Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
بيان بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرون للتحرير - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

بيان بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرون للتحرير

ENSFمنذ أربعة وعشرون عامًا تحرر الوطن وأصبح الكيان الإرتري حقيقة معترفة بها دوليًّا. وتحققت بذلك أهم أهداف نضالات الحركة الوطنية الإرترية.لم يتحقق ذلك الهدف النبيل بفعل نضالات فصيل بعينه أو نتاج نضال انتماءات دينية أو إقليمية أو قبلية محددة ، بل كان وليد نضالات طويلة ومريرة شاركت فيها كافة الانتماءات والمكونات الإرترية ، السياسية والدينية والاقليمية .

بدأت المسيرة بنضال الرعيل الاول بقيادة شهداء الحركة الوطنية الارترية. تصدى هذا الجيل لبلورة فكرة الوطن الارتري، الذي تنصهر في بوتقته كافة مكونات المجتمع الإرتري، وقدموا تضحيات جسام في سبيل تحقيق كيان ارتري مستقل. وواصل حمل الراية من بعدهم، زعماء وطنيين كبار، الذين عبَّروا بقوة عن رفض الشعب الإرتري للاحتلال الاثيوبي.

تواصل النضال الوطني واستقطب أجيالا جديدة فكان تأسيس "حركة تحرير إرتريا" كأول تنظيم وطني انتظمت في صفوفه قطاعات عريضة من الشعب من مختلف الانتماءات.

لم يوقف القمع الاستعماري المسيرة الوطنية لشعبنا، بل تصاعد النضال الوطني متبنيًّا استرتيجية جديدة ، فتأسست " جبهة التحريرالإرترية" في عام 1960 بقيادة الشهيد القائد إدريس محمد آدم. وفي عام 1961 أعلن الكفاح المسلح بقيادة الشهيد الرمز حامد ادريس عواتي .

ومنذ انطلاق الشرارة الأولى في الفاتح من سبتمبرمن عام 1961وحتى رحيل آخر جندي من قوات الاحتلال الإثيوبية في الرابع والعشرين من مايو 1991، قدم عشرات الالوف من ابطال" جيش التحرير" و" الجيش الشعبي " وقوات التحرير الشعبية،، والرعاة والفلاحون والعمال والمثقفون وسائر قطاعات شعبنا ، أرواحهم من أجل تحقيق الاستقلال الوطني. وقدم شعبنا ، بكافة انتماءاته، كل ما يملك من أجل ذلك الهدف النبيل.

كان الأمل كبيرًا أن يشكل الاستقلال نهاية عهد قديم وبداية عهد جديد. وكانت جماهيرنا تتطلع إلى العزة والكرامة والاستقرار والديمقراطية وتكريس كافة الطاقات من أجل بناء الوطن، بعد أن ظلت ترزح طويلا تحت نير القمع، المادي والمعنوي ، للاستعمار الإثيوبي.

"بيد أن خيبة الأمل" كانت كبيرة  . . . . فقد رفض تيار النهج الانفرادي في الجبهة الشعبية الحاكمة تلبية نداء الوحدة الوطنية وتسليم السلطة للشعب، وتشبثوا باحتكار القرار وفرض الوصايا على الجماهير. وارتضوا لأنفسهم ان يشكلوا استمرارا للممارسات الاستعمارية ورسخوا دعائم الديكتاتورية وأحالوا الوطن إلى سجن كبير. وكانت المحصلة النهائية لحكم الزمرة الطاغية بقيادة الديكتاتور إسياس أفورقي أزمة وطنية شاملة، ومآسٍ يعيشها شعبنا داخل الوطن ومختلف مواقع اللجوء والشتات. 

لذلك نتوجه بالنداء إلى كافة الوطنيين والديمقراطيين الحريصين على المصالح الحيوية لشعبهم والحريصين على المكاسب التي تحققت عبر نضالات وتضحيات جسام قدمتها جماهير شعببنا لخوض نضال جاد من أجل إسقاط الديكتاتورية وإقامة نظام تسوده الديمقراطية والعدالة والمساواة  ويحتكم إلى المؤسسات الدستورية . وهذا لا يتأتى إلا عبر حشد كافة الطاقات السياسية والاجتماعية وفق برنامج وطني مرحلي تتفق عليه كافة الأطياف السياسية.

إن النظام الديكتاتوري بدأ يلفظ أنفاسه الأخير ولكن الرأي العام ،الارتري والعالمي، يتطلع الى البديل الديمقراطي القادر على الحفاظ على وحدة ارتريا، ارضاوشعبا، والذي يستطيع الحيلولة دون سيادة الفوضى والتمزق حتى لا نكررتجربة الصومال وسائر التجارب المأسوية في أفريقيا .

وفي هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب كافة الوطنيين الاغيار نتوجه بتهانينا الحارة إلى شعبنا الإرتري الصامد الذي وهب فلذات كبده من أجل إنجاز هذا الاستقلال الذي نحتفل به اليوم .

ونتوجه كذلك بالنداء إلى "الجيش الإرتري" ليحافظ على سمعته الوطنية والثورية وينأى بنفسه عن النظام الديكتاتوري، حتى لا يكون هراوة في يد هذا النظام وينحاز إلى القوى الوطنية المناضلة من أجل تعميق المكاسب التي حققها نضالنا الطويل والمرير وفي مقدمتها تعزيز السيادة الوطنية التي أصبحت في مهب الريح من جراء السياسات المغامرة للزمرة الحاكمة

كما نتوجه بالنداء الى كافة الكوادر القيادية التي لا تزال تعمل في أجهزة النظام أن تبتعد عن السفينة الغارقة وتكون جزءًا من الحل الوطني الذي تعمل من أجله كافة القوى الخيرة من أبناء الوطن .

عاش نضال شعبنا من أجل الديمقراطية والعدالة

الهزيمة والعار للنظام الديكتاتوري !

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ،،

"إنقاذ الشعب والوطن فوق كل شيء "

الهيئة التنفيذية

لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية

24/5/2015

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr