Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
احتفالات سفارة الهقدف والفشل المتكرر - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

احتفالات سفارة الهقدف والفشل المتكرر

بقلم: هاشم سمرة 28/11/2014

hashem samraوصل فريق من المغنين من أسمرا لاحياء حفل جالية نظام أفورقي في قطر وهي عادة تعملها السفارة تحت مسمى الجالية لاسباب مختلفة منها من اجل التمويه عن حقيقة نشاطاتها كباقي سفارات النظام التي مهمتها التحصيل المالي من المغتربين بشتى الطرق والوسائل.

المغنين يتم اختيارهم من قبل السفارة ويحشر الحزب الحاكم فيهم من يريد من المغنين الذين يقومون بخدمات مستحبة إما للحزب او لافراد الحزب فيتم اضافتهم الى المجموعة من اجل ان يحصلوا على الشوبش والنقاطة التي يرميها عليهم الراقصون ولهذا فلا عجب ان نرى التطعيمات في غير محلها.

السفارات ايضا تلجأ الى حيل أخرى ومن اجل الايقاع بمغنين من خارج الوسط الذي يشرف عليه الحزب تتحرك السفارات في شتى الاتجاهات من خارج افراد الجالية او من الذين لا يتواصلون معها او ممن ينتمون الى المعارضة لكنهم يقفون في منتصف الطريق ودور هؤلاء اساسي في المشروع احيانا او تكميلي احيان اخرى.

حفلات السفارة تواجه الفشل بسبب تجاهل الناس لها الا من لهم ارتباطات بسبب او آخر بالسفارة وهؤلاء يحشدون الجماهير من اجل ضمان الحضور والذي يساهم في رفع قيمة الدخل المادي وهذه الحفلات تشهد دائما فشلا لا تغطي بسببه منصرفات القاعة والمغنين ولتغطية هذا الفشل بدأت السفارة في توزيع بطاقات الدعوة مرفقة بتذاكر للجاليات التي تعتقد ان افرادها قد يحضرون الحفل وكانت الجالية السودانية هدف لتغطية عجز حفل هذا العام اضافة الى جاليات اخرى.

الاعوام السابقة شهدت احتفالات السفارة مشاركة مغنين من خارج دوائر النظام الا ما خفى منها. الفنان الشعبي المعروف حامد عبد الله جاء الى الدوحة بدعوة من احدى الجمعيات السودانية واحيى حفل ناجح فتحركت سفارة نظام افورقي من اجل اقناع حامد عبد الله لاحياء حفل دعما لمشروعات النظام ولما تعثرت استعانت بافراد بعيدين من الجالية لاقناع حامد فتحرك هؤلاء الافراد بشكل محموم وحاصروا الفنان حامد من كل صوب وحدب حتى اقنعوه ليوافق فكان للسفارة ما ارادت واقيم الحفل وغنى حامد وحصدت المبالغ وشبعت السفارة ونظامها.

الافراد الذين تمكنوا من الايقاع بالفنان حامد واقناعه بتقديم هذه الخدمة هم خارج السفارة ينتمون الى معسكر المعارضة والسفارة تعرف ذلك جيدا لكن لا بأس من استغلالهم واستخدامهم طالما لا يضر ذلك وهذه بحد ذاتها نوع من المشاركة في بند خدمة النظام فطالما انت تقدم الخدمة عند الضرورة فلا ضرر ان كنت معارضا صريح او مستتر وكثيرون من هذا النوع يناط به عمل كهذا في اماكن اخرى من العالم.

حامد عبد الله فنان مخلص لفنه وتراثه وشعبه ولا ينبغي استغلاله وحشره فيما لا يرضى مستفيدين من العلاقة الشخصية او التواصل الاجتماعي. وكذلك بقية المبدعين الذين يحاولون الوقوف على ارجلهم لا ينبغي جرهم الى حظائر النظام التي ترعاها سفاراته حول العالم.

يقول الاستاذ "فواز شوك" رئيس تحرير صحيفة الوسط الاسترالية في مقال له عن أشباه هؤلاء بالطابور السادس وذلك تحت عنوان الطابور السادس وصناعة العبودية حيث يقول فيهم عادة ما يطلق مصطلح(الطابور الخامس) على الجواسيس والعملاء والخونة، اما (الطابور السادس) فيطلق على فئة المغفلين والسزج والمغرر بهم من العوام والذين طغى عليهم الجهل والتبعية وتنافس عليهم اصحاب القرار.

خطورة هذا الطابور انه قد يتحول بين لحظة وضحاها الى معول للهدم والتخريب وقد يتفوق على الطابور الخامس في خدمة الأعداء عن غير قصد وبدون ادراك...انتهى.

بعض المحيطين بالسفارات هم منتفعون أيضا حيث يحصلون نظير خدماتهم تسهيلات لا يحصل عليها بقية الاعضاء فمثلا تقوم السفارات باصدار شهادات وظيفة برواتب تساعدهم على عبور شرط الراتب الذي يسمح للمقيم بالسفر الى اوربا وقد استفاد من هذه الخدمة افراد سافروا بمعية عوائلهم ثم عادوا لوحدهم بعد ان مكنوا عوائلهم من الهجرة. هذه الخدمة تقدم لمن توجد له السفارة وظيفة وهمية وفي الحقيقة الوظيفة لا وجود لها حيث قام النظام بتقليص عدد موظفي سفاراته منذ سنوات لكن تستخدم هذه المسميات الوظيفية لخدمة مثل هؤلاء الافراد وهي على حساب الشعب الارتري المغلوب على أمره وهنا يلتقي المنتفعون من المعارضين والمؤيدين على مائدة يقدم فيها الغذاء الذي يبعث الروح على نظام افورقي المتهالك.
هؤلاء وغيرهم معروفين لدى الشعب الارتري وانهم ذات يوم سوف يسئلون عما يقومون به ولن يكون ذلك اليوم بعيد خاصة وان مفوضية تقصي الحقائق الخاصة بارتريا تباشر الان عملها وسط المهاجرين الارتريين في اوربا ومن البديهي جدا ان يكون هؤلاء احد بنود البحث والتقصي والتحقق الذي ستقوم به هذه المفوضية وهي تجمع الحقائق من الذين يروونها بصدق. اما احتفالات سفارة الهقدف والفشل المتكرر فهو موضوع سيتكرر كل عام بشكل واخر حتى يسقط هذا النظام وتسقط معه سفاراته وادواتها وعناصرها من الطابور السادس.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr