Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
افتتاح الندوة السياسية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

افتتاح الندوة السياسية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية

في كاسل – ألمانيا

1The opening of political seminar for  Eritrean National Salvation Frontتم، هذا اليوم الموافق 29 أغسطس 2014، في مدينة كاسل بألمانيا، افتتاح ندوة سياسية هامة واحتفاء بالذكرى الثالثة والخمسين لانطلاقة الثورة الإرترية المسلحة التي نظمها اتحاد الشباب الديمقراطي الإرتري فرع ألمانيا بالتعاون مع فروع جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية إقليم أوروبا.

 

إن هذه الندوة السياسية التي ستستمر لثلاثة أيام، ستخصص يومها الأول لأعضاء التنظيم، أما اليوم الثاني فستكون ندوة سياسية مفتوحة يشارك فيها ممثلو  التنظيمات الصديقة والجمعيات المدنية ووطنيون إرتريون. وستختتم الندوة أعمالها بإقامة احتفال بمناسبة ذكرى إنطلاقة الكفاح المسلح.  

افتتح الندوة الخاصة بالأعضاء، بكلمة مقتضبة من الأخ تسفاي محاري رئيس فرع الجبة الإنقاذ في ألمانيا رحب في مستهلها بقيادة التنظيم وممثلي فروعه في أوروبا المشاركين في الندوة. ثم تحدث الأخ جابر ياسين ممثل الهيئة التنفيذية في أوروبا مقدما شكره لفرع ألمانيا وأعضائنا في كاسل على وجه التحديد للجهود التي بذلوها للإعداد لهذه الندوة الهامة، ثم أعطى الفرصة للدكتور هبتي تسفاماريام رئيس الهيئة التنفيذية لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية الذي بدأ حديثه بالتعبير عن تقديره العالي لقواعد التنظيم في أوروبا التي ظلت تناضل بوعي وإخلاص في سبيل الانتصار لأهداف التنظيم المتجسده في الشعار المركزي "إنقاذ

الشعب والوطن فوق كل شيء". وتناول بعد ذلك الأزمة التي مر بها التنظيم منذ مؤتمر الثاني معددًا مسبباتها والجهود التي بذلت للخروج منها والتي توجت بانعقاد الاجتماع الطارئ للمجلس المركزي لجبهة الإنقاذ الذي أخرج التنظيم من أزمته ووضع معالجات موضوعية لتداعيات تلك الأزمة ليستعيد التنظيم دوره الوطني الرائد في النضال الذي تخوضه المعارضة الوطنية الإرترية  من أجل التغيير الديمقراطي في إرتريا. وتحدث بعد ذلك الاخ محمد سعيد إدريس (مفلس) رئيس المجلس المركزي لجبهة الإنقاذ، مستهلا حديثه بالإشادة بفرع التنظيم في ألمانيا، وبممثلي فروع التنظيم في أوروبا الذي تكبدوا المشاق للمشاركة في هذه الندوة السياسية الهامة. كما عبر الأخ محمد سعيد مفلس عن تفاؤله باستعادة التنظيم لعافيته وتبوأ موقعه الطبيعي في معسكر المعارضة الوطنية. كما تناول الأخ مفلس الجهود التي بذلتها قيادة المجلس المركزي للحيلولة دون تفاقم الأزمة القيادية داخل التنظيم، بالإضافة إلى المساعي الحميدة التي بذلت من قبل الإثيوبيين والتنظيمات الإرترية الشقيقة لتقريب وجهات النظر بين طرفي التنظيم، مؤكدًا بأن كل تلك المساعي اصطدمت بالعراقيل التي وضعت أمامها من قبل الرئيس السابق للهيئة التنفيذية. وفي وقفة شجاعة، تحدث الأخ محمد سعيد مفلس عن القصور الذاتي لقيادة التنظيم في تعاملها مع ملف الوحدة وتصعيد بعض الأفراد إلى قيادة التنظيم في المؤتمر الثاني للتنظيم دون تمحيص لخلفياتهم أو دراسة كفاءاتم وخبراتهم القيادية. 

ثم ترك المجال  للمشاركين في الندوة الذين أثروا بمداخلاتهم وآرائهم المتسمة بقدر عال من الشفافية والصراحة، البنود الذين تم تناولها من قبل قيادة التنظيم. وقد أجمع الحضور بأن ما جرى في المؤتمر الثاني للتنظيم كانت عبارة عن محاولة انقلابية قامت بها المجموعة التي نظمت نفسها سرًا داخل التنظيم منذ وقت بعيد، كما تأكد بعد ذلك، من خلال الوثائق التي سربت.  وبعد مناقشات مستفيضة لكافة أوجه الأزمة التي مر بها التنظيم، خلصت الندوة إلى أهمية تمتين الوحدة الداخلية للتنظيم وتسخير طاقات أعضائه كلها، المادية والمعنوية، من أجل تجاوز سلبيات الماضي والانطلاق نحو أفاق المستقبل. وفي هذا الصدد أوصت الندوة قيادة التنظيم إلى وضع استراتيجية واضحة للتعامل مع قضية الوحدة لتفادي الأخطاء التي تكررت في الفترة الماضية، بالإضافة إلى تحديد  المعايير في اختيار القيادات والكوادر العليا، والاهتمام بالتثقيف السياسي لأعضاء التنظيم وتحصينهم ضد التيارات التي يمكن أن يتعرضوا لها من قبل أعدءا التنظيم. كما أوصت الندوة قيادة التنظيم إلى دراسة علاقات تنظيمنا وكافة قوى المعارضة الوطنية مع دول الجوار، وخاصة إثيوبيا، بما يحقق المصالح المشتركة بين شعبنا وشعوب تلك الدول ويحافظ على قرارنا الوطني المستقل.

وأنتهى اليوم الأول من الندوة بالتأكيد على المبادئ الوطنية والديمقراطية التي يناضل من أجلها التنظيم على كافة المستويات. هذا وشارك في الندورة ممثلون عن فروع التنظيم في المملكة المتحدة، السويد، الدنمارك، هولندا، سويسرا،  بالإضافة إلى فرع ألمانيا.

" إنقاذ الشعب والوطن فوق كل شيء "

مكتب الإعلام والثقافة لجبهة الإنقاذ الوطني الإ رترية

كاسل – 29 أغسطس 2014

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr