Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
وترجل ميلس زيناوي المثير للجدل - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

وترجل ميلس زيناوي المثير للجدل

meles

فوجي الشعب الأثيوبي يوم الثلاثاء 21 الموافق أغسطس/آب بإعلان رسمي من الحكومة الأثيوبية عن وفاة رئيس الوزراء ميليس زيناوي عن عمر ناهز 57 عاما بسبب "عدوى مفاجئة " أصابته بينما كان يتعافى من مرض في مستشفى ببلجيكا .

فمن هو مليس زيناوي؟

ولد ميليس يوم 8 مايو/أيار 1955 في بلدة عدوا بإقليم تيغراي شمال إثيوبيا لعائلة من الطبقة الوسطى ، لأب من البلدة نفسها وأم من قرية عدي خوالا في إرتريا. كان اسمه عند مولده ليغيسي قبل أن يبدله إلى ميليس تيمناً بملس تيكلي الناشط الطلابي الذي أعدمه المجلس العسكري الحاكم آن ذك في 1975 عندما كان يحكم اثيوبي بشعارات ماركسية .

أكمل ميلس تعليمه الثانوي في مدرسة الجنرال وينجت العليا بأديس أبابا، ثم درس الطب في جامعة أديس أبابا (التي كانت تُسمى آنذاك جامعة هيلا سيلاسي) لمدة عامين، قبل أن يقطع دراسته في 1975 ليلتحق بالجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

بدأ مشاركته في نضال شعبه من أجل الحرية والحياة الكريمة ، في مقتبل عمره 1975، وفي عام 1985 ترأس الجبهة الشعبية لتحرير تجراي التي كانت تسعى إلى تحرير إقليم تجراي (واسم الجبهة يدل على ذلك) ، وفور ترأسه عمل على توسيع هدف الجبهة من السعي لتحرير الإقليم إلى تحرير إثيوبيا من النظام العسكري القمعي الذي كان يقوده الديكتاتور منجستوهيلي مريام . وعمل على تشكيل تحالف جبهوي من جميع القوميات الإثيوبية ضد النظام العسكري القائم ، ودعى إلى مؤتمر عقد في عام 1985 تشكلت فيه (الجبهة الثورية الديمقراطية لشعوب أثيوبيا) قادها ميلس زيناوي إلى أن تمكن بعد أن تحالف مع الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا من اسقاط نظام الديكتاتور منجستو هيلي مريام في 27/05/1991.

أصبح ميلس زيناوي رئيسا لأثيوبيا 1991م ، وهيأ على مدى أربعة أعوام إثيوبيا التي لم تعرف في تاريخها الطويل سوى أنظمة قمعية(3000 عام أقدم دولة في إفريقيا بعد مصر) من إقامة نظام برلماني ديمقراطي .

اختير مليس زيناوي المقاتل المتمرد ضد نظام منجستو ، كأول رئيس وزراء منتخب ديمقراطياً لجمهورية اثيوبيا الديمقراطية الفيدرالية 1995 ، وأصبح واحداً من أهم الشخصيات السياسية في إفريقيا ، قاد النمو الاقتصادي لبلاده التي (أشتهرت بالمجاعة ) بمعدلات صنفت بأنها أفضل معدلات النمو في دول العالم الثالث ، هذا فضلاً عن توسيعه نطاق الحريات للشعوب الأثيوبية ، واعتماده عبر البرلمان النظام الفيدرالي لحكم البلاد الموزعة إلى أقاليم قومية .

ترجل ميلس زيناوي الذي حظي بإعجاب الكثيرين داخل بلاده وخارجها ، كما ووجه بانتقاد الكثيرين لأسلوب حكمه في داخل إثيوبيا ، ولتحالفاته الخارجية ولدوره في القضايا الإقليمية . ومن كل ذلك تبرز شخصية ميلس زيناوي عند المراقبين بأنها من أهم القيادات التي عرفتها القارة الإفريقية .

يذكر أن ميلس زيناوي حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة المفتوحة في المملكة المتحدة عام 1995 وكان يشغل حين ذك منصب رئيس الجمهورية ، واختير في نفس العام رئيسا للوزراء من البرلمان الأثيوبي الجديد ، وحصل أيضاً على درجة الماجستير في العلوم الاقتصادية من جامعة إراسموس في هولندا 2004 .

...وقال متحدث باسم الحكومة ان القائم بأعمال رئيس الوزراء هايلي مريم ديسالين سيتولى السلطة في البلاد حتى موعد الانتخابات المقررة في 2015. ومن المقرر ان يؤدي ديسالين اليمين الدستورية خلال ايام ... يبدو أن انتقالا للسلطة يتم بصورة سلسة في إثيوبيا التي تزخر بملفات يمكن أن تتخذ من غياب رجل إثيوبيا القوي ميلس زيناوي فرصة لتنفجر حتى تعيد ترتيب الحياة السياسية وفق منظور جديد ، ولكن يبدو أن الجميع يريدون أن تستمر الحياة في البلاد دون اضطربات هم في عنى عنها.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr