Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
البيان الختامي للإجتماع الدوري الثالث للمجلس الفيدراليللحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

البيان الختامي للإجتماع الدوري الثالث للمجلس الفيدراليللحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية

26 ديسمبر 2014م

efdmتحت شعار "فلنعزز من نضالنا من أجل دعم مسيرة التغيير الديمقراطي في إريتريا" عقد المجلس الفيدرالي للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية إجتماعات دورته الثالثة في الفترة من 24-26 ديسمبر 2014م مختتما أعمالها بنجاح. وإشتملت أجندة الدورة على إستعراض الأوضاع السائدة في إريتريا، وتطورات معسكر قوى النضال من أجل التغيير، وتقارير أداء المكاتب التنفيذية، والتقرير السياسي العام.

عقب الجلسة الإجرائية للدورة، وقف المجلس الفيدرالي مطولا على الأوضاع السائدة في إريتريا، مستعرضا صور القمع الممنهج الذي تمارسه السلطة تجاه شعبنا، نتيجة لفشل سياساتها الداخلية. كما قيّم الإجتماع تصاعد وتيرة ذلك القمع، والتدهور الجاري في كافة مفاصل السلطة وإداراتها، مؤشرا لتصاعد العوامل الذاتية لإنهياره. وعليه فإن المجلس الفيدرالي يناشد الجيش الإريتري وموظفي الخدمة المدنية في كافة مؤسساته للإنحياز إلى شعبهم للتخلص من نير إستبداد السلطة، والتعجيل بسقوطها المحتوم.

وبخصوص عمق الأزمات التي تعانيها البلاد من تدهور معيشي وخدمي، والتي رفعت من مستوى تدفق اللجوء من إريتريا، وجعلت من  الشباب الإريتري مادة ربحية رائجة لدى المهربين، وضلعا أساسيا في مربع ظاهرة الإتجار بالبشر، والتي أضحت ظاهرة كونية، فإن الحركة الفيدرالية تناشد الهيئات الدولية الإنسانية للقيام بواجباتها تجاه اللاجئين الإريتريين. وتدعوا الإتحاد الأروبي بشكل خاص، لدفع بعض دوله لتبديل سياساتها التي تعتبر ظاهرة الهروب من إريتريا تتم لمجرد دوافع إقتصادية .

وأستعرض المجلس الفيدرالي تطورات ساحة قوى النضال من أجل التغيير الديمقراطي في إريتريا، وبعد تحليل شامل للمعطيات والمستجدات فيها، إعتبر المجلس الفيدرالي إن عقد ونجاح الإجتماع الطارئ للمجلس الوطني الإريتري ومخرجاته، لا يمثل فقط تأمينا لمسيرته، وإنما إنطلاقة وفرصة حقيقية لتقويم مساره، وضبط وصيانة مواثيقه المرحلية والمستقبلية - كما كنا نأمل دوماً- وكذلك لحشد وتكريس طاقات قوى نضاله المرحلية. وتناشد الحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية كافة قوى النضال من اجل التغيير داخل وخارج المجلس الوطني كي تسهم بدورها الإيجابي في هذا الصدد، إستعدادًا لإنجاز مهامها في صيانة الوطن الإريتري من المخاطر التي تحفبه، وتخليص شعبنا من معاناته القائمة، كمقدمة لازمة لإنجاز التغيير الديمقراطي المنشود في إريتريا.

وفي هذا الشأن، وإنطلاقا من إرث الحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية منذ تأسيسها، في حشد طاقاتها وقدراتها لصالح المحطات التي أفضت إلى تطوّر ساحة قوى النضال المرحلي الميثاقية، وعلى خلفية تكليف رئيسها من المجلس الوطني بالإجماع لقيادة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثاني للمجلس الوطني، فقد قررالمجلس الفيدرالي للحركة تفريغه لمهامه الوطنية العامة في قيادة التحضير الناجح للمؤتمرالثاني للمجلس الوطني، مفوضاً نائبه للقيام بكافة مهامه اليومية في إدارة ومتابعة عمل أجهزة الحركة الفيدرالية.

ناقش المجلس الفيدرالي بتفصيل معمق تقارير أداء المكاتب التنفيذية للحركة، وإتخذ عددًا من القرارات والموجهات والتوصيات، ومن أبرزها تكليف قيادة الحركة بتشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع وعقده في موعده المحدد.

وبصدد الأحداث التي مرت بها الحركة عقب الإجتماع الدوري الثاني للمجلس الفيدرالي، والتي تصدرتها عناصر نفعية وإنتهازية محدودة إخترقت الحركة التي فتحت لها أبواب تبوء مراكز قيادية فيها، حلل المجلس كافة الأسباب التي أدت إلى تلك الأحداث بصورة مفصلة، وخلص إلى نتائج هامة في الجوانب التنظيمية والإدارية والرقابية، وأقر عددا من القرارات والموجهات بهذا الخصوص. وإن المجلس الفيدرالي إذ يشيد بالمواقف  المتسمة بالمسئولة والثبات التي إتخذتها فروع وهياكل وعضوية التنظيم، في تصديها للمحاولة التخريبية، والدعم الذي تلقته من عديد أصدقاء خلال تلك الإحداث، ليدعوا كافة الجهات الصديقة والرأي العام الإريتري لعدم الإلتفات إلى بعض الترهات التي تثيرها هذه العناصر في بعض الساحات الإعلامية التي إعتادت أن تنشر صفحاتها الإليكترونية دون أن تقرأ وتتمعن في نصوص مادتها الإعلامية.

وقف المجلس الفيدرالي بتقدير وتثمين عالٍ أمام الدعم والمؤازرة التي تقدمها جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية حكومة وشعبا لأبناء الشعب الإريتري وقوى النضال من أجل التغيير في إريتريا، والمنطلق من المصالح المشتركة بين الدولتين والعلاقات الثقافية والتاريخية للشعبين، معتبرا أن هذا يفتح آفاق أرحب لبناء أرقى أشكال التعاون المشترك القائم على الإحترام المتبادل بين شعوب المنطقة بصفة عامة، وبين البلدين بصفة خاصة، وفي ظل سيادة الدستور والقانون وإنجاز التغيير الديمقراطي في إريتريا.

وفي ختام جلسات الدورة إنتخب المجلس الفيدرالي نائبا لرئيسه وجدد ثقته في  المكتب التنفيذي للحركة، كما صادق على كافة قرارات الدورة الثالثة للمجلس الفيدرالي.

النصر لنضال شعبنا من أجل التغيير الديمقراطي في إريتريا!

وفيدراليتنا للشراكة !

المجلس الفيدرالي

للحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية

26 ديسمبر 2014م 

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr