Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
تشكيل حركي ثان لحوض ماء قديم - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

تشكيل حركي ثان لحوض ماء قديم

نصوص سردية :  الصحفي القاص عبد الجليل سليمان عبي  

اجتاح جسده خوف من الأنياب البارزة , ولكنه سرعان ما أدرك أم

ليس أمامكم بابا فتقصدوه

"وليس وراءكم بابا فتلتفتو اليه" الامام النفري.

مازال صوتها ،،

تلك العجوز الصلفة يتردد على أذنيك رغم الضجيج. رذاذ المطر يرشح جسدك الزاهد، تتجاذبك هموم الناس والأرض وهمومك الخاصة ويتراءى لك صوتها مخنوقا ومبحوحا وسمجا.

لماذا لم يكتب إليك رسالة واحدة ؟ لماذا لم يبعث بعنوانه؟... لعله الآن يعاقر (الدومة) في هجير صحراء دنكاليا ويصنع من بندقيته وترا تستريح على أنغامه طيور البياض الراحلة

دووو ، دو ، دو

لقد عثرت عليك في منتصف جنوح صلفي نحو الفوضوية، كنت صغيرا آنذاك وكان على ظهري ثقب من نار ، وقلبي يدوي.

وكنت أنت في منتصف حوض الماء القديم حينما لم تنتبهين لطيور البياض المهاجرة من الساحل مع طلائع فصل الامطار، حينها وضعت على يدي رسالة البحر الأولى:

" آن للصحراء أن تخلع الآن رعوننتها، أن تنزاح قليلا من مزالق متخامة سواحلي. آن لبخار الماء أن يتمرد على حالة كونه يخرج من باطني دوما، إذ أن أمعائي صارت تكره الزفير. وللسفن أن تلهو كيفما شاءت ولي أن أتجمد قليلا – وكيف حال المساء بين نهدى الحبيبة.

وبعد

هذي الظهيرة مثل الجحيم

أتتني النوارس تلهث

تعلن أن ..

الفضاء البعيد يفج فراغا،

يريد امتلاءًا أخيراً

بعد الحبيبة للانفجار

................

لحوضي القديم نهودي

وأثداِئكم

بكم قد أدبر أمري

وألغي ارتباطي بصحرائكم

سأخمش ذاتي

إذا لم تردوا على الرسالة

وأقذفها في الفضاء البعيد

أعدوا السفينة

لا تكبحو شهوة الأسئلة

" صديقكم البحر"

وفي منتصف الطريق سحبت يدك ببطء من باطن كفها وشرعت في تأمل هفهفة الفعل على أجنحة الطيور، حيث مساحات التأمل غير قابلة للاحتكار.

حوض الماء،

القديم.

العشب . بعض الفطريات والماء آيل للاخضرار. إليتاك العاريتان على قاعدته اللزجة. والماء متبل بخراء السحالي يلتف حول عنقك. يطوقك.

حوض الماء القديم.

العشب. وأناملها، انبثاق نهديها من شفافية الماء الأخضر الفاتح، لون الحلمتان، امتلاء ريقك باللعاب. كتفها ناعمة الملمس، وشرايين نبضك الدافئة تمتلئ بالدم الفوار.

قال من كنت تفتكره نقيا:

ارحل. أهلي قادمون.

حملت أمتعتك..

قال الحوض: " أهلا قد عرفتك"

............

غادر "جابر" دون أن يترك عنوانا. هل حاقت به لعنة الاهداءات.

صار ميتا ، انطفأ مرة والى الأبد صوت تلك العجوز اللعينة اللعوب.

والمدينة التي أخذت منك أربعا من أنقى وأبهى سنى عمرك غفلة.. عدا بعض من الروعة المستحمة بعرق بعض الأصدقاء الحميميون، ستنهار في ذاكرتك التي لا تنسى شيئا.

****

غادر جابر دون أن يترك نجمته الضاحكة.

الصحراء والظمأ والبندقية..

والأوفيا قليلون والسماء أوسع من الأرض، والطحالب تنمو بهدوء في حواف حوض الماء القديم وقاعدته. وأشعةشمس الضحى تنعكس في اخضرار الماء.

حملت امتعتك على ظهرك ورحلت. وكان على ظهرك ثقب من نار. كنت في انتظار عودة طيور البياض، حين اهمت منزلك بغتة تلك العصافير الجريحة وكنت تشفق منها عليها.

****

متأخرة دون إبطاء

أعنت أن مضجعها سكون حلم تواتر الشعر فيك. غادرتها عندما صار صوت العجوز النزقة يطن في أذنيك على الدوام.

عدت ثانية إلى هدوءك....

قرأت رسالة البحر الثانية

جاءتك من لدنه تحملها طيور البياض في صبيحة موشومة بخضاب حنائها..

" قد تكون جزيئاتك الآن

سفرجدة أو شفق

قد تكون على متن حبك

نصا جديدا..

يهزك..تغفو قليلا..

وتنهار، تحلم

أن النهار،

جدار من التعب الساحلي.

"اليك القصيدة _ ولي السلام.

لك اندثار الشتاء وملحي

موجي يشتاقك الآن..

لا تغرق في غيره..

لا تغرق في غيره..

صديقك البحر"

***

جلس على صخرة من عورته قرب حوض الماء القديم، استدعى حاسة شمه القديمة وخراء السحالي لا زالت رائحته عالقة على حواف فتحتى أنفه

إلا أن جابر كتب رسالته الآن

" يكفي أني أحس براحة ما "

حوض الماء القديم

تسنى – منزل جابر

غير محدد الأبعاد – مجازا يشبه الرباعي. غطاءه من الزنك الصدئ – ماءه نميرا، ومختلطا بالطحالب

وأنا ذاكرة لا تنسى شيئا..

تسني (إرتيريا(

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr