Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
لقاءت صحفية - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

الجبهة نت : تحاور المناضل حسين خليفه رئيس جبهة التحرير الارترية

Hussn Kalifaحسين خليفه الجبهة لها طقساً خاصاً للاحتفاء بالاستقلال لأننا أول تنظيم حلم به نظام اسياس معروف بانتهازيته ومراوغاته في ملفات دول الجوار مواكبة للأحداث المتسارعة في منطقتنا والتحولات السريعة لبعض مواقف أنظمتها ، وبهدف الوقوف بعمق على الموقف الاخير المعلن لنظام إسياس الدكتاتوري من الحرب الدائرة في اليمن الشقيق إلتقى موقع الجبهة نت مع المناضل حسين خليفه قائد جبهة التحرير الارترية

Read more...

في ذكري الشهيد الدكتور (يحي جابر) 31 يوليو

DR Yahya jaberليس هناك تاريخ شعب ما خالي من الأحداث الهامة التي تشكل منعطفات وتحولات في مسار حركة هذا الشعب أو ذك، خاصة إذا كان هذا التاريخ يعني بشعب إنتفض ضد الظلم من أجل حريته، وخاض نضالاً طويلاً تعددت ميادينه وإتسم بالمد والجذر، وبذل الغالي والنفيس حتى إنتزع حريته... فالأحداث المفصلية في مسار نضال الشعب الإرتري،

والتي أفدت إلى تحقيق هدف التحرير لا تقل أهمية -إذا ما أخلصنا لتاريخنا- من حدث التحرير نفسه. والذي ما كان له أن يتحقق، إلا بتلك الأحداث التي حفظها لنا التاريخ... ففضل تحرير إرتريا في عام 1991 يعود إلى إنطلاقة ثورة الفاتح من سبتمبر1961 وللقائد حامد إدريس عواتي ورفاقه... فترسخ هذا التاريخ ورجاله في ذاكرة شعبنا. وما كان للثورة الإرترية أن تستمر وتنتصر لولا أن (جيش) الرعيل الأول المتواضع الإعداد إلا من الإيمان، إنتصر في عام 1964في معركة تقوربا على الجيش الإثيوبي المضجج بأحدث الأسلحة والمصنف آن ذك ضمن أعتى الجيوش الإفريقية... وهكذا تتعدت الأحداث والمحطات والشخصيات وتتوالى، لتكون علامات مضيئة في تاريخ نضال الشعب الإرتري.

وبمناسة 31 من يوليو يوم ذكرى شهداء الحركة الطلابية نختار من هذه الأحداث والشخصيات التى تركت بصمتها في تاريخ نضالنا واتخذت لها مستقراً في ذاكرة شعبنا، الشهيد الدكتور يحي جابر الذي كان إلتحاقه بالميدان حدثا باعتباره أول طبيب إرتري يترك مغريات الحياة بعد أن تخرج من كلية  الطب في إحدى الجامعات الإيطالية والتحق بالميدان ليسد النقص في هذا المجال وليضمض جراح شعبه... وأصبح بذلك قدوة على مر السنين لمن جاء بعده من الشباب الإرتري الحامل لشهادات عليا في تخصصات مختلفة، توافدوا إلى الساحة معلين إنضمامهم إلى صفوف مقاتلي جيش التحرير الإرتري.

ويسرنا أن نلتقي بهذا الخصوص بالمناضل خليفة عثمان رفيق درب الشهيد الدكتور يحي جابر في فترة دراستهما في القاهرة وإيطاليا لنتناول معه أطراف الحديث حول تك المرحلة، والقاء الضوء ماستطعنا على حياة الدكتور يحي في الفترة التي سبقت إستشهاده... وإلى مضبط الحوار

س:حدثنا عن علاقتك بالشهيد يحيى جابر، وما انطباعاتك الشخصية عن هذه العلاقة:

ج:تعرفت على الشهيد الدكتور يحيى في القاهرة بعد وصوله إليها قادمًا من السودان، وكان الشهيد إدريس قلايدوس هو الذي قدم أحدنا للآخر. وشاءت الأقدار أن تجمعنا الرحلة إلى إيطاليا بجانب زميلين آخرين. كان الشهيد طه محمد نور قد سبقنا إلى إيطاليا والالتحاق بإحدى جامعاتها. ويرجع له الفضل لتشجيعنا لاقتفاء أثره. وقد حصل الزميلان على منحتين لدراسة الطب في المجر، بينما حصلنا نحن على منحتين لدراسة الطب والهندسة في إيطاليا. وهنا أيضًا كان للشهيد طه دورٌ بجانب الوطني الغيور المرحوم جبري ميكائيل جبري سلاسي. وهنا لا يمكنني أن أفوت دون الإشارة إلى وطني غيور هو المرحوم الحاج الذي كان ملجأ الإرتريين القادمين إلى روما أو المارين بها.

كان الشهيد يحيى، بجانب وعيه السياسي المتقدم، يتحلى بالشجاعة في عرض آرائه بجرأة حتى في المحافل التي يعلم مسبقًا بأن المسيطرين عليها هم ممن تتعارض قناعاتهم مع قناعاته، مثلما كان يحدث في الاجتماعات السنوية للطلبة الإثيوبيين، والتي كنا نستغلها – كطلبة إرتريين – للاجتماع من وراء ظهورهم، لبحث قضايانا الوطنية ونضال شعبنا من أجل تحرير الوطن من الاستعمار الإثيوبي.

س:ماذا عن طبيعة نشاطاتكم كطلبة في القاهرة، وكيف كان دور الشهيد يحيى ؟

ج:كان نادي الطلبة الإرتريين في شارع شريف مركزًا للنشاطات الإرترية في ذلك الحين. ولا أتحدث عن دور خاص للشهيد يحيى، فهو على ما أذكر، لم يمكث في القاهرة طويلاً. والذي أتذكره هو أنني حينما كنت مشرفًا على المجلة الحائطية للنادي، أجرى زميل لنا حديثًا مع الشهيد يحيى فقمنا بنشره.

س:هل لك أن تحدثنا عن أبرز الشخصيات الإرترية التي شاركتكم في نشاطاتكم في تلك الفترة ؟

ج:في تلك الفترة كان النادي هو مركز كل النشاطات الإرترية والملتقى لكل الإرتريين. وكانت جبهة التحرير الإرترية قد تأسست في القاهرة، ونشاطها ونشاط حركة تحرير إرتريا كان واضحًا، وقادة التنظيم كانوا الأكثر نشاطًا على الرغم من أن الجبهة تأسست قبل مغادرتنا بقليل، وبما أن الشهيد طه محمد نور كان من مؤسسيها كنا نستقي منه المعلومات.

لا شك أن نشاطات الطلبة في الساحة الإرترية كانت لها تأثير كبير. والتأثير الأكبر جاء حينما قام الطلبة وبعض السياسيين المقيمين في مصر بتأسيس جبهة التحرير الإرترية، التي قامت بتبني مجموعة القائد حامد إدريس عواتي الذي قاد حمل السلاح في وجه المحتل الإثيوبي.

س:كيف وجدتم النشاط الوطني في إيطاليا؟

ج:كان في إيطاليا في ذلك الحين عدد قليل من الطلبة الإرتريين – حيث كانت الغالبية الساحقة من العمال والعاملات. وكان في غالبيتهم- مثل كل الوطنيين الإرتريين – يتمنون الخلاص من الاستعمار الإثيوبي. وأصبح الطلبة الإرتريون في إيطاليا وزملائهم في مختلف بلدان أوروبا يحضرون مؤتمرات "الطلبة الإثيوبيين" سنويًّا، و"المدفوعة الثمن" ليعقدوا اجتماعاتهم  في ظلها "سرًّا" !!  وقد تطور فرع اتحاد الطلبة الإرتريين في إيطاليا، لدرجة أنه أرسل مندوبين له لحضور "المؤتمر العام للطلبة الإرتريين"  المنعقد في بغداد في عام 1970. ولم يكن العمال أقل وطنية، كانوا هم الأغلبية الساحقة، والعنصر النسائي له الأكثرية فيهم. ولكن الانقسامات في الساحة الإرترية أثرت بالطبع في الإرتريين أينما كانوا، ولم تنج إيطاليا منه.

س:كيف استطاع الشهيد يحيى التوفيق بين نشاطه السياسي ودراسته؟

ج:كان في إيطاليا في ذلك أغلبية الطلبة يمارسون السياسة، بل في أوروبا كلها حيث انفجرت في العام 1968 ثورة الطلبة المشهورة في عموم أوروبا.

س:هل كان الدكتور يحيى يعمل لتوفير مصدر مادي بعينه لمواصلة دراسته؟

ج:لا أعتقد ذلك، فكما ذكرت آنفًا كانت لدينا منح دراسية (مصروف شهري) من الحكومة الإيطالية.

س:عُرف عن الشهيد يحيى أنه كانت له علاقات واسعة مع جهات إيطالية وغير إيطالية، لها نشاط سياسي في تلك الفترة، كيف استثمر هذه العلاقة في دعم القضية الإرترية؟

ج:قد لا أعرف أو لا أتذكر التفاصيل، ولكن لا جدال بأنه قد استثمرها بشكل جيد.

س:هل كان لإيطاليا كدولة كانت تستعمر إرتريا سابقًا إحساس بالتزام أخلاقي تجاه القضية الإرترية كخلفية لمساعدتكم في نشاطكم الوطني ؟

ج:لا أعتقد أن الحكومة الإيطالية كانت تقوم بمثل ذلك. بل إنها وفي أوج نضالينا التحرري  استقبلت هيلي سلاسي بحفاوة بالغة في روما. والمعارضون الأحرار تعاونوا معنا مثل الصحفي صديق الثورة الإرترية "فرانكو برانكو " ، حيث قام بكتابة ملصف ضد زيارة هيلي سلاسي إلى إيطاليا، عارضًا فيه جرائمه ضد الشعب الإرتري، حيث قمنا بنشره في شوارع العاصمة الإيطالية.

س:ما حجم الدور الذي لعبه الشهيد الدكتور يحيى في دعم القضية الإرترية؟

ج:لا شك أنه كان يعمل بإخلاص وتفان في خدمة قضية شعبه بكسب الأصدقاء لها، وفضح المستعمر في تعامله الإجرامي مع شعبه.

س:كان بإمكان الدكتور يحيى أن يعمل بشهادته العلمية في إيطاليا أو في أي موقع آخر في العالم ويؤمن بذلك حياة طيبة لنفسه إلا أنه اختار التوجه للميدان وخدمة شعبها. كيف كان وقع قراره على بقية رفاقه من الإرتريين في إيطاليا؟

ج:كان قراره موقع إكبار وإجلال من الجميع سواء أكانوا إرتريين أو أجانب وصار – كما رأينا – مثالا يحتذى من الكثيرين من أبناء الوطن.

س:كيف تلقيتم نبأ استشهاده ؟

ج:كان استشهاده فاجعة كبيرة لنا جميعًا.... وعانيت منها شخصيًّا لفترة طويلة. أن تفقد أخًا وصديقًا مثل يحيى يصعب احتماله. لم تكن الخسارة لأهله ورفاقه بل خسارة للثورة والوطن. ومن آكثر ما آلمني هو كيف أن الثورة تفرط بأول طبيب يلتحق بها. ونعرف أن الثورة المسلحة أكثر ما تكون بحاجة لمثل الدكتور يحيى جابر يداوي جرحاها.  

وهكذا ينتهي الحوار مع المناضل الكبير السيد خليفة عثمان رفيق درب الشهيد الدكتور يحي جابر

أجرى الحوار فريق قاش بركة

في  حديثه  الصريح  رئيس المجلس  المركزي  لحركة  الشباب  الارتري  بسويسرا يدعوا كافة الحركات الشبابية الإرترية المتواجدة في دول المهجر للعمل تحت مظلة جامعة .

osmanalioأجرى الحوار : عثمان علي عليو/مسؤول مكتب الاعلام بالحركة

 بمناسبة الإستعدادات والتجهيزات التي اكتملت لعقد المؤتمر الثالث  في  18/01/2014م ومرور أربعة سنوات على الإنطلاقة الأولى  للحركة،  ونحن  نتهيأ  لهذا العرس  كان  من  الضروري  أن  نجري  لقاءات  عدة  مع  مجموعة من  قياداتها  لنكون على  بيِّنة  للأسباب  التي أدت إلى  تأسيس  وتكوين  الحركة  تعبر عن هموم  الشباب  الأرتري  في  سويسرا 

Read more...

Syed Ahmed Mohamed Hashim

مقابلة مع المناضل سيد أحمد محمد هاشم في أسمرا

التاريخ 27-09-1994  جبهة

التحرير الارترية - البداية

حاوره: محمد نور أحمد

جاء سيد احمد الي اسمرا في زيارة قصيرة الي ارتريا بعد اعلان استقلالها في عام 1993 وكنت قد سبقته اليها بعام .

قمت بزيارته في الفندق الذي يقيم فيه وكانت فرصة ذهبية لاستعادة ذكرياتنا عن الفترة بين عامي 1966 و 1967 التي جمعنا فيها العمل المشترك هو كعضو في المجلس الاعلي لجبهة التحرير الارترية وممثلها في الخرطوم وانا ككادر متفرغ في المكتب وتحت ادارته، وتطرق بنا الحديث الي بداية تأسيس جبهة التحرير الارترية ورايت الا امرر الفرصة دون استدراجه الي الظروف التي ادت الي تاسيس الجبهة والعناصر التي لعبت  دورا فاعلا في ذلك ودوره في نشر اهداف الجبهة وعمله كموظف لدي وزارة المالية الارترية والاسباب التي دفعته للهروب من ارتريا متسللا عبر الحدود الي السودان وكان اول سؤال وجهته اليه هو :-

كيف كانت البداية؟ متي خطرت وعلي من فكرة جبهة التحرير الارترية؟ وكيف تطورت ثم تجسدت في تنظيم جبهة التحرير الارترية ؟.

قال سيد احمد:  منذ عام 1817 وبعد ان انفرد محمد علي بالسلطة في المنطقة الشرقية  من الامبراطورية العثمانية وخاصة منطقة البحر الاحمر شرقا وغربا، ارتبطت ارتريا بمصر واستمرت هذه العلاقة حتي 1885 عندما انسحبت منها وتسليم ادارتها الي الايطاليين بناء علي تعليمات بريطانيا لتلعب دورها في مواجهة الثورة المهدية التي حققت بعض الانتصارات ضد الجيش المصري والبريطاني في السودان وقد قامت ايطاليا بالفعل بالدور الذي انيط بها وبدعم من الشعب الارتري لا سيما ابناء المنخفضات الغربية الذين كانو يميلون الي الطريقة الختمية (الصوفية) التي كانت مستهدفة من اتباع محمد احمد المهدي مبدع الطريقة الوهابية وبالرغم من جلاء القوات المصرية في التاريخ والاسباب التي تقدم ذكرها الا ان الحكومات المتتالية في مصر كانت تعتبر ارتريا جزء من ممتلكاتها حتي ان حكومة النحاس باشا صوتت ضد استقلال ارتريا حينما طرحت القضية الارترية امام الجمعية العامة للامم المتحدة للبت في مصير ارتريا وبحكم هذه العلاقة التاريخية كان الشباب  الارتري يؤمون مصر طلبا للعلم في الازهر الشريف او في المدارس التابعة لوزارة التعليم الحكومية لهذا عندما اندلعت ثورة 23 يوليو العسكرية كان في مصر وتحديدا في القاهرة كان هناك عدد من الطلاب الوافدين من ارتريا طلبا للعلم كما تقدم ذكره. كما هو معروف تميزت فترة الخمسينيات بالمد الثوري للتحرر من الاستعمار ولا سيما في افريقيا وانعكست الشعارات التي رفعتها ثورة 23 يوليو المصرية ضد الاستعمار علي وجدان الطلاب الارتريين الموجودين في مصر والذين كانوا يحسون بالظلم في بلادهم التي انتهت حركتها الوطنية بالوقوع تحت قبضة النظام الامبراطوري الاثيوبي بالقرار الجائر الذي اصدرته الجمعية العامة للامم المتحدة في الثاني من ديسمبر عام 1950 والذي يحمل الرقم 390 أ (5) ويربط ارتريا باثيوبيا في علاقة اتحاد فدرالي تمهيدا لضمها اليها بشكل نهائي وان لم يعلن عن ذلك. كانت هناك ايضا ثورة كوبا  بقيادة فيديل كاسترو والجزائر بقيادة بن بيلا وكانت الاخيرة بحكم قربها الجغرافي وتعاطف العالم العربي معها ولا سيما ثورة 23 يوليو المصرية اكثر الهابا لحماس الطلاب الارتريين في القاهرة.

بدأ النشاط الطلابي في بداية الامر باخراج الطلاب الارتريين من اطرهم القبلية وتجميعهم في الاطار الوطني والتنظيم في نادي في شارع جامعة البنات في حي الازهر الشريف . وكان كل من محمد شريف (من الاشراف) في كسلا وان كان من جذور ارترية، والشيخ الامين عثمان مفتي الديار الارترية الحالي ومحمد ادريس شيخ رواق الجبرتا تغمده الله برحمته.

كان لهذا النادي دوره الملموس في صقل الطلاب وطنيا وتوعيتهم سياسيا، فقد كان يعقد ندوات اسبوعية تكرس للقضية الوطنية، ووسع نشاطه للمشاركة في الندوات السياسية والليالي الشعرية التي كانت تعقد في مدينة القاهرة لاكساب الطلاب وعيا سياسيا ومعرفة ثقافية والتعريف بانفسهم كارتريين وظروف بلادهم . في هذه الاثناء وتحديدا في عام 1954 حدث صراع في السلطة داخل القيادة المصرية ادي الي ابعاد محمد نجيب عن السلطة ويبدو انه كان قد استنفد اغراضه كواجهة لثورة يوليو 1952 حيث كان اكبر الضباط سنا واعلاهم رتبة واحل مكانه جمال عبد الناصر باعتباره رجل الثورة الاول الذي فكر فيها وخطط لها، احدثت عملية التغير هذه تذمراً في اوساط الجماهير المصرية التي تأثرت ببساطة اللواء نجيب وخطابته وليبراليته، فكان علي الثورة ان تجمع التأييد لعبد الناصر فعمدت الي عقد المؤتمر الاسلامي بتجميع كافة الطلاب الوافدين من العالم الاسلامي في مؤتمر في بورت سعيد وكان بن بيلا ضمن الحضور وادار السادات رئيس تحرير جريدة الجمهورية وقتئذا وأحد رجال الثورة المفوضين . يذكر ان بن بيلا القي خطابا في هذا الموتمر استشهد فيه بجرائم الاستعمار الفرنسي بانه هو العربي لا يستطيع ان يتحدث اللغة العربية مما ادي الي انسحاب عدد من القساوسة الفرنسيين الذين حضرو المؤتمر، كانت الدعوة قد وجهت الي الارتريين ايضا مما اتاح لهم فرصة مقابلة انور السادات وتوجيه الدعوة له لزيارة ناديهم في شارع البنات . فلبي السادات الدعوة وزار النادي الارتري والتقي بالطلاب الارتريين وتعرف عليهم وتعرف من خلالهم علي قضيتهم وأبدي تعاطفه معها مما اثار انزعاج السفارة الاثيوبية بالقاهرة، بعد اسبوع من هذا اللقاء نظم الطلاب الارتريين مظاهرة لتأيد مجلس الوزراء لثورة 23 يوليو وكان تعبيرا عن تأييد عبد الناصر الذي القي فيهة كلمة قال فيها ’’ اندفعو الي طريق القوة، فان النتائج التي ترونها في مصر ستعم الجميع ’’ .

لم تنقطع عن الطلاب الارتريين احداث بلادهم فقد كانت تصلهم اولا باول , وكان تفاعلهم معها قويا في النصف الثاني من عام 1956 وصل المحامي الارتري المعروف ورئيس الرابطة الاسلامية للبحر الاحمر التي كانت تنادي بالإتحاد الفدرالي مع اثيوبيا الي القاهرة بعد ان كان قد قدم استقالته في المجلس الاستشاري الذي كان يتكون من خمسة اعضاء ارتريين وعدد مماثل من الاثيوبيين بعد ان ادرك انه مجلس صوري لا قيمة فعلية له، كان محمد عمر قاضي في طريقه الي الولايات المتحدة الامريكية ليقدم نيابة عن الشعب الارتري شكوي ضد الحكومة الاثيوبية لخرقها المتكرر لقرار الامم المتحدة  باقامة اتحاد فدرالي بين ارتريا واثيوبيا تمهيدا لضم ارتريا الي الاخيرة حتي وان لم يقل القرار ذلك صراحة. كان المغفور له يتميز بسذاجة سياسية الي درجة انه صدق الولايات المتحدة وممثل الامم المتحدة وممثل اثيوبيا في الامم المتحدة، بان الامبراطور  علي استعاد لحل الخلاف داخليا وهو ما اكده له ايضا ممثل الولايات المتحدة في الامم المتحدة وانه اي الامبراطور علي استعداد للقاء به للتدوال معه حول هذا الموضوع فعاد قاضي الي ارتريا وكان مآله الاعتقال. الحقائق عن ارتريا لم تكن مكشوفة من قبل العالم الخارجي كما عزز وصول السيد ولدآب ولد ماريام الي القاهرة هاربا بعد ان نجي من سبع محاولات لاغتياله دبرتها المخابرات الاثيوبية وعملائها في النظام الارتري للتخلص منه كصوت ارتري جهور وقوي، نعم عزز موقف الطلاب الارتريين فقد قدموه الي السلطات المصرية التي رحبت به كلاجي سياسي ارتري واتاحت له الفرصة لاسماع صوته للشعب الارتري عبر اذاعة صوت ارتريا مع صافي امام موسي الذي كان يذيع باللغة التجرينية . لقد تم فتح الركن الاذاعي كرد فعل لمشاركة اثيوبيا في لجنة المنتفعين بالقناة التي احتجت علي تاميم مصر لقناة السويس وادارتها بنفسها باعتبارها قناة مصرية تخضع لسيادة الدولة المصرية في حين طالبت الدول المنتفعة بالقناة اعادة ادارة القناة الي الشركة العالمية التزاما باتفاقية القسطنطينية لعام 1885 وعندما اثارت اذاعة صوت ارتريا حماس الجماهير الارترية اشتط الامبراطور غضبا وطلب من ممثله في اللجنة الدولية ان يطلب من حكومة مصر ايقاف الركن الاذاعي ففعل وطلبت حكومة مصر بدورها انسحاب اثيوبيا من لجنة المنتفعين بالقناة والاعتراف بسيادة مصر علي القناة باعتبارها ارض مصر ففعل بالعودة للامبراطور وأغلقت مصر الركن الاذاعي (صوت ارتريا) بعد ان لعب دورا مشهودا في اثارة الحماس الوطني لدي الجماهير الارترية .

تفاقمت الاوضاع السياسية في ارتريا وتواصلت عمليات اللجوء للشخصيات السياسية الارترية الي مصر اذ وصل بعد السيد قاضي بفترة كل من السيدين ابراهيم سلطان علي رئيس حزب الرابطة الاسلامية قبل حله وادريس محمد ادم رئيس البرلمان الارتري بعد السيد علي موسي رادآي في عام 1958 وقبلتها الحكومة المصرية لاجئين سياسيين في مصر والتف حولها الطلاب الارتريين وفتحو معهما حوارات سياسية حول مستقبل ارتريا والطرق والوسائل الامثل لتخليص ارتريا من الاستعمار الاثيوبي، استمر ذلك الحوار حتي عام 1960 حينما تبلور راي باقامة تنظيم سياسي يتبني الكفاح المسلح في ارتريا وسيلة لتحريرها من الاحتلال الاثيوبي .

كان للاحداث الدولية في تلك الفترة والمد الثوري الذي اجتاح العالم الثالث بدأ بحرب السويس التي كسرت فيها هيبة بريطانيا وفرنسا اكبر دولتين استعمارييتين عرفهما العالم وثورة الدكتور مصدق في ايران وثورة كاسترو في كوبا وانتصار الفيتنام في معركة ديان بيان فو  علي الولايات المتحدة  وثورة الماوماو في كينيا والثورة الصينية ضد الكمنتاج وحلفاءهم . هذه الاحداث مشتركة اوحت للطلاب الارتريين ان يتجهوا الي الكفاح المسلح كاسلوب انجع لتحرير بلادهم من الاحتلال الاثيوبي . بعد ان يئسو من النضال السلمي الذي ووجه بعملية قمع قاسية من قبل اجهزة القمع الحكومية.

طرح الفكرة في البداية في شكل دردشة الطالب سيد احمد محمد هاشم وبرفقته الطالب ادريس عثمان قلايدوس في منزل الزعيم ابراهيم سلطان وهو السياسي التقليدي الذي يقول فقط علي العمل الجماهيري المفتوح وتلك كانت تجربته في مرحلة الكفاح من اجل حق تحقيق المصير في النصف الاخير من الاربعينيات وبداية الخمسينيات لهذا لم يشجع صاحب الفكرة علي اخذها مأخذ الجد فقد كان رده ان الجماهير الارترية لم تبلغ درجة الوعي تمكنه من اعتناق فكرة الكفاح المسلح وانها بسبب تدني مستوي وعيها السياسي يمكن ان تسلم المسلحين الارتريين الي اجهزة الامن الاثيوبية فاتجه صاحب الفكرة وزميله ادريس عثمان قلايدوس الي منزل السيد ادريس محمد ادم وكان علي مرمي حجر من منزل الزعيم ابراهيم سلطان  والمعلوم  ان المرحوم ادريس عثمان قلايدوس كان من انشط الطلاب الارتريين في القاهرة . ذهبنا الي منزل السيد ادريس محمد ادم الذي اتفق معنا في الحال علي الفكرة وتابعنا الحوار مع كل من سعيد حسين الذي شارك في القوات الانتحارية للجيش المصري في حرب السويس في عام 1956 وطه محمد نور وادم اكتي ومحمد سعيد انططا والاخيرين كانا قد وصلا لتوهما من ارتريا بعد ان شاركا في المظاهرات الطلابية التي قامت في مختلف المدن الارترية منذ بداية عام 1958 واستمرت حتي عام 1961 حيث تم قمعها بوحشية من قبل ادوات القمع لعملاء الاستعمار الامبراطوري الاثيوبي .

توجت هذه اللقاءات والمناقشات بإجتماع في حديقة الاسماك في الجزيرة بالزمالك في اغسطس عام 1960 حضره كل من1) ادريس محمد ادم ____ طه محمد نور ___ سعيد حسين _____ ادريس عثمان قلايدوس ____ سيد أحمد محمد هاشم ____  محمد صالح حمد ____ سليمان محمد احمد ____ ابراهيم احمد الملقب ببليناي ___ محمد علي اكتي  ____  محمد سعيد انططا ___ عثمان بشير الذي حضر الجلسات الاولي.

تقرر في هذا الاجتماع وهو الاجتماع الاول، تكليف كل من الطالبين  ادريس عثمان قلايدوس ومحمد صالح حمد وكانا طالبين في كلية الحقوق بجامعة القاهرة والطالب سيد احمد  محمد هاشم وكان بكلية التجارة في نفس الجامعة والذي تأثر بكتابات الدكتور عبد الملك عودة والمعروف باهتماته بحركة التحرر الوطني الافريقي من الكولونيالية منذ بداية الخمسينات  وجبهة التحرير الوطني الجزائرية التي كان لانتصاراتها صدا كبير في نفوس أولئك الشباب المتحمس من اجل تحرير بلادهم . لقد تم تكليف المذكور اعلاه بوضع لائحة لاقامة تجمع باسم جبهة التحرير الارترية الاسم الذي اقترحه الطالب سيد احمد محمد هاشم.

بعد الانتهاء من وضع اللائحة التنظيمية اعلن الشهيد سعيد حسين ان له خلية سرية  في القاهرة وكانوا من نفس المجموعة التي ورد ذكرها وكانت قد جمعت مبلغا بسيطا من المال، اعلنت الخلية حل نفسها وتبرعت بالمبلغ لصالح التنظيم الجديد .

الخلاف مع حركة  تحرير ارتريا :

قبل مغادرتي القاهرة متوجها الي ارتريا بعد التخرج  بفترة قصيرة وانا أتهيئ للسفر وصل طاهر فداب الي القاهرة وبدا اتصالاته بالطلبة وتجنيد البعض منهم , كما كان يبحث عن وسيلة لطبع كتب صغيرة كان قد احضر مسودته معه،  كان من بين من اتصل بهم الشيخ محمد ادريس شيخ رواق الجبرتا والطالب ادريس عثمان قلايدوس وابلغنا الاخير باسباب مجيئ طاهر فداب والنشاط الذي بدا يقوم به في اوساط الطلاب فكلف تنظيم الجبهة الوليد ادريس قلايدوس باستفسار طاهر فداب عن قيادة الحركة وأبلاغها بان التنظيم الوليد علي اتم الاستعداد علي حل نفسه فيما لو عرف يقيادة الحركة لانه لا يستقيم عقلا ان نقاد باناس لا نعرفهم او علي الاقل نعرف اسماءهم .

نقل طاهر فداب رأينا برسالة الي قيادته فردت عليه برسالة مفادها بان ادريس محمد ادم سبق ان تم تجنيده في الحركة فاذا كان مصرا علي معرفة القيادة فاتركه وشأنه وراكب السرجين وقاع كما يقول المثل السوداني . اما بالنسبة للطلاب  فاستقطب منهم ما امكن لك لانهم مجرد طلاب اكاديميين لا يرقي وعيهم الي مستوي يؤهلهم لمثل هذا المطلب لم يكن امام طاهر فداب سوي تبليغ ما امرته به قيادته، بهذا انتهي الحوار وشق كل طريقه،  غير ان تنظيم الجبهة الوليد ساعد رغم رد الحركة السلبي علي الاسئلة المشروعة التي طرحها التنظيم الوليد، قام بمساعدة طاهر فداب في طباعة مسودة كتيبه الآنف الذكر.

كان طه محمد نور متجها في ذلك الوقت الي روما لمواصلة دراسته هنالك فكلف بمهمة توسيع قاعدة الجبهة في ايطاليا وكلفت انا بذات المهمة في داخل ارتريا .

النشاط في داخل ارتريا :

كان اول عمل يجب ان اقوم به هو ان يتم توظيفي في داخل ارتريا لان اي طالب ارتري يعود بعد التخرج الي بلده كان يبعث الي اثيوبيا وكان يتم توظيفه هناك لانه ما لم يتم توظيفي في ارتريا سوف لن يكون بمقدوري اداء المهمة الوطنية التي التزمت بها، لهذا قابلت الشيخ حامد فرج رئيس الجمعية التمثيلية (البرلمان) الارترية بواسطة السيد ادم ملكين وقد حول السيد  الشيخ/ حامد فرج بدوره طلبي الي السيد اسفها ولد ميكائيل رئيس الحكومة الارترية انذاك فوافق علي تعييني في اسمرا في قسم الحسابات بوزارة المالية، نقلت منه بعد ستة اشهر الي مكتب المراجع العام .

عندما بدأت اتصالاتي بالمواطنين لدعوتهم للانضمام الي تنظيم الجبهة وجدت ان الحركة قد سبقتني اليهم، فقد ضمت الي صفوفها اعداد كبيرة، كان يسين عقدا مسيطرا  سيطرة تامة علي اسمرا وكان صالح احمد اياي متفرغا لنشاط الحركة في ارتريا وهو كما عرفت فيما بعد احد المؤسسين للحركة ورغم هذا المناخ الذي تسيطر فيه الحركة استطعت استقطاب  ثلاثة اشخاص  في مدينة اسمرا وهم : ادم محمد علي ملكين  وموسي محمد نور شقيق طه طه محمد نور احد مؤسسي الجبهة  ومحمود عمر ابراهيم وكان كل من ادم ملكين وموسي محمد نور اعضاء بالحركة ولكنهما كانا قد اختلفا معها، بعد فترة قصيرة سمعنا باعلان حامد ادريس عواتي ثورته علي النظام الاثيوبي، وبعد مضي فترة قصيرة علي هذا الحدث وصل الي اسمرا الشهيد محمد ادريس حاج وقدم لنا مبلغ  الف دولار اثيوبي وبلغنا رسالة السيد ادريس محمد ادم بالبحث عن مصادر للسلاح من الداخل والجبهة ستقوم بتوفير الاموال اللازمة لان في ذلك اسهل من الحصول علي اسلحة في الخارج، بعد شهر واحد فقط عاد الينا محمد ادريس حاج وطلب منا المبلغ لانهم وجدوا بنادق ايطالية، بعد ذلك بفترة قصيرة وصل عمر ازاز الي اسمرا وابدي استعداده للذهاب الي اديس ابابا للقيام بمهمة شراء الاسلحة من هناك، فالاسلحة في اثيوبيا كانت متوفرة  وتباع في المتاجر وبدون رقابة، فتم اقناعه بالعودة الي رفاقه الذين هم اكثر حوجة اليه، بعد ذلك عرض محمود عمر ابراهيم ان يقوم هو بهذه المهمة،  فخشينا عليه من طبعه المتسم بعدم الحذر واليقظة وتم الاتفاق علي اناطة هذه المهمة بادم ملكين وذهب ادم واجري اتصالات واسعة بالارتريين هناك وكان من بين هؤلاء اثني عشر مواطنا مسيحيا حضرو الي اسمرا ومع كل منهم رشاشا وخرجو بها الي منطقة حماسين ولسوء الحظ القي القبض عليهم جميعا كما اتصل ادم ملكين بتاجر سلاح ارتري يدعي محمد برهان الذي ابدي استعداده لمد الثورة بالاسلحة والذخائر وقدم كدفعة اولي رشاشا وبندقية ابو تمانية (سميت هكذا لان خزنتها لم تكن تستوعب اكثر من ثمانية طلقات ) وعدد من القنابل تم نقلها في سيارة شحنة مثل اي بضاعة وتم استلامها في السوق الشعبي، ثم نقلت الي كرن واودعت منزل علي كرار وكانت معبأة في صناديق وهناك قام سعيد حسين وبعض زملائه بتركيبها وحملها الي الميدان عن طريق حشيشاي.

استمرت عملية الاستقطاب وتنظيم الخلايا في بعض المدن الارترية كاسمرا وكرن واغردات وقد ساعد علي ذلك موقف الحركة المعارض لخروج حامد عواتي، كانت هناك عناصر نشطة تتحرك من موقع الي اخر توصل الرسائل نذكر منهم الحسن ابراهيم عيسي، من خلال الاتصالات والنقاشات التي دارت بعد خروج حامد ادريس عواتي. حول كيفية تطوير العمل ولدت فكرة القيام بعمل فدائي داخل المدن كعمل داعم للكفاح المسلح في الميدان ولكسر هيبة اجهزة القمع التي ارعبت المواطنين في المدن، فكانت اول عملية فدائية وهي تلك التي ارعبت المواطنين في المدن تلك التي تمت في مدينة اغردات بتاريخ 12/7/1962 والتي اودت بحياة عشرة اشخاص وجرح 74 شخص كان العددد المقرر من القنابل لتنفيذ تلك العملية اثني عشر قنبلة يحملها اثني عشرة رجال يقومون برميها في نفس الوقت الا ان ما رمي منها اثنتين فقط وانفجرت واحدة وحسب شاهد عيان انه لو أنفجرت الثانية لاودت بحياة كل من (غبي أبيي و اسفها ولد ميكائيل والقس د مطروس) ولو مات المذكورين لقام الجيش الاثيوبي بمجزرة ربما لم تكن قد تركت شخصا واحدا من جموع الحاضرين وهو ما قام به في عام 1970 في منطقة عيلا برعد  في طريقه الي كرن حين تم قتل قائد الفرقة الثانية وهو برتبة جنرال كان يقود الجيش المتمركز في أرتريا. كان المناضل الشهيد محمود محمد صالح ممن كان لهم دورا كبيرا في تنظيم هذه العملية وان لم يكن احد منفذيها .

كان الهدف من تلك العملية ابطال مفعول الغاية السياسية التي قصدها حامد فرج وهي اظهار ولاء اهل بركا للحكومة الاثيوبية واعلاء مكانته لدي السلطات الاثيوبية، بالرغم من ان التي انفجرت قنبلة واحدة الا انها اوفت بالغاية منها. اما العملية الثانية فقد كانت محاولة اغتيال القس ديمطروس. تم وضع خطة تنفيذ هذه العملية في اجتماع ضم كل من سيد احمد محمد هاشم ومنغستو بايرو وفيتوراي منابايرو وتخلي اسفها ومحمود عمر ابراهيم وآدم ملكين  في هذا الاجتماع تم اختيار ..... ويوهنس وشخصين اخرين بالنسبة لمكان تنفيذ العملية ثم البداية اختيار كنيسة كداني محرت في غزا باندا طليان، الا انه صرف  النظر عنها لما قد يسبب ذلك من احداث خسائر في ارواح الابرياء ممن قدمو للصلاة في الكنيسة وتم الاتفاق ان يتم تنفيذ العملية اثناء خروج القس ديمطروس من منزله ووضعت الترتيبات علي هذا الاساس بان احتل الشهيد  جبرموهن موقعه قرابة فندق كرن (ايطاليا) سابقا وبيده قنبلة يدوية في حين قام يوهنس بسد الطريق الجانبي المؤدي الي شارع آنزي ماتيزو وتوزع الاثنين الاخريين في الشوارع الجانبية المجاورة لمنزل القس ديمطروس وعندما وصلت سيارة القس ديمطروس الفندق رمي الشهيد رمانته وقد لاحظ السائق ذلك وزاد من سرعة السيارة، هكذا انفجرت القنبلة ولكن بعد ان تجاوزت السيارة منطقة الخطر، وفي هذا الاثناء سارع رجال الامن وحوطو المكان وطوقو الشهيد قبر عد هيلو فنزع صمام الامان من الرمانة الثانية التي كانت بحوذته ورمي بها لتنفجر وتقتل اربعة من رجال الشرطة وتصيبه بجراح في احد جانبيه لتخرج احشاءه علي الارض لكنه اسعف واجريت له عملية جراحية واصر القس ديمطروس علي استجوابه رغم اصابته البالغة لكنه غافل الممرضين والممرضات فنزع الخيوط عن الجرح فنزف واستشهد وقد اصيب زميله يوهانس برصاصة اطلقها الحرس في منزل القس فوصل الي منزله وهو ينزف دما، فطلب من زوجته ان تطلب له طبيبا يقوم باسعافه، فاذا رفض عليها ان تبلغ الشرطة ففعلت وقامت الشرطة بنقله الي المستشفي حيث امكن اسعافه وقدم الي المحاكمة ليصدر عليه حكما بالسجن لمدة عشرة سنوات. تمت هذه العملية عام 1962، اما العملية التالية فكانت عملية المطار التي قام بها سعيد حسين واحمدين شبا وشخصين اخرين لا يحضراني اسماءهما , كان الاتفاق ان يرمي كل منهم قنبلة مولوتوف علي طائرة من الطائرات الحربية التي كانت تربض علي ارض المطار وتم تحضير القنابل واخذ كل منهم قنبلته واتجهو الي المطار وتم توزعوا في اتجاهات مختلفة ولكن قبل ان يبدأو في تنفيذ العملية احس بهم الحرس لان المطار لم يكن مضاء وقال بصوت عالي قوي قف , وفي تلك اللحظة رمي كل من سعيد حسين واحمد الدين قنبلته في طائرة من الطائرات فاحترقت الطائرتين واطلق الحرس النار من رشاش فانسحب الجميع الي مكان آمن . ثمة عملية اخري في اسمرا نفذها سعيد حسين ومحمود هارون ضد مركز فرقة المشاة الثانية في حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا بالقائهما قنبلتين يدويتين علي مقر القيادة لكنها لم تسفر عن خسائر كبيرة وان اهالت الهلع علي نفوس السلطات الاثيوبية التي كانت تعتبر مثل هذه الاماكن محصنة لذلك لا يتجرأ احد علي الاقتراب منها وانسحب الفدائيان دون ان يلحظهما احد محتميان باشجار مشتل خلف المركز ووصلا الي مقر اقامتهما في اباشاول وقد كان واحد من مقرات الاقامة المخصصة لها وهي ثلاثة احدها في اكريا والثاني في غزابرهانو والثالث في اباشاول تمت هذه العملية في نهاية عام 1962،  بعد فترة قصيرة من هذه العملية  وصل الي اسمرا الفدائيان سعيد حسين ومحمود هارون بعد ان كانا قد غادرها وجاء معهما محمد عثمان الم بعد وصولهما بعد عدة ايام وصلنا (سبة خضار) بها حزم ملوخية وثلاث قنابل يدوية عن طريق باص ستاي الذي كان محمود انصرا يعمل به كمفتش للتذاكر ويعمل ضابط اتصال بين تسني واسمرا وكان قد التحق بالجبهة وهو الذي حمل سبة خضار الملوخية ذلك او بالاحري سبة القنابل  لقد استقطبت الجبهة عناصر كثيرة في تلك الفترة ويمكن ذكر عثمان علي بخيت وسليمان مرير وعلي كرار الصائغ ومحمود امان وادم حدوق هذا في كرن وصالح محمد سعيد ومحمود محمد صالح في اغردات وكان احمد عقرقر رغم شكوك اجهزة الامن فيه من اكثر العناصر نشاطا في اسمرا.

تسلمت (سبة الخضار ) من احمد عقرقر وذهبت به الي منزلي وكنا زوجتي وانا ما نزال في شهر العسل ولم تكن تعرف شيئا عن نشاطي السياسي فاعطيتها سبة الخضار وقلت لها انه هدية من والدها به بعض الخضروات من مزرعته بمنطقة نمرة (10) وكنت قد افرغته من شحنة السلاح التي كانت بداخله وكانت ثلاث قنابل يدوية. لم تكن هناك رقابة علي الفدائيين الثلاثة فكانو يتحركون بحرية بين منزل موسي محمد نور ومنزلي ومنزل محمد نور كيكيا يستضيف محمد عثمان الم الذي كان من انشط عناصر التنظيم وكان هو ومصطفي مكلفين بتجنيد اعضاء جدد من الوسط الطلابي، كنا قد قررنا في هذه المرة ان تتم تفجيرات في اماكن هامة في وسط المدينة من بينها مكتب ممثل الامبراطور في ارتريا ومركز شرطة اسمرا ورئاسة الشرطة. قبل تنفيذ الخطة ذهب محمود هارون الي المدينة لقضاء حاجة فاذا به يلتقي صدفة باحد ابناء قريته ورفيق صباه وكان مجند بقوات الكماندوس التي تم انشائها في عام 1964 خصيصا لمحاربة الثورة الارترية وتم تدريبها علي يد خبراء اسرائليين واقنعه بالتعاون بان يكشف لهم اليوم والساعة التي ستكون فيها نوبة حراسته ليقوموا بالهجوم علي المعسكر وكان في سنبل ويستولو علي موجوداته من الاسلحة، فقبل المهمة واوعده بان يلتقيا في اليوم التالي في مكان محدد وافترقا وذهب محمود هارون الي مقر اقامته واتجه صاحبه الي مركز الشرطة وفتح بلاغا فأتت الشرطة في المكان والساعة المحددة والقت القبض علي محمود هارون وحققت معه وقامت بتعذيبه وعندما تاخر محمود هارون عن سعيد حسين الذي كان في انتظاره ثار القلق في نفسه فاخذ مسدسه وذهب الي منزل موسي محمد نور مخليا مكان اقامته وفي تلك الاثناء كان محمود هارون قد قدم اعترافا كاملا تحت تاثير التعذيب الشديد الذي تعرض له وكشف عن مقرات الاقامة واللقاءات  ومن بينها منزل موسي محمد نور فجاءت مجموعة من الشرطة بقيادة الضابط يس اوشنبل يس كما كانو يطلقون عليه الي منزل موسي محمد نور واقتحمت الدار ودفع شنبل يس الباب برجليه فكسره وطلب من سعيد حسين الاستسلام فاستسلم وسلم القنبلتين والمسدس الذين كانو معه فالقي القبض عليه وعلي موسي محمد نور وسيقا الي مركز الشرطة بسمبل بالقرب من المطار وهناك حقق معهما وعذبا،  وكان الجنرال تدلا عقبيت هو الذي كان يشرف علي عملية التعذيب واعترف سعيد تحت تاثير التعذيب بعملية المطار كما اعترف محمود هارون بدوري في النشاط الفدائي من الناحية التنظيمية وبعد ذلك باسبوع تم اعتقالي.

حوار مع رجل الحرب والسياسة   حول الأوضاع السائدة في ارتريا

حاوره مكتب الإعلام الخارجي 12 مارس 2013م

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.">This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

EJPانطلاقاً من إستراتيجية الوضوح نحاور المعارض الارتري البارز والسياسي المعروف الأستاذ/ إدريس قيسم رئيس حزب العدالة الارتري حول الأوضاع السياسية علي صعيدي النظام الحاكم والمعارضة الارترية . ( لكشف الحقائق من خلال رجل الحرب والسياسة ).

Read more...

መራሒ ደምበ ተቃውሞ  ምስ “መደበር ዜና ኣልኸሊጅ” ኣብ ዝገበሮ ቃለ መጠየቕ፡

ረቋሒታት ምውዳቅ ስርዓት ህ.ግ.ዲ.ፍ. ከም ዝተማለኤ ኣረጋጊጹ።

Dr Yosef

ኣዲስ ኣበባ - ካብ ማእከል ዜና ኣልኸሊጅ - ኣሕመድ ሪያድ

ምስ’ቲ ካብ 26 ንላዕሊ ዝኾና ተቃወምቲ ፖለቲካዊ ውድባትን ሰልፍታትን ካብ 60 ንላዕሊ ዝዀና በጌሳዊ ማሕበራትን ዝሓቝፈ ባይቶ ዝመርሕ ዝመርሕ ዘሎ ዶር. ዩሱፍ ብርሃኑ ኣሕመዲን ናይ መጀመሪያ ሰፊሕ ቃለ መጠይቅ ብምክያድ ብዛዕባ ኣብ’ዚ እዋን’ዚ ኣብ ውሽጢ ኤርትራ ዝተራእየ ምዕባሌታት ዘጉልሕ መብረሂታት ኣብ ልዕሊ ምሃቡ፡ ኣብዚ እዋን’ዚ ኣብ ኤርትራ ዝተራእየ ናይ ዕልዋ ፈተነ ኣትኩሩ፡ ንስርዓት  ኣስመራ ዝድግፋ ሃገራት ብተሪር ነቂፉ። ከምኡ’ውን ንጸጥታ ናይ’ዚ ዞናን ዓለምን ዝህድድ ዓንከል ኢራንን ኣስመራን ኣመልኪቱ መጠንቀቕታ ኣቕሪቡ። ብተወሳኺ ምስ ሓይሊ ተቃውሞ ዝምድና ዘሎዎም እዋናውያን ዛዕባታትን ዝምድናታተንን ኣልዕሉ ተዛሪቡ።

ጋሻና ዶር. ዩሱፍ ኣብ ኣስመራ ዝተወልደ ፡ ወዱ ሓደ ካብ’ቶም ፍሉጣት መራሕቲ ሃገራዊ ዕዮ ዝኾነ ኣቶ ብርሃኑ ኣሕመዲን እዩ። ከም ዝባሃል ድማ “ንኣቡኡ ዝመሰለ ኣይሓመቀን”።

መባእታውን ዩኒበርሲቲ ደረጃ ትምህርቱን ኣብ ናይ ኢጣሊያ ኣብያተ ትምህርቲ ኣብ ሮማ ኣሰላሲሉ።ምስ ብጾቱ ብ1965 ኣብ ምምስራት ናይቲ ቀዳማይ ማሕበር ተማሃሮ ኤርትራዊያን  ተሳቲፉ፣ ብ1966 ድማ፡ኣባል ተጋድሎ ሓርነት ኤርትራ ብምዃን፡  ኣብ 1971 ዝተኻየደ ቀዳማይ ሃገራዊ ጉባኤ ተሳተፈ። ኩሉ ብሕታዊ ናብርኡ ንድሕሪት ገድፉ ድማ ኣብ 1973 ናብ ሜዳ ኣብ ውድብ ተ.ሓ.ኤ. ኣምረሐ። ብ1975 ድማ ሓደ ካብቶም መስረትቲ ማሕበር ቀይሕ መስቀልን ወርሕን ኤርትራ ነበረ። ኣብ ቀዳማይ ሃገራዊ ጉባኤ ተ.ሓ.ኤ. ድማ ከኣ ኣባል ሰውራዊ ባይቶ ኰይኑ ተመረጸ። ዶር. ዩሱፍ ዝተፈላለየ መሪሕነታዊ ሓላፍነታት ተሰክሙ። ካብ’ቲ ቀንዲ ዝተሰከሞም ሓልፍነታት ድማ፡ ሓላፊ ወጻኢ ዝምድናታት ክኾውን ከሎ፡ ኣብ’ቲ ብ2011 ኣብ ኣዋሳ ዝተኻየደ ኤርትራዊ ሃገራዊ ጉባኤ ንዲሞክራስያዊ ለውጢ ኣቦ መንበር ፈጻሚ ቤት ጽሕፈት ሃገራዊ ባይቶ ንዲሞክራስያዊ ለውጢ ኰይኑ ተመረጸ። ዶር. ዩሱፍ ዝተፍለላዩ ቋንቋታት ካብ’ቶም ዝመልኩ ሓደ እዩ። ቋንቋታት ዓረብኛ፡ ትግርኛ፡ትግሬን ኣብ ልዕሊ ምኽኣሉ ቋንቋታት ጣልያንን፡ እንግልዝኛን፡ ፈረንሰኛ፡ እስባኝያን፡ ከምኡ’ውን ቋንቋ ሆላንድን ይዛረብ።

ቀጺልና ኣብ ቀንዲ ትሕዝቶታት ዘረባኡ ንኣቱ፡-

ኣቦ መንበር ፈጻሚ ቤት ጽሕፈት ሃገራዊ ባይቶ ንዲሞክራስያዊ ለውጢ ምስ መደበር ዜና “እልኻሊጅ” ኣብ ኣዲስ ኣበባ ኣብ ዝገበሮ ቃለ መጠይቅ፡ "እቲ ዝላዓለ ጥርዚ ናይ’ቲ ዝቀረበ ጠለባት ንፕሪስደንት ከይቀተልካ ወይ  ከይኣሰርካ ቅቡል ክኾውን ዝካኣል ኣይነበረን። ይኹን እምበር ዝተፈጸመ ፡ሞራላውን ፖለቲካዊን ዜናዊን ቅትለት እዩ። እዚ ድማ ብደረጃ ሃገር ዓብይ ተረኽቦ ኢዩ ዝቝጸር። እዚ ኣብ ኣስመራ ዝተፈጸመ ምንቅስቃስ፡ ህዝቢ ኤርትራ ኩሉ ደላይ ለውጢ ምዃኑን፡ ባህርያት ናይ’ዚ ስርዓት’ዚ ኣጸቢቑ ተረድኡዎ ምህላዉን ዘረጋግጽ ሓቂ’ዩ። ነቲ ኣብ ዕስራ ዓመታት ዝመስረቶ ጨቛኒ ጸጥታዊ ትካላት ጥሕስካ ካብ ኣስታት 90 ኪሎ መተር ዝርሕቀቱ ቦታታት ተወንጭፍካ ንመደበር ዜናን መዕረፎ ነፈርቲን ምሓዝ’ኳ ዓቢ ጉዳይ እንተዀነ፡ ስርዓት ንሙውዳቅ  ካልኦት ብዙሓት ረቛሒታት ከም ዝሓትት ርዱእ ኢዩ። ምናልባሽ እውን ክፍጽሙዎ ዝግባእ ዕማማት ብግቡእ ዘይፈጸሙ ኣለዉ ማለት እዩ። ዝኾነ ኰይኑ፡  ምንቅስቃስ 21 ጥሪ ስርዓት ህግድፍ ከምቲ ገሊኡ ዝመስሎ ዝነበረ ብርቱዕን ስጡሙን ዘይኮነስ ብኣንጻሩ ስንኩፍ ምዃኑ ብምብራህ፡ ድኽመታቱ ኣቃሊዑ እዩ ።ምንቅስቃስ 21 ጥሪ ኣይፈሸለን፡ ብኣንጻሩ’ኳ ደኣ፡ ንናይ መጻኢ ናይ ስርዓት ምግምጣል ተኽእሉ ማዕጾ ዝኸፈተ ኢዩ። ዝበዘሔ ኣካላት ወታሃደራዊ ትካል ኣብ ጎኒ ህዝቢ ጠጠው ኢሉ ምህላዉን፡ ህዝቢ ኤርትራ ነዚ ሃገራውያን መኮንናት ዘበገሱዎ ምንቅስቃስ ብትሪ ደጋፊኡ ምዃኑን ኣፍሊጡ። ናይ ውሽጥን ወጻኢን ጻዕሪታት ተደማምሩ ድማ ነዚ ስርዓት ግድን ከልግሶ ምዃኑ ብተወሳኺ ኣረጋጊጹ ኢዩ። ብምቕጻል፡ ዶር. ዩሱፍ፡ ውጽኢት ናይዚ ምንቅስቃስ  ዝፈጠሮ ዓብይ ምንቅናቅ ክሳብ ምፍራስ ናይዚ ስርዓት ጠጠው ዘይብል ጉዳይ እዩ ክብል ገሊጹ። እዚ ዝተኻየደ ምንቅስቓስ፡ እቲ ስርዓት ፈጢርዎ ዝጸንሐ እገዳ ለጊሱ፡ ምስ ወጻኢ ዘራኽብ ዜናዊ መስኮት ኸፊቱ ፡እቲ ኣገዳሲ ፍሬ ናይዚ ፈተነ ድማ ነቲ ኣብ ስቅያት ዝነብር ዝነበረ ወታሃደራዊ ትካልን ህዝብን ከቢቡ ዝነበረ ናይ መንደቕ ፍርሒ ነቒዑ ይርከብ። እዚ ምንቅስቃስ ብቲ ሓደ ሸነኽ፡ ነቲ ዘይድፈር ዝመስል ዝነበረ ኢሳያስ ጸፊዑ ፖለቲካዊ ተነጽሎ ኣስዒቡ፡ በቲ ካልኣይ ሸነኽ ድማ ህዝቢ ኤርትራ ፖለቲካዊን ዜናዊን መኽሰባት ኣመዝገበ፣ ብኡ ኣቢሉ ድማ ድምጹ ናብ’ቶም ምስ ጉዳይ ህዝቢ ኤርትራ ዝደናገጹ ኣሕዋቱን ኣዕሩኽቱን ኣህዛብን ሃገራትን፡ ከምኡ’ውን ቃልሱ ዝድገፉ ሰውራዊ ምንቅስቃሳት ሃገራት ኣዕራብን ንከበጽሕ ዕድላት ረኽቡ" ኣሎ ክብል ገሊጹ።

ዘሎኒ ሓቤረታን ከምኡ’ውን ትዕዝብተይን ኢሳያስ ካብ ከም’ዚ ዝኣምሰለ ምንቅስቃስ ስለ ዝሰግአ ካብ ኤርትራ ብዙሕ ክወጽእ ኣይኮነን። እዚ ስርዓት’ዚ ንርእሲ ከተማ ኣስመራ ሙሉእ ብሙሉእ ንምቁጽጻራ ተሸግሩ ኣሎ ።ካብ ኢዱ ወጻኢ ዝኾነ ሰፈሕ ቦታታት እውን ኣሎ" ክብል ድማ ብተወሳኺ ገሊጹ።

ብዛዕባ ምርኻብ ፕሪሲደንት ዑመር ኣልባሺር ምስ ኢሳያስ ዘሕዝን እዩ እሉ ድሕሪ ምግላጹ፡ ኢሳያስ ንህዝቢ ኤርትራን ዓለምን ኣሎኹ መበሊ ክኾኖ ፕሪሲደንት ዑመር ኣልባሺር ኣብ ጎኑ ንክረኤ ተጠቂሙሉ በለ።ኣብዚ ናይ ምብጻሕ እዋን ዝተገብረ ጸጥታዊ ኣገባብ ኣቀባብላ ብዝምልከት ድማ እቲ ዝተገልጸ ልሕሉሕ ኩነታት ናይ ስርዓት ህግድፍ ዘረጋግጽ ኢዩ’ውን በለ። ሱዳን ምስ መሰል ህዝቢ ኤርትራ ጠጠው ዝበለ ሃገር ምዃኑ ታሪኽ ዝምስክሮ ኮይኑ፡ ሎሚ ፕሪሲደንት ናይ ሱዳን ካብ ህዝቢ ኤርትራ ዝያዳ ናብ ፕሪሲደንት ናይ ኤርትራ ዝዛዘወ ኮይኑ ምርኣይና ብጣዕሚ ዘሕዝን እዩ። ስለ’ዚ ድማ፡ መንግስቲ ሱዳን ንጉዳይ ዝምድናኣ ምስ ስርዓት እስያስ ዳግመ ርእይቶ ክትገብረሉ ነማሕጽን። እዚ ምንጪ ሽግራት ናይ ሱዳን ዝኾነ ስርዓት ኤርትራ ሎሚ ብግምጥልሽ ብከም’ዚ ዝኣመሰለ ናይ ምሕዝነት ምብጻሕ ህያብ ክግበረሉ ምርኣይና ብኩሉ መዐቀኒታት ዘገርም ኮይኑ ምስ’ቲ ኣብ ሞንጎ ክልቲኡ ህዝብታት ዘሎ ዝምድናታት ዝዛመድ ኣይኮነን። ይኹን እምበር ታሪኻዊ ዝምድናታት ናይ ክልቲኡ ህዝብታት ናይ ግድን ነባሪ እዩ" ክብል ኣረጋገጸ።

ቀጺሉ ዶር. ዩሱፍ " ናይ ክልቲኡ ሃገራት ዝምድና እስቲራቲጂካዊ ስለ ዝኾነ፡ ሱዳን ክሳብ ዕለተ ናጽነት ንኤርትራ ኣድማዒ ደገፍ ኣወፊዩ እዩ ።  ሎሚ ድማ መንግስቲ ሱዳን ፡ህዝቢ ኤርትራ ካብ ምልካዊ ጨቋኒ ስርዓት ንምንጋፍ ይቃለስ ከም ዘሎ ክፈልጥ ስለ ዝግባእ ፡ንፕሪሲደንት ዑመር ኣልባሺር ከመሓላልፎ ዝደሊ፡ ስርዓት ኤርትራ ሓላፋይ እዩ ህዝቢ ኤርትራ ግን ተራፋይ ስለ ዝኾነ  ኣብ ጎኑ ጠጠው ክብል መጸዋኦታ የቅርበሉ" በለ።

ዝምድና ተቃወምቲ ሓይልታት ምስ ጎረባበቲ ሃገራት ብዝምልከት ድማ " መብዛሕትኤን ጎሮባብቲ ሃገራት ንስርዓት ዝድግፍ መርገጻት ወሲደን ገሊኤን ድማ ተዓዘብቲ ክኾና ከሎዋ ፡ ውሑዳት ሃገራት ፍጹም ዘይግደሳ እየን ኢሉ። ስውራ ኤርትራ ዝምድናታት ምስ ናይ ከባቢ ሃገራት ብፍላይ ድማ ምስ ሃገራት ኣዕራብ ነይርዋ ይኹን እምበር ድሕሪ ናጽነት ብዘይ ኣማራጽ እዘን መንግስታት ምስቲ ዝተዓወተ ውድብ ጠጠው ኢለን። እዚ ዝምድና ግን ቀስ ብቀስ እናጸበበ ብምኻድ፡ ድሕሪ ቁሩብ እዋን ድማ  ኣብ ኣስመራ ዝተተከለ ስርዓት ምስ ኩሎም ጎረባበቲ ሃገራት ብብረት ክራዳዳእ ተራእየ። ካብ’ዘን ጎረባብቲ ሃገራት ድማ ኣብ ቀረባ ትሃሉ ርሑቅ፡ ካብ’ቲ በዚ ስርዓት’ዚ ዝተበገሰ ጎናዊ ውግኣት ዝዳሓነት ሃገር የላን። ምስ የመን ፡ ጀቡቲ፡ሱዳን። ካብ’ዚኤን ሓሊፉ ድማ ምስ ምስሪ ፡ ንቀይሕ ባሕሪ ሰንጥቁ ድማ ናብ ሱዑዲ ዓረብ ሰጊሩ ኣብ ዝምድና ኤርትራን ጎረባብቲ ሃገራት ዓረብን ነቃዓት ፈጠረ። እዘን ሃገራት ድማ ኩለን ክሳብ  ናጽነት ኤርትራ ዝረጋገጽ ንመሰል ህዝቢ ኤርትራ ዝደገፋ እየን" ኢሉ ። ኣቦ መንበር ፈጻሚ ቤት ጽሕፈት ኤርትራዊ ሃገራዊ ባይቶ ንዲሞክራስያዊ ለውጢ ዶር. ዩሱፍ ብርሃኑ፡ ሕጂ እውን ሃገራት ኣዕራብ ብፍላይ ድማ ሃገራት ኸሊጅ ህዝቢ ኤርትራ ካብ ዲክታቶሪያዊ ስርዓት ክናገፍ ኣብ ጎኑ ጠጠው ክብላ ጸዊዑ። ምኽንያቱ ቅሳነት ሃገራት ኣዕራብ፡ ኣብ ኤርትራ ቅሳነት እንተዘይተፈጢሩ ዝመልእ ኣይኮነን ኢሉ ፡እቲ ኢሳያስ ምስ ኢራን ዝገብሮ ዘሎ ሻርነት ድማ ነዚ ዝህድድ እዩ ክብል ኣሚቱ።

ዶር. ዩሱፍ ቀጺሉ ተቃወሞ ኤርትራ መሳረሒ ናይ እትዮጵያ ይኹን ካልኦት ኣይኮነን ኢሉ፡ ምስ ኢትዮጵያ ዘሎ ዝምድና ድማ ኣብ ሓባራዊ ጠቅምታት ዝተመስረተ ኮይኑ፡ ኢትዮጵያ ምእንቲ ዲሞክራስያዊ ለውጢ ህዝቢ ኤርትራ ዝኣመነትን እትድግፍ ሃገርን እያ። ስለ’ዚ ዝምድናና ምስ ኢትዮጵያ ይኹን ካልኦት ኣብ ፖለቲካዊ ውዲታት ዝተሞርኮሰ ኣይኮነን ኢሉ። እዚ ስርዓት’ዚ ምስ ኩለን ጎረባብቲ ሃገራት ክተኣሳስር ዝኽእል ናይ ዝምድናታት ፈትልታት ስለ ዝበታተኸ ንተቃወምቲ ኤርትራ ጠቃሚ ነገር ወፊዩ እዩ ተቃወምቲ ኤርትራ ግን ብግቡእ ኣይተጠቀሙሉን፡ ስርዓት ህግድፍ ድማ ንድኽመታቶም ስለ ዝመዝመዞ ሃሰያታት ኣስዒቡ ኢዩ። ሕጂ ግን ድሕሪ ነዊሕ እዋን ንመብዛሕትኦም ተቃወምቲ ኤርትራ ዝጥርንፍ ጽላል ቆይሙ ስለ ዘሎ ንዝተረፉ ንምጥርናፍ ብፍላይ ኣብ ሃገርና ሓድሽ ተረኽቦ ምስ ተራኣየ ምትእስሳራት ኣብ ሞንጎ ውሽጥን ግዳምን ይብርትዕ ብምህላዉ ጻዕርታት ይካየድ ከም ዘሎ ኣፍሊጡ።

ንንጥፈታት ሃገራዊ ባይቶ ብዝምልከት ድማ፡ ባይቶ ገለ ንጥፈታት ኣካይዱ ኢዩ ብምባል፡ ኣብ’ዚ ግዜ’ዚ ካብ ናይ ዜና ማዕከናት ሪሒቅና፡ ሃገራዊ ዕላማታት ዘማልእ ንጥፈታት ነካይድ ምህላውና ጥራሕ ክፍለጥ ንመሪጽ ክብል ዶር. ዩሱፍ ገሊጹ።  

ዝምድና ኢራንን ኤርትራን ብዝምልከት፡ ዶር. ዩሱፍ ንዜናዊ ማእከል ኣልኸሊጅ ኣብ ዝሃቦ መግለጺ፡ ኤርትራ ምስ ኢራን ብዝተፈላለየ ስምምዓት ከም ትተኣሳሰር ኣፍልጡ፣ ኢራን ኣብ ቀይሕ ባሕሪ ፊት ንፊት ናይ የመንን ሱዑዲያን ኣብ ዘሎዋ ደሴታት ኤርትራ ወታሃደራዊ መደበራት ስለ ዘሎዋ፡ ኤርትራ ነቲ ኣብ ኣፍሪቃን ቀይሕ ባሕርን ብኢራን ዝካየድ ፖሊሲ ቀንዲ ኣሳላጢት ኰይና ትረከብ ክብል ገሊጹ።

እታ ንመጀመሪያ ግዜ፡ ኣብ ኤርትራ ዝተራእየ ምንቅስቃስ ተስደርዒሙ ዝብል ወረ ዘውረየት ኢራን ኮይና፡ ምስ ናይ ኤርትራ ሓለፍቲ ዝተፈላለየ ርኽክባት ከም ዘካየደት ገሊጹ። ፕረሲደንት ኣሕማዲ ናጃድን ዑመር ኣልባሺርን ድማ ብዕለት 22 ጥሪ ሃለዋት ስርዓት ኢስያስ ንክፈልጡ ብስልኪ ተራኽቦምዎ ክብል ዶር. ዩሱፍ ኣብሪሁ። ኢራን ንዕጡቃት ሓይልታት ሶማልን ነቶም ኣብ የመን ዝርከቡ ሑስዩን ዝባሃሉ ዑጡቓት ተቓወምትን፡ ብረት ንምትሕልላፍ ምስ ኤርትራ ምትእስሳር ከም ዝገበረት ድማ ኣረጋጊጹ።

ኢራን ካብ’ቲ ወሪዱዋ ዘሎ ተነጽሎን ማዕቀብን ንሙውጻእ ገለ ካብ’ቲ ወታሃደራዊ መደባታ ንኤርትራ ክተግዕዞ ትፊትን ኣላ ኢሉ፡ እዘን ናይ ወታሃደራዊ መሳሪያታት ኣብያተ ዕዮ ንመብዛሕትኡ ኣብ ቀርኒ ኣፍሪቃ ዘሎ ምፍልላያትን ቃልስታትን ዘጓሃህር ምዃኑ ኣሚቱ። እቲ ኣንጻር ጸጥታ ኸሊጅ ብፍላይ፡ ጸጥታ ሃገራት ኣዕራብ ድማ ብሓፈሻ ዝቀንዕ ሓደጋታት ካብ ኤርትራ ዝብገስ ንከይከውን ዶር. ዩሱፍ ኣጠንቂቁ። ሃገራት ኣዕራብ፡ ስርዓት ህግድፍ ብደረጃ ኣፍሪካ እቲ ዝኸፈኤ ስርዓት ኮይኑ ኣብ ውሽጢ ፈሽሉ እቲ ናይ ወጻኢ ፖሊሲኡ ድማ መንጸብረቅታ ናይ ውሽጢ ስሌ ዝኾነ ኣብዚ እዋን ተነጽሉ ምስ ናይ ዓለም ሕብረተሰብ ኣብ ምትፍናን ዘሎ ስርዓት ኮይኑ ብውድብ ኢጋድን ውድብ ሓድነት ኣፍሪቃን ሕቡራት መንግስታትን ተነፊጉ ዘሎ ስርዓት ምዃኑ ዝፈልጥዎ ብምዃኖም፡ ውድብ ምትእስሳር ሃገራት ኣዕራብ እውን ተመሳሳሊ ስጉምቲ ክትወስድ ምተገበኤ ክብል ገሊጹ። ነቲ ፋቱራታቱ ህዝቢ ኤርትራ ዝኸፍሎ፡ ስርዓት ኢሳያስ ዝኣልሞ ንጸጥታን ቅሳነትን ብዘፍርስ መደባት፡ኤርትራ መዐንደሪ ጸረ ጎሮባብቲ ዝኾኑ ተቃወምቲ ኮይና ብምህላዋ፡ ኣብዚ ዞና ሓደጋ ዝነዝሕ ዓንከላዊ ሻርነታት ዘምጸኦ ሓደጋታት ኣመልክቱ ድማ ብትሪ ኣጠንቂቑ።

 ናብቲ ወካሊ ስርዓት ኣብ ውድብ ሓድነት ኣፍሪቃ ግርማ ኣስመሮም ዝሃቦ መግለጺ ኣመልኪቱ ድማ እቲ መግለጺ ዘይሓላፍነታዊ ምዃኑን በቲ ካብ የማነ ገብረኣብ ዝረኸቦ ሓበሬታ ንኣፍሪቃውያን መራሕቲን ኣብ ኣዲስ ኣበባ ዝርከቡ ዲብሎማስያዊ  ልኡኻትን ከደናግር ዝገበሮ ከንቱ ፈተነ ኢዩ ክብል ገሊጹ። ድሕሪ ምዝዛም መበል 20 ዙሪያ ኣኼባ ሓድነት ኣፍሪቃ ምስ’ቶም ምዕራባዊያን ዲብሎማስያዊ ኣካላት ኣብ ዝገበሮ ርክባት ድማ ናይ ግርማ ኣስመሮም መግለጺ ኣብ ክሊ ናይ ሓድነት ኣፍሪቃ ዝተሓጽረ ሙዃኑ ክፈሊጥ ክኢለ ክብል ኣብሪሁ። ከምኡ’ውን ብዛዕባ ኤርትራ ዝኾነ ሓቤረታ ዘይብሉ ባእታ ምዃኑን ኣንጻር መራሕቲ ናይ’ቲ  ብ21 ጥሪ ዝተኻየደ ምንቅስቃስ ዝሃቦ መግለጺታቱ ዲፕሎማስያዊ ገጽ ናይ’ዚ ስርዓት ዘመልክት ኣጸያፊን ኣናዋርን ነይሩ በለ። ብተወሳኺ ፈጺሙ ሃገራዊ ኤርትራዊ  ኮይኑ ዘይፈልጥ ግርማ ኣስመሮም ኣብ ከም’ዚ ዝኣምሰለ ኣኼባታት ጥራሕ ዝካፈል ኣብ ኣዲስ ኣበባ ኣብ ሽራቶን ሆተል ዘራጥጥ ብሕታዊ ኢምባሲ ናይ ኢሳያስ ስለ ዝኾነ ፡ንዑኡ ዝመስል ክፉእ ቃላት ክወጾ ዘገርም ኣይኮነን ኢሉ።

ብካልእ ወገን ዶር. ዩሱፍ ንመርገጻት ምዕራባዊያን ሃገራትን ንገለ ኣፍሪቃውያን ሃገራትን ቅድሚ ኹሉ ድማ ነታ ብድልየት ህዝቢ ኤርትራን ተቃወምታን እትግደስ ኢትዮጵያ ጠቂሱ ኣመጕሱ። ዝምድናታት ኤርትራን ጎረባብታን ድማ ኣብ ባህሪያዊ ቦታኡ ዝምለስ፡ ስርዓት ኤርትራ ምስ ዘልግስ እዩ ብምባል፡ እቲ ንሱ ዝፈጠሮ ሽግራት ድማ ምስ ምልጋሱ ክጠፍእ ኢዩ ክብል ኣረጋጊጹ። ህላዊ ናይ’ዚ ስርዓት ድማ ንልዑላውነት ኤርትራ ንሓደጋ ዘሳጥሕ ብምዃኑ ብሰንኪ ሰራም ፖሊስኡ ብዘይካ ምስ ሱዳንን ኢራንን ምስ ኣመሪካ ይኹን ምዕራባዊያን ብሓፈሻ ተጻራሪ ዝምድና ስለ ዘሎዎ ንወጻኢ ምትእትታዋት ኣፍደገታት ዝኸፍት እዩ ክብል ኣብሪሁ። ኣብ ኣስመራ ዝርከባ ዲፕሎማስያዊ ኣካላት ብኣጻብዕ ዝቁጸራ ኣየን፡ካብ ኢምባስታቱ ካብ ትሻዓተ ንላዕሊን፡ ሰለተ ሚኒስትራትን ማለት ናይ ምክልኻልን ናይ መንእሰያትን ኣብ መወዳእታ ሃዲሙ ኣብ ኣዉስትራሊያ ዑቅባ ሓቲቱ ዘሎ ሚኒቲሪ ዜናን ንስርዓት ራሕሪሖሞ ሃዲሞም ክብል ኣቦ መንበር ፈጻሚ ቤት ጽሕፈት ሃገራዊ ባይቶ ሓቢሩ።

ኣብ መደምደምታ ዘረባኡ፡ ዶር. ዩሱፍ  ኩሎም  ኣብ ውሽጥን ወጻኢን ዝርከቡ ተቃወምቲ ሓይልታት ኣብ ደረጃ ናይ’ቲ ታሪኻዊ ሓላፍነት ክብ ብምባል፡ ንድልየታት ህዝቢ ኤርትራ ንምስማርን ውድቀት ህልዊ ስርዓት ንምቅልጣፍን ንሃገር ዘድሕን መደብ ክኽተሉ መጸዋዕታኡ ኣመሓላልፉ። ኣተሓሳሰባና ሃገራዊ ኣተሓሳሰባ እዩ፡ እቲ ምስ ጎረባብቲ ሃገራት ይኹን ምስ ወጻኢ ዓለም ዘተኣኣሳስረና ፖለቲካዊ ዝምድናታት ድማ ኣብኡ ዝተመስረተ፡ ነቅ ዘይንብለሉ ቀዋሚ መንቀሊታትና እዩ በለ።

ቀጽሉ ዶር. ዩሱፍ፡ ኣባላት ህዝባዊ ሰራዊት ኣብ ጐድኒ ህዝቦም ጠጠው ክብሉ ጸዊዑ፡ ነብ’ቶም ንዓንድታት ስርዓት እስያስ ዝነቅነቁ ኩሎም ኣባላት ምንቅስቃስ 21 ጥሪ ድማ ሰላምታ ይብጻሓዮም ብምባል ኩሎም ኤርትራዊያን ንደገፎም ክላዓሉን ክተሓባበሩን ደጊሙ ጸዊዑ። ዝተፈላለዩ ኣካላት ተቃውሞ ኩሉ ስራሓቶም እንተዘይተጠርኒፉ ዓወት ስለ ዘይምዝገብ ምስ’ዚ ታሪኻዊ መድረኽ’ዚ ተዋሃሂዶም ኩሉ ዓቅምታቶም፡ፖለቲካዊ ስራሕ ይኹን ዲፕሎማስያዊ ወይ ድማ ዜናዊ ስራሓት ክጥርንፉ ምሕጽንትኡ ኣቕሪቡ። እቲ ንገሊኦም ኣካላት ኣብ ዝሓለፈ ሃገራዊ ጉባኤታት ንከይመጹ ዝገበረ ፍልልያት ድማ ክረኤ ዝካኣል ነገር ምዃኑ ድሕሪ ምርግጋጽ፡ ኣብ መጻኢ ጉባኤ ክካፈሉ ጸውዒቱ ኣቕሪቡ። ነዚ ኩሎም ካብ ወጻኢ ይኹን ካብ ውሽጢ ዝመጹ ዝተፈላለዩ ኣካላት ህዝብና፡ ዝካፈሉዎ ኩሉ ሃገራዊ ሓይልታት ኣብ ሓደ ቦታ ዝእክብ ወርቃዊ ዕድል ሃየ ከይሓልፈና ብምባል ድማ ዘረባኡ ደምድሙ።

**********************

نعتذر لقرائنا الكرام التأخر في نشر الجزء الثاني من هذه المقابلة الهامة. وذلك لظروف خارجة عن إرادتنا وإليكم فيما يلي الجزء الثاني من الحوار الهام الذي أجري من المناضلة مريم عمر والإعلامي الإرتري محاري أبرهام

ق. ب: هل لكم أن تذكروا لنا الجمعيات والاتحادات الشبابية الإرترية التي ألقت مشاركتها في الملتقى في اللحظات الأخيرة؟

مريم عمر : أرسلنا الدعوات إلى كل الجمعيات الشبابية الإرترية، وأتحنا لهم فرصة لتحديد عدد مرشحيهم في الملتقى. إلا أن بعض الجمعيات ألقت مشاركتها – بعد الموافقة - في اللحظات الأخيرة وهي:

جمعية الحراك الشبابي الإرتري للديمقراطية والعدالة المتواجدة في بريطانية، وجمعية أخرى في بريطانيا لا يحضرني اسمها ( برنامج الحوار...) التي يرأسها الأخ الدكتور عمر زرآي، الذي التقينا به، ورحب بالدعوة، وقال إنهم سيشاركون بعشرة ممثلين يتم اختيارهم من فروع مختلفة للجمعية. و من بريطانيا أيضا جمعية أخرى اسمها (رابطة الشباب الإرتري). هؤلاء انسحبوا أو ألقوا مشاركتهم في اللحظات الأخيرة، هذا بالإضافة إلى شباب 24 مايو التي مقرها مصر.

ق. ب: ماذا عن مشاركة الجمعيات الشبابية الإرترية المتواجدة في الشرق الأوسط ؟

محاري : جمعيات شبابية إرترية كثيرة متواجدة في الشرق الأوسط كانت لنا بهم اتصالات متواصلة لتنظيم مشاركتهم في الملتقى، ومثلت هذه الجمعيات بأكثر من عشرين مشاركا.

ق. ب : بخصوص المشاركة من الشرق الأوسط، سرت معلومات عقب المؤتمر بأن 16 شخصاً من مجموع المشاركين من الشرق الأوسط كانوا من قومية واحدة. ويقال أن الجمعية أو الجمعيات... التي تنتمي لهذه القومية اشترطت عليكم هذا العدد لتؤكد مشاركتها في الملتقى. ما قولكم في ذلك؟

محاري : نحن في إعدادنا لهذا الملتقى لم نأخذ بمنطق المحاصصة وتوزيع النسب اجتماعيا وثقافيا بمقاييس دقيقة متخيلة لدى بعض الناس، ولم نغري أي جهة برفع حصتها لنضمن مشاركتها. نحن بالتحديد وجهنا الدعوات للشباب الإرتري عامة، وراعينا في دعواتنا أن يضم الملتقي كافة مكونات الشعب الإرتري لعكس صورة وطننا بتنوعه الاجتماعي والثقافي، ويحزننا أن يكون التقييم للملتقى بهذا المنطق. أنا والأخت مريم أجرينا اتصالات مكثفة مع الجمعيات الشبابية الإرترية المتواجد في الشرق الأوسط، ووجدنا استجابة سريعة من بعضهم، ومساندة للفكرة، والتحمس لتحقيقها. وبهذه المناسبة أحب أن أوجه الشكر للأخ عبد السلام الأمين الذي تعاون معنا ، وسهل لنا التواصل مع جمعيات شبابية أخرى. بصفة عامة تفاعل الشباب الإرتري في الشرق الأوسط في مرحلة الاعداد كان جيداً ومشجعا... باختصار نحن ركزنا على الجانب السياسي، ولم ندخل في متاهات التصنيف والمحاصصة، لأن المقام أسمى من ذلك ويتجاوز إرضاء أطراف لغرض التمثيل فقط... من المهم أن تتمثل في الملتقى كل مكونات الشعب الإرتري، ولكن الأهم هي الأهداف التي من أجلها عقد الملتقى.

مريم عمر: الدخول في التفاصيل الجانبية، مثل، كم عدد المشاركين من الديانة الفلانية مقابل الديانة الأخرى، ومن المتحدثين باللغة الفلانية، والثقافة الفلانية... أو الدخول في عملية الفرز بالأسماء. هذه الأمور لم تكن هاجسنا ولا نهجنا في إرسال الدعوات. نحن أرسلنا الدعوات لكل الجمعيات الإرترية التي يعنيها أمر الوطن لمناقشة قضايا عميقة تتجاوز الشكل.

محاري: هناك عقبات فنية حالت دون مشاركة عدد كبير من أستراليا. وهذه العقبات تتعلق بقيمة التذاكر المرتفعة. إلا أن بعض الإخوة شاركوا من أستراليا منهم الأخ هاشم الذي تحرك من دولة قطر، وكذلك الأخ عبد الرزاق.

ق. ب: ورد من بعض الجهات في أستراليا أن الأخ عبد الرزاق لم يرشح من أي جهة في أستراليا.

محاري: الأخ عبد الرزاق شارك في الملتقى بصفته الشخصية كشاب إرتري معني بالأمر، وهو من الشخصيات التي كان لها دور مقدر في المساهمة لانعقاد هذا الملتقى. ومن المهم هنا الإشارة إلى أن الجمعيات في أستراليا لم تشارك في الملتقى لرؤية خاصة بها أو للعقبات الفنية التي أشرنا إليها. في كل الأحوال كنا نأمل أن تتحقق المشاركة من أستراليا عبر الجمعيات الشبابية، وبما أننا في دعواتنا كنا نعطي الأولوية للمشاركة عبر الجمعيات والاتحادات، إلا أنه في حال لم يتحقق ذلك لظرف ما، فكنا نتيح الفرصة للشباب للمشاركة بصفتهم الشخصية، وهذا ما تم فعلاً في بعض الحالات. وعلى هذا الأساس جاءت مشاركة الأخ عبد الرزاق بصفته الشخصية، وكذلك الأخ هاشم وهو من أسترالية إلا أنه تحرك من دولة قطر. وعلية فإن لم تتحقق مسألة التمثيل من أستراليا بشكلها الدقيق، فإن الاخوين اللذين شاركا في الملتقى بامكانهما أن يعكسا نتائج الملتقى كما تحققت.

ق. ب : نعود إلى أوروبا... عدد المشاركين من سويسرا كانوا 10 أشخاص يمثلون جمعيتين. مثلت إحداهما بأربع، بينما مثلت الأخرى بستة ممثلين. كيف تفسرون ذلك؟

محاري : نحن لم نفرض على الاخوة في سويسرا أعداد من يمثل كل جمعية من الجمعيات المتواجدة هناك، ولم يكن هذا أسلوبنا مع أي جهة في أي مكان كان، وبما أن الكلام يجب أن يكون بالدليل فإن الجمعيات والاتحادات الشبابية أرسلت قوائم بأسماء من يمثلها في الملتقى، وهناك أيضا حالات استثنائية لبعض الجمعيات كان لها ظروف خاصة .

نعود إلى الجمعيتين الشبابيتين في سويسرا وملابسات التفاوت التي حصلت في أعداد الممثلين لهما في الملتقى. أرسلنا لهما الدعوة، ووجدنا تجاوبا سريعا من الاتحاد الذي يرأسه الأخ سليم، وقدموا لنا أسماء مرشحيهم الأربعة، ومن المهم هنا أن نوضح أنه كان يتطلب من المرشح، أن يمتلك الوثائق الكاملة التي تمكنه من السفر، أن يكون في إجازة عن العمل، أو أن عمله لا يعيقه من المشاركة في الملتقى، وبعد البحث عن من تتوفر فيه هذه الشروط تم ترشيح من يمثلهم في الملتقى.

 أما بخصوص الاتحاد الآخر الذي مُثل في الملتقى بستة أشخاص, تعددت فيه المواقف حول المشاركة في الملتقى، وبعد نقاشات مطولة فيما بينهم وصلوا إلى قرار بعدم المشاركة. واحترمنا وجهة نظرهم وموقفهم، واعتبرنا أن الأمر منتهي. إلا أننا فوجئنا باتصالات من بعض الشباب الذين ينتمون لهذا الاتحاد يبدون رغبتهم في المشاركة في الملتقى بصفتهم الشخصية. ولأن المجال كان يسمح بذلك، أخذوا فرصتهم في المشاركة وكان عددهم ستة أشخاص.

ق. ب : كيف كانت مشاركة الشباب الإرتري من جنوب إفريقيا وأثيوبيا والدول الإفريقية الأخرى؟

محاري : وضع الشباب الإرتري في جنوب إفريقيا يختلف عن نظرائهم في الدول الأوروبية وشمال أميركا والشرق الأوسط. لديهم مشاكل تتعلق بالإقامة ووثائق السفر. ومع ذلك وجدت لهم حلول بالتعاون مع الأثيوبيين مكنت مرشحي الجالية الإرترية هناك من المشاركة في الملتقى الجماهيري الذي عقد في 2010 ، وكذلك في ملتقى المثقفين الذي عقد في أديس أبابا، ومؤتمر أواسا، وأخيراً شارك ممثلين عن الشباب هناك في ملتقى دبر زيت الشبابي، ورشح منهم عضو في اللجنة التنفيذية.

أما بخصوص المشاركة من الشباب الإرتري المتواجد في إثيوبيا، من المعروف أن أكبر تواجد للشباب الإرتري هو في إثيوبيا والسودان. الكل يعرف دور السودان في الحد من مشاركة الإرتريين هناك في النشاطات الوطنية، نتيجة للعلاقة الخاصة بين النظامين في إرتريا والسودان. أما إثيوبيا تعتبر البلد الوحيد من بين دول الجوار يتمتع فيه المواطن الإرتري بحرية الحركة. لذلك فإن الجزء الأكبر من المشاركين في الملتقى كان من الشباب الإرتري المقيم في إثيوبيا. حضر منهم أكثر 50 من مشارك. كانوا منظمين يمثلون كل ألوان الطيف الإرتري المعارض... هذا ما كان بالنسبة للمشاركة من إفريقيا بالرغم من صعوبة الاتصال التي لم تمكننا من إجراء التنسيق الكامل معهم. وتركنا الأمر للإخوة الإرتريين في المعسكرات والجامعات الذين شاركوا في الملتقيات السابقة، يدبروا أمر مشاركة الشباب الإرتري في إثيوبيا في هذا الملتقى.

مريم عمر :المشاركة من جنوب إفريقيا وإثيوبيا كانت جيدة، مُثل الشباب الإرتري في جنوب إفريقيا بأربعة أشخاص وانتخب عضو منهم في اللجنة التنفيذية، بينما كان عدد المشاركين من الشباب الإرتري في أثيوبيا أكثر من 50 مشاركاً، المشاركة من أثيوبيا كانت تتميز بالتنوع والكثرة. فضلاً عن قلة تكاليف نقل المشاركين إلى موقع الملتقى.

ق. ب : كيف تفسرون احتضان إثيوبيا لمؤتمرات و سمنارات توحد جهود المعارضة الإرترية في نفس الوقت الذي تدعو فيه إلى مؤتمرات تفتت هذه الجهود (لقاء الحركات القومية في مقلي كمثال) ؟

مجاري : نحن الإرتريون تربطنا علاقات تاريخية واجتماعية وثقافية... بأثيوبيا والسودان وجيبوتي. ونتيجة لطبيعة النظام القائم في إرتريا، هناك مشاكل أمنية يثيرها هذا النظام في الحدود مع هذه الدول التي بدورها كانت لها ردود فعل حيال تجاوزاته. وأثيوبيا تولى هذا الأمر أهمية قسوة. ودعمها اللا محدود لنضالنا الديمقراطي، لا يمكن تقديره بسهولة، ومع ذلك نحن الإرتريون من يقرر طبيعة علاقتنا مع إثيوبيا أو غيرها. يجب أن تكون لنا أجندة واضحة وخطوات واضحة مع أي قوى ندخل معها في شراكة. ورب سائل يسأل ما هي الأجندة التي تحرك إثيوبيا أي ما هي أهدافها من هذا الاهتمام الزائد بالمسألة الإرترية؟ الجواب : هم باختصار يريدون أن تكون في إرتريا قوة تعمل من أجل التنمية والسلام وتحافظ على الاستقرار في المنطقة. ولديهم القناعة بأن الجهة الوحيدة المخولة لتحقيق ذلك هم الإرتريون أنفسهم. والجهود الأثيوبية لتحقيق هذا التوجه لم يبدأ الآن، بل سبقتها جهود ومحاولات سابقة لتحقيق هذا الهدف. وتطورت هذه الجهود ووصلت إلى ازدهار العمل المعارض بمشاركة الشعب بقواه المدنية. بفضل الدعم والتسهيلات التي تقدمها اثيوبيا لجمع كلمتنا، وتلقيح أفكارنا عبر منابر حرة وشفافة. واعتقد أن هذا ضروري لتحقيق التغير الذي نأمله. وإذا نظرنا من هذا الجانب، فإن جهود إثيوبيا لا يقتصر على دعم التنظيمات المعارضة فقط ، بل تساعدنا إلى التفاكر فيما بيننا حول إرتريا المستقبل التي تنعم بالسلام والعدل والمساواة ... وطلب المساعدة من الأشقاء والأصدقاء ليس عيبا. ولسنا نحن من بدأ ذلك، بل النظام في أسمرا والقوى الحاكمة في إثيوبيا تعاونا فيما بينهما حتى أسقطا العدو المشترك. وما نعمله الآن لا يختلف عن ذلك الذي كان بينهما، بل ما نقوم به نحن أقل بكثير عن ذلك التعاون والتنسيق.

جاء في السؤال أن هناك شكوك حول جهود أثيوبية موازية للدعم الذي تقدمه لنا، يفهم منها أنها تنسف جهودها المقدرة من الإرتريين، بوصفها محاولات لتفتيت وحدة الشعب الإرتري من خلال دعم التنظيمات القومية... في البداية يجب تصحيح هذا الفهم السائد في أذهان بعض الإرتريين الذين وصلت بهم خشيتهم على مستقبل بلادهم إلى اعتقادات خاطئة تسيء إلى وحدة الشعب الإرتري، والتقليل من شأن القوميات الإرترية، هل هذه القوميات ليست لها القدرة على تنظيم نفسها؟ اليس من السخف اعتبارها أداة في أيدي الغير ليستخدموها كيفما شاءوا لتفتيت وحدة الشعب الإرتري؟. يؤسفني أن أقول أن هذا تحقير من شأن هذه القوميات. وأنا قبل ما أتهم أثيوبيا بأنها تعمل ضد وحدتنا الوطنية أو أشك في نواياها، أتوجه لهؤلاء الذين يسيئون لمكانة القوميات الإرترية، ويحطون من شأنها، أن يكفوا عن هذه  الإساءات... هذا هو ردي على هذا التشويه السياسي لحراك قومياتنا من أجل التغيير الديمقراطي.

مريم عمر: لسنا نحن فقط أصحاب المصلحة في أي تغيير يحدث في إرتريا، بل حتى الأثيوبيين لهم مصلحة في ذلك. الكثير من مشاريعهم التنموية معطلة نتيجة للحالة الشاذة القائمة بين البلدين، إذن نحن كلينا أصحاب المصلحة في حدوث التغيير في إرتريا، ويبقى الدور علينا نحن الإرتريون في تقوية وحدتنا وجهودنا من أجل التغيير الديمقراطي في بلادنا.

 يبدو أن هناك أمل يتمثل في المجلس الوطني الذي يضم معظم القوى السياسية والمدنية، وعليه أي " المجلس الوطني"أن يعمل وفق الصلاحيات التي أعطيت له. ومقاومة الشعب الإرتري للنظام لها أوجه متعدد، منهم من انتظم في تنظيمات سياسية قائمة، ومنهم من انخرط في حركات قومية... هناك أشكال وأساليب متعددة يبدي من خلالها الشعب الإرتري رفضه لهذا النظام، ولا يحق لأي أحد أن يحاكم هذا الحراك الشعبي بالتشكيك والتخوين، فالمجال مفتوح للمقاومة بأي شكل كان، باسم إقليم أو قومية ... أو أي شكل آخر لأن ظلم النظام أيضا متعدد. فالتقت مصلحتنا مع رغبة أثيوبيا التي تريد إنهاء الأمر، فهي  تسعى للتعاطي مع قوة قادرة للوصول معها لأقسى مراحل التنسيق والتعاون. فنحن نأمل أن يقوم المجلس الوطن بالدور الذي يرقى به إلى مستوى التعبير عن إرادة الشعب. بهذا يمكننا تبديد مخاوف بعض الناس من الحراك الشعب في أشكال يرونها تهديدا لوحدة إرتريا أرضا وشعباً. علما أننا لسنا ملزمين بتنفيذ ما يقولون أو يريدون. نحن نقرر ما نريد وفق ما تمليه علينا مصالحنا .

ق. ب :هل مخرجات اللقاء يحدد طبيعة الكيان الذي ولد في دبرزيت هل هي منظمة مدنية أم تنظيم سياسي ذو طبيعة عسكرية؟

 سبق و أن وضحنا أن هذا الحراك الشبابي هو حراك اجتماعي لتشكيل قوة ضغط. فنحن عندما كنا نناقش في اللجان ترتيب أجندة النقاش، كنا نتساءل ماهي مشكلتنا نحن الإرتريين؟ وهذا بالطبع يفتح مجال لتفاصيل كثيرة، ومنها مثلاً تلك الخلافات التي تحدث بين تنظيمات المعارضة، والتي تؤثر سلباعلى واقع العمل المعارض، كان الشباب يتحاورن كيف يمكن لهم أن يشكلوا قوة ضغط لمنع وقوع مثل هذه الخلافات الإرترية الإرترية. ليس هذا فقط، بل الملتقى تناول مختلف مجالات العمل المعارض، تناول المجال السياسي بتشعباته، والمجال الاقتصادي والمجال العسكري...إلخ. وما يقال من أن الملتقى شكل تنظيم سياسي ذو طبيعة عسكرية، لا أساس له من الصحة. بل إني أعتبر هذا الكلام من قبيل التشويهات السياسية السّارية للنيل من الملتقى.

الملتقى كان بمثابة المناسبة الأولى التي جمعت هذا العدد من الشباب الإرتري من الذين لم يكن بينهم تواصل من قبل، فكيف يمكن أن يلتقوا في ظرف اسبوع على فكرة تشكيل تنظيم سياسي عسكري؟. من الطبيعي أن ترد في ثنايا الحوار أفكار حول التحرك الدبلوماسي والإعلامي وأيضا العسكري، ولكنها لم تخرج أي منها من نطاق الحوار لتصبح الخيار الذي أقره الجميع.

هؤلاء الشباب كونوا إتحاد يجمع الشباب الإرتري تحت مظلة واحدة، والهدف من ذلك معروف، هو إنقاذ الوطن والشعب من براثن هذا النظام، مؤمنين بأنهم بوحدتهم يستطيعون أن يحققوا الكثير من أجل التغير الديمقراطي. وهم الآن في طور ترجمة نتائج الحوار الذي دار بينهم ولعمل جنبا إلى جنب مع جميع القوة الوطنية بمختلف توجهاتها وتنوع أساليبها. وما قيل عن توجهات هؤلاء الشباب السياسية ونزعتهم العسكرية هي محض افتراءات.

مريم عمر: ربما مشاركة بعض الشباب من تنظيمات ذات صبغة عسكرية، مثل تنظيم الساهو وتنظيم الكنامة ... وآخرين جعل البعض يذهب بعيدا في تصنيف الاتحاد الذي انبثق من هذا الملتقي بأنه تنظيم سياسي ذو نزعة عسكرية. برنامج الإتحاد الذي كون في دبر زيت، سوف ينفذ، ومن أولى أولوياته العمل مع جميع القوى الوطنية المعارضة حتى تلك التي تحمل السلاح كوسيلة للتغيير. التقى هؤلاء الشباب بقيادة المجلس الوطني، التقوا بالتنظيمات السياسية المعارضة، ناقشوا مع هذه الجهات القضايا الوطنية، أما كيف يتعاملون مع معطيات الواقع، فهذه أمر متروك لقيادة الإتحاد.

فعلى المجلس الوطني أن يكون المرشد والموجه للمسيرة فهو يضم كل القوى الوطنية التي تختلف في توجهاتها وأساليبها من أجل تحقيق التغيير. والشباب ليسوا خارج هذه المظلة.

كان يفترض أن يكون المجلس الوطني هو الداعي إلى عقد الملتقى، والمشرف عليه. إلا أن المجلس يبدو أنه لم يكمل ترتيبات وضعه الداخلي. بمعنى أن المجلس عليه الدور الأكبر في ضبط إيقاع عمل المعارضة. وعليه فإن هؤلاء الشباب بحاجة إلى التوجيه والتشجيع... هم بحاجة إلى من يوظف طاقتهم وحماسهم بالشكل الصحيح. وإن كنت على قناعة بأن هؤلاء الشباب الذين استطاعوا يوجدوا مظلة شبابية في غضون أسبوع من الحوار الجاد، يستطيعون أن يحققوا الكثير.

ق. ب: ماذا عن التمويل ومصادره، وما هي توقعاتكم لمستقبل الإتحاد مالياً، هل سيبقى معتمداً على الدعم الخارجي ؟

محاري : هو مشروع وطني وجد الدعم اللازم ليتحول إلى كيان شبابي " الاتحاد " الهدف منه الإسهام في النضال الوطني من أجل التغيير الديمقراطي، بطاقة شبابية موحدة. وهذا الإتحاد الوليد ماذا سيكون مصيره، وما هي المكاسب التي نأمل أن يحققها...الرد على مثل هذه التساؤلات سوف يعلمنا بها المستقبل.

قبل مغادرتنا موقع الملتقي كان هناك عدد من الإرتريين الذين بادروا بتقديم مساعدات مادية لدعم هذا الإتحاد الناشئ، والشباب أيضا ساهموا بقدر استطاعتهم ما يمكن اعتباره مؤشرا مشجعاً للاعتماد على الذات. وقررت مجموعة من أعضاء الملتقى أن يسهموا بدعم الاتحاد بواقع مئة دولار شهري على كل شخص قادر. بهذا سوف يتمكن الإتحاد من الاعتماد على الذات. وإذا أتى للإتحاد دعم من الأصدقاء، سوف يكون ذلك دعما إضافيا له. والإرتريون معروفين بحرصهم على الصالح العام، فهم حريصون بأن يصلوا بالإتحاد إلى يمكنه على الاعتماد على ذاته.

مريم عمر: أنا أوصي وأهيب بالإرتريين القادرين، الإرتريينا المهتمين ... المتطلعين إلى التغيير، أن يرفعوا من معنويات هؤلاء الشباب بالدعم المادي والمعنوي لتنفيذ برامجهم الوطنية، وأولى هذه البرامج هو تشكيل فروع في جميع أنحاء العالم. والنجاح الذي تحقق في ستوكهولم يظهر مدى الجدية التي يتمتع بها هؤلاء الشباب.

والدعم مطلوب لتنفيذ مثل هذه المشاريع الوطنية. ونشكر أثيوبيا التي فتحت مقرأ في أديس أبابا للمكتب التنفيذي. فضلا عن كونها هي من تكفل بالجزء الأكبر من ميزانية الملتقى.

ق. ب : حسب علاقتكم المقربة من إثيوبيا المسئولة من ملف المعارضة الإرترية هل تعتقدون أن رحيل  ملس يؤثر بشكل سلبي على دور إثيوبيا في دعم المعارضة الإرتريا ؟

محاري: نحن نعتقد إن هذا موقف مبدئي للنظام الحاكم في إثيوبيا ولا نعتقد أنه سيتغير برحيل رئيس الوزراء السيد ملس زيناوي ، وقد تكون هناك آراء أخرى تتعلق بالأسلوب، ولكنها إن وجدت لا نعتقد أنها يمكن أن تمس المبدأ. في كل الأحوال نتمنى أن لا تصاب بعدوى من جارتنا السودان التى طردت المعارضة الإرترية حينما توطدت علاقتها بالنظام الدكتاتوري في أسمرا.

أنتهى اللقاء

                                                                       to part1

حوار مع الشخصيتين اللتين أثير الجدل حولهما لتنظيمهما الملتقى الشبابي في (دبر زيت) الأثيوبية الجزء الأول

2012-10-17

يسر مركز قاش- بركة للمعلومات أن يفرد صفحات موقعه للقاء خاص مع شخصيتين كان لهما الدور الحاسم في التئام ملتقى الحوار الشبابي الإرتري في مدينة (دبر زيت) الأثيوبية، والذي تمخض عنه إتحاد شبابي عام كإطار تنضوي تحته معظم الاتحادات والجمعيات الشبابية الإرترية الناشطة على الساحة الوطنية، سواء تلك التي مُثلت في الملتقى أو التي أعلنت انضمامها لاحقا.

تأتي أهمية اللقاء مع السيد محاري أبرهام والمناضلة مريم عمر لكونهما والملتقى الذي قاما بالإعداد له، مثار انتقادات واسعة، توزعت بين الرافض للمكان والمشكك في نوايا المضيف الأثيوبي، بل واتهام كل من قام بالإعداد للملتقى وشارك في أعماله (بالعمالة).

Read more...

لقاء مع د. يوسف برهانو رئيس تنفيذية المجلس الوطنى

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr