديمقراطي الإرتري،بمشاركة واسعة من التنظيمات والأحزاب السياسية المعارضة، ويستمر أربعة أيام. وذلك بحضور ممثل الحكومة الإثيوبية ومسؤول العلاقات الخارجية في الجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية " الحاكمة" "سكتيرو قتتاجو"، ومدير مركز الخليج للخدمات الإعلامية محمد طه توكل، بالإضافة إلى عدد من الممثلين لمنظمات المجتمع المدني والشباب والمرأة. إلى جانب وسائل الإعلام المحلية.

ويركز جدول أعمال المؤتمر العام الذي يعقد تحت شعار "لتتضافر الجهود من أجل تسريع التغيير الديمقراطي". على ضرورة تفعيل عمل المعارضة في الفترة القادمة، هذا بالإضافة إلى معاناة الشعب الإرتري في الداخل والشتات.

ودعا عبدالرحمن طه النور رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر التحالف الديمقراطي الإرتري خلال إفتتاحية المؤتمر  إلى ضرورة تضافر الجميع لأجل تسريع مسيرة التغيير الديمقراطي، وقال إن الأوراق التي تم إعدادها للمناقشة في جلسات المؤتمر تشمل تعديلات ميثاق التحالف وتقييم أعمال التحالف الديمقراطي الإرتري خلال الفترة الماضية.

من جهته أكد حسين خليفة رئيس التحالف الديمقراطي الإرتري في كلمته أمام المؤتمر أن الشعب الإرتري يعيش أوضاعاً مأساوية بسبب سياسات النظام الذي يعمل على تجويعه ودفعه للجوء بالألاف لمواصلة مؤمراته في المنطقة، وقال إن إنطلاقة أعمال المؤتمر تأتي في ظل الأوضاع التي تشهد تفجر الإنتفاضات الشعبية في كل من شمال أفريقيا والشرق الأوسط والتداعيات الناجمة عنها. مشيراً إلى أن التحالف لعب دوراً بارزاً في إنجاح ملتقى الحوار الوطني، كما نجح في تشكيل المجلس الوطني الإرتري للتغيير  الديمقراطي خلال المؤتمر الوطني في 2011م.

وألقى نائب رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الإرتري للتغير الديمقراطي " يوهنس أسملاش" كلمة أكد فيها على أهمية تضافر الجهود وتحمل مسؤوليات التغيير الديمقراطي والعمل على إزالة النظام، ووضع آليات محددة لإسقاطه. وقال إن المجلس يمضي قدماً  نحو تجاوز أهدافه من أجل إنقاذ الوطن والمواطن،وقالإن الأوضاع في إرتريا  تسير من سئ  لأسوأ محذراً في الوقت نفسه من خطورة إستمرارية الأوضاع.

وأوضح أسملاش في كلمته  أن المجلس الواجهة الحقيقية لكل الغرتريين الذي يناضلون من أجل الديمقراطية، مطالبا الجميع بالعمل في إطار مظلة المجلس الوطني والإبتعاد من ترويج الإشاعات التي تضعف من عمل المعارضة.

كما ألقى مدير مركز الخليج للخدمات الإعلامية محمد طه توكل كلمة تناول فيها الخلفية التأريخية للتحالف الديمقراطي الإرتري، وقال إن التحالف الذي نشهد اليوم مؤتمره العام تم تأسيسه في مارس 1999م، بعد أن تبلورت الفكرة بجهود مقدرة من قبل الراحل عبدالله إدريس ،وإبراهيم محمد على، إلى أن تمكن من عقد مؤتمره الثاني في عام 2002م بأديس ابابا، ليحدث بذلك نقلة نوعية من خلال إعادة هيكلة نظامه الاساسي والميثاق الوطني، إلى أن تمكن مجدداً في عام 2005م من توسيع مظلته وضم التنظيمات المتواجدة خارجه إليه. حتى تمكن من توسيع مظلته بصورة أوسع في عام 2008م وعقد مؤتمره التوحيدي،ويخرج بتوصيات هامة ليعقد مؤتمر الحوار الوطني في عام 2010م، الذي توجه بمؤتمر وطني عام في عام 2011م بمدينة هواسا حاضرة إقليم شعوب جنوب إثيوبيا وتشكيل المجلس الوطني الإرتري.

وكشف توكل في حديثه عن متابعة عمل المعارضة عن كثب رغم ما يقال هنا وهناك، وعمل على دعم قوى المعارضة بعيداً عن صراعاته الداخلية.

وجدد توكل دعمه للمجلس الوطني لكونه المظلة  الجامعة في وقته الحالي. ونفى توكل أن يكون جزء من التباينات التي تظهر بين المعارضة من وقت لأخر. ودعا تنظيمات التحالف الديمقراطي إلى المساهمة في تقوية المجلس وخاصة التي تتولى المناصب القيادية في المجلس لتعزيز علاقاتها والعمل على منع الإزدواجية.

كما طالب توكل كل من المجلس الوطني والتحالف الديمقراطي إلى ضرورة توحيد صفوفه والعمل على إستيعاب كافة قوى المعارضة تحت مظلة المجلس والإنفتاح إلى معارضة الداخل، وتوحيد العمل العسكري والدبلوماسي والإعلامي. معبراً عن إستغرابه في إستمرارية الأجنحة العسكرية مبعثرة، مناشداً في الوقت نفسه العمل على ضرورة توحيدها قبل فوات الآوان. وقال إن النظام يعيش لحظاته الأخيرة، وإن إستمراريته تكمن في ضعف المعارضة.

من جانبه أكد ممثل الحكومة الإثيوبية على إلتزام بلاده لدعم الشعب الإرتري في نضاله من أجل الحرية والديمقراطية. وقال إن نظام أسمرا في أضعف حلقاته، موضحاً أن المرحلة التي يمر بها الشعب الإرتري شبيهة بالمرحلة التي عاشها الشعب الإثيوبي في عهد منغستو. وأضاف قائلا: إنه من المؤسف أن نرى الشعب الإرتري الذي ضحى بكل غال ونفيس من أجل نيل إستقلاله وهو يعاني على يد واحد من أسوأ أنظمة العالم الديكتاتورية.ودعا التنظيمات السياسية المعارضة للنأي بخلافاتها جانباً والعمل بصورة موحدة لإزالة هذا النظام والخروج بالشعب الإرتري إلى بر الأمان. وقال إن المرحلة تتطلب إلى وجود قيادة رشيدة تقف الجماهير الإرترية إلى جانبها، مطالباً المعارضة الإرترية إلى ضرورة ترك العمل التقليدي ورص صفوفها..

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr