Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
الرئيس في تسني مع وزير المالية - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

أفورقي في مدينة تسني مع وزير ماليته

قاش- بركة ) خاص (

Sporadic news from Eritreaالإقامة شبة الدائمة للطاغية  اسياس أفورقي في مدينة تسني، وإطلاق يد مرتزقة (دمحيت) الأثيوبية في أسمرا تثير التكهنات حول التماسك الداخلي لنظام هقدف. قتل ضابط من الجيش ضرباً بأيدي عناصر جهاز أمن مدينة تسني. إستهداف شاحنة عسكرية بقذيفة مجهولة المصدر....

أفادت مصادر قاش- بركة في إرتريا أن  إسياس أفورقي أصبح قليل الظهور على رأس إدارة الدولة في العاصمة أسمرا. فالأخبار القليلة التي تنقلها وسائل الإعلام المحلية عن نشاطات أفورقي، تقتصر على بعض المراسم البرتوكولية التي تستدعي تواجده في العاصمة أسمرا كاستقبال الوفود الأجنبية أو ترؤس بعض اللقاءآت الحكومية الهامة فقط. وأوضحت المصادر أن الطاغية يقيم إقامة شبه دائمة في مدينة تسني وبصحبته وزير ماليته نصر الدين بخيت (ود بخيت)، وهذا الأخير كثير التنقل بين مدينة على قدر ومدينة تسني حيث مقر أفورقي. الأمر الذي فتح المجال للشكوك حول ثقة أفورقي في أجهزته الأمنية،لا سيما بعد تزايد اللقط حول دور قوات المرتزقة الأثيوبية المعروفة بدمحيت التي أطلقت يدها في تنفيذ الأوامر العليا في مدينة أسمرا كتجريد حملات التجنيد لصالح ( الميليشات الشعبية) بعد رفض القادرين على حمل السلاح من سكان أسمرا الإمتثال لأوامر الإلتحاق بهذه الميليشيات. وذهبت بعض التكهنات إلى الإعتقاد بأن أفورقي بإقامته في مدينة تسني أراد أن يكون على مقربة من الحدود السودانية في حالة وقوع إي طارئ محتمل الحدوث في أي لحظة في ظل الظروف السياسية والأمنية غير المستقرة في البلاد.

في سياق آخر قامت القوات المشرفة على الحاجز الأمني (بلوكو) في مدخل مدينة تسني منذ بضعة أيام ب، قتل شاب في العقدالثالث من عمره ضربا بالعصي إثر مشادة كلامية بين رجال الأمن في الحاجز والشاب الذي كان يرافقه كلٍ من والده (قسيس من مدينة قرقف) وأخته الصغرى،و بدأت المشادة عندما أوقف عناصر الأمن الأب وإبنيه بتهمة محاولة تهريب الفتاة الصغرى عبر الحدود إلى السودان الأمر الذي دفع الشاب إلى رفض التهمة وأسلوب رجال الأمن في تعاملهم معهم، ولم يشفع له إعلامهم بأنه ضابط في الفرقة 48 مدرعات المرابطة في شيلالو، بل يبدو أن كونه ضابط من الجيش أثار حنقهم عليه أكثر والإمعان في ضربه حتى لفظ أنفاسه أمام والده الذي لم ينجو من إعتداءات رجال الأمن عليه عندما حاول إنقاذ إبنه من بين أيديهم، ولم يحترموا كبرسنه وصفته الدينية. وقد نقل الأب إلى مستشفى في أسمرا فاقداً للوعي بينما دفن الإبن في مدينة تسني بأمر من الجهة التي قتلته بعد أن رفضت نقل جثمانه إلى قرقف. وعلم فيما بعد أن ألوحدة العسكرية التي ينتمي إليها الشاب تسعى للثأر من القتلة، وأن الوضع متأزم بين الطرفين.

وفي منطقة قلوج تعرضت شاحنة عسكرية تابعة للجيش الشعبي منذ اسبوع  لاصابة بقذيفة (آر.بي.جي) من جهة مجهولة لم تعلن عن نفسها حتي هذه اللحظة، وأسفر الانفجار عن إصابات بين من كانوا على متن الشاحنة قيل أن أغلبها خطيرة.

وتعرضت أيضاً سيارة نقل عسكرية تحمل حوالي 48 شخصا من جنود الخدمة الذين تم القبض عليهم وهم المعروفين ب(كوبليلتي) أي الهاربون من الخدمة، والمطاردين من الشرطة العسكرية، لحادث سير مات علي اثره اكثر من نصف العدد ونقل المصابين الي مدينة بارنتو.

حوادث متفرقة من إقليم عنسبا

افاد مصدرنا من مدينة كرن بأن قوات الامن قامت باحضار المعتقل (قرقيس) مدير الاقليم سابقا لإستكمال التحقيق معه ميدانيا حول بعض المباني التي تم انشائها في عهده، والتي يقال أنه تم توزيعها بشكل غير قانوني وكان يساق وهو حافي القدمين مربوط اليدين، يدلي بمعلومات عن كل مبنى على حدة، وعلي اثر ذلك قامت قوات الامن بإعتقال حوالي ثمانون شخصا من مصلحة الجمارك، ويقال بان احد العاملين (سائق) في الجمارك وجد ميتا في المعتقل وتقول الرواية الرسمية انه إنتحر، ولكن رواية المواطنين تؤكد بانه قتل بأيدي جلاديه اثناء التحقيق..

عودة ادريس منجوس

افاد مصدرنا من مدينة كرن بان العقيد أمن إدريس مانجوس والذي كان مجمداً عن أداء مهامه (مدسكل) اثر صراعه مع العميد (تخلي مانجوس) وحاكم إقليم عنسبا سابقاً والمعتقل حالياً (قرقيس) قد رجحت كفته للعودة إلي منصبه كرجل أمن أول في الاقليم الأمر الذي أثار الرعب في المدينة لسيرته السيئة في إدارة أمن الإقليم سابقاً، ولأن أهالي مدينة كرن أبدوا ارتياحهم عندما صدر الأمر بتجميده. 

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr