Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
دراسات غربية: «الإخوان والسلفيون» لعبة المخابرات الغربية - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

دراسات غربية: «الإخوان والسلفيون» لعبة المخابرات الغربية

في الثلاثاء 05 فبراير 2013.

«الإخوان يتصلون بواشنطن بانتظام منذ منتصف 2007، وهذا ليس عيبا، ولهم صلات بالمخابرات البريطانية تعود للأربعينات، كما يؤكد هذا الكتاب»، هذا ما قاله شيخ الصحفيين المصريين محمد حسنين هيكل، مؤخرا فى إحدى حلقات حواره مع الإعلامية لميس الحديدى على تليفزيون «سى بى سى»، رافعا بيديه كتاب «الشئون السرية» الذى صدر عام 2010 وحظى بتغطية سطحية ركزت على عناوين ساخنة مثل دعم المخابرات البريطانية للشيخ حسن البنا وتمويلها لجماعته فقط لا أكثر، لكن الكتاب فيه من التفاصيل ما يستحق إعادة قراءته.

الكتاب يقول ببساطة، عبر مئات من الأمثلة المدعومة بعشرات من الوثائق السرية، إن حركات الإسلام السياسى من إخوان وسلفيين وغيرهم فى بلدان العالم، كانوا لأكثر من 60 عاما لعبة فى أيدى المخابرات الأمريكية والبريطانية التى وظفت هذه الجماعات لتحقيق وخدمة مصالحها فى مختلف الدول.

وتوقع مارك كرتيس فى كتابه، الذى نشر قبل عام واحد من الثورة المصرية، تحالفا بين النخب العالمية والإخوان المسلمين، وهو ما تحقق بالفعل فى مصر وتونس وسوريا مؤخرا، واستند إلى سوابق تاريخية، ساقها «كرتيس» فى كتابه، على هذا «التعاون، أو على نحو أدق، التواطؤ بين النخب السياسية البريطانية والإسلام المتطرف»، ويعتقد «كرتيس» أن هذه العلاقة ليست مجرد تحالف تاريخى وانتهى، بل تعاون ما زالت أسبابه قائمة حتى اليوم، خصوصا بعد ثورات الربيع العربى.

ومنذ منتصف الأربعينات، تواطأت الحكومات البريطانية المختلفة مع القوى الإسلامية الراديكالية و«عملوا معهم بشكل وثيق ودربوهم ومولوهم فى بعض الأحيان» لتحقيق هدفى بريطانيا الرئيسيين فى السياسة الخارجية: تحقيق النفوذ والسيطرة على موارد الطاقة الرئيسية فى العالم، والحفاظ على وضع بريطانيا كمركز للنظام المالى العالمى.

وكان ساسة بريطانيا يعتبرون الإسلاميين مفيدين من 5 أوجه، أولها: تقويض العلمانية والتيارات القومية فى العالم العربى وجنوب آسيا، وثانيها استخدامهم كـ«قوات صاعقة» لزعزعة استقرار الحكومات المناوئة، وثالثها: العمل عند الضرورة كقوات عسكرية لخوض حروب نيابة عنها كما حدث فى إندونيسيا فى الخمسينات، وفى أفغانستان فى الثمانينات، ورابعها: استخدامهم كـ«أدوت سياسية» لإحداث التغييرات من جانب الحكومات المستهدفة، مثل إيران، ضد محمد مصدق عام 1953، وخامسها: تقويض النظم القومية والعلمانية ودعم الأنظمة الموالية للغرب، خصوصا فى السعودية وباكستان.

ويركز «كرتيس» على باكستان الذى يعتبر انفصالها عن الهند أحد أهم نقاط التحول فى تاريخ الإسلام السياسى، وترحيب ونستون تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا الشهير، بدعوات بعض الإسلاميين بالاستقلال عن الهند -الذى كان أمرا غريبا وقتها- لأن باكستان فى حقيقتها دولة صناعية، ليس بها مقومات تحفظ وحدتها، غير هويتها الإسلامية، والبريطانيون كانوا يدركون ذلك جيدا، لكن تشرشل رحب بانفصالها للاحتفاظ بجزء صغير من الهند، التى اضطرت بريطانيا للرحيل عنها بعد استقلالها عام 1947.

ولتحقيق هذا الهدف شجعت بريطانيا تيارات الإسلام المتشدد ورموزه ومنهم أبوالأعلى المودودى صاحب نظرية «الحاكمية لله» التى تبناها لاحقا سيد قطب، ولاحقا تعلمت الولايات المتحدة، خليفة بريطانيا فى قيادة العالم، الدرس ووظفت الجهاديين فى أفغانستان لضرب السوفيت.

ولم يقتصر دعم بريطانيا للإسلاميين على باكستان، فدعمها للمملكة العربية السعودية «الوهابية» أكثر وضوحا، وكان الهدف من هذا الدعم، الذى واصلته الولايات المتحدة لاحقا، مكافحة «فيروس القومية العربية»، بعد صعود «عبدالناصر» وتأميمه قناة السويس.

الـ«CIA» موّلت المجاهدين لاستنزاف روسيا فى أفغانستان ثم أرسلتهم لخوض حروب البلقان وجمهوريات الاتحاد السوفيتى السابق

وأدت السعودية دورها فى رعاية الإخوان والسلفيين عقودا طويلة، وأنفقت بين عامى 1970 و2007 نحو 50 مليار دولار لنشر «الوهابية» فى جميع أنحاء العالم، وهو ما وصفه أحد المراكز البحثية الأمريكية بـ«أكبر حملة دعائية فى التاريخ»، وجرت بمباركة ورضا بريطانيا والولايات المتحدة اللتين رأتا فى أفكار الوهابيين حائطا دفاعيا ضد أفكار «عبدالناصر» التى كانت تهدد مصالح الدولتين خصوصا فى منابع النفط.

ويضرب الكتاب عشرات الأمثلة على استخدام الغرب للإسلاميين فى تحقيق أجندتهم، فحين حاول محمد مصدق، رئيس آخر حكومة منتخبة ديمقراطيا فى إيران، تأميم شركة النفط البريطانية الإيرانية، قررت بريطانيا والولايات المتحدة الإطاحة به عن طريق دعم ما وصفوه وقتها بـ«دكتاتور مستعد لتسوية مسألة النفط بشروط معقولة».

وكان الدكتاتور هو «آية الله سيد كشانى» الذى نظم أتباعه المتشددون احتجاجات واسعة مهدت الطريق لانقلاب 1953، الذى جاء بالشاه الموالى للغرب، وتتلمذ على يدى «كشانى» آية الله الخمينى، الذى أطاح بالشاه عام 1979، وأقام دولة دينية قمعية حتى اليوم، ومن الطريف أن الولايات المتحدة دعمت «الخمينى» اعتقادا منها أنه زعيم إسلامى معتدل يمكن «التفاهم معه»، حتى حين ظهر أن الخمينى خطر على مصالح الغرب، سعت أمريكا لاستخدامه فى تصفية اليسار فى إيران التى كانت وما زالت تعتبره الخطر الأكبر على مصالحها.

وفى 1982، حصل البريطانيون على قائمة أعضاء الحزب الشيوعى الإيرانى «توده» من عميل سوفيتى سابق يدعى فلاديمير كوشكان، ومررت المخابرات البريطانية «MI6» ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «CIA»، القائمة إلى طهران التى سارعت بحل الحزب وإعدام عشرات منهم وألقت القبض على أكثر من ألف شخص.

وتكرر السيناريو نفسه فى إندونيسيا، بصورة أبشع، حين دعم الغرب الجماعات الإسلامية، المدربة والمسلحة من قبل الجيش الإندونيسى لارتكاب مذبحة إندونيسيا الشهيرة، التى راح ضحيتها نحو مليون شيوعى عام 1966، إلا أن أشهر صور التعاون بين الغرب والإسلاميين كانت فى أفغانستان بعد غزو الروس لها عام 1979.

وسعت الـ«CIA» والمخابرات الباكستانية، فى هذه الفترة، للعمل بشكل وثيق مع تيارات إسلامية مختلفة، ومنها إخوان باكستان المعروفون باسم «جماعة الإسلام»، بهدف استنزاف «الجيش الأحمر» هناك.

وجعل هذا التعاون من الولايات المتحدة، فيما بعد، متهما بإطلاق شيطان الجهاد الإسلامى المسلح، إلا أن كثيرا من السياسيين الأمريكان رأوا التعاون فكرة عبقرية لا يقلل منها وجود آثار جانبية مثل ميلاد تنظيم القاعدة، وهو ما عبر عنه زبيجنيو بريجنسكى، مستشار الرئيس كارتر لشئون الأمن القومى، ذات مرة لصحيفة «نوفيل أوبزرفتوار»، التى سألته: «هل تشعر بالندم على رعاية الجماعات الإسلامية أثناء حرب أفغانستان؟»، فأجاب: كيف أندم على فكرة ممتازة؟! وما أهمية مقارنة «طالبان» بـ«سقوط إمبراطورية الاتحاد السوفيتى»؟! وما أهمية وجود بعض المسلمين الغاضبين مقارنة بتحرير وسط أوروبا وإنهاء الحرب الباردة؟!

وإذا كان تحالف الإسلاميين والـCIA فى أفغانستان قصة معروفة، فما لا يعرفه كثيرون أن بريطانيا والولايات المتحدة هما من سهلا لاحقا إيفاد كثير من هؤلاء المجاهدين للمشاركة فى حروب البلقان وجمهوريات الاتحاد السوفيتى السابق فى آسيا الوسطى، والمناطق الإسلامية فى الصين، بدعم سخى من حليفهم الغنى السعودية، التى كانت أيضاً الممول الرئيس لحرب إدارة «ريجان» السرية لدعم المجالس العسكرية القمعية فى أمريكا اللاتينية، مقابل أن تغض أمريكا الطرف عن جهودها فى نشر المذهب الوهابى الذى تعتبره المملكة أحد أسلحتها لمواجهة دعوات الإصلاح وتداول السلطة فى الداخل.

وفى كتابه «لعبة الشيطان.. كيف أطلقت أمريكا الأصولية الإسلامية»، الصادر عام 2006، قال مؤلفه روبرت دريفوس: «هناك فصل غير مكتوب فى تاريخ الحرب الباردة، يتناول خطة أمريكا المجهولة لدعم وتمويل -سرا وأحيانا علنا- الإسلاميين المتشددين، هذه الخطة المجهولة، التى نفذت على مدار 6 عقود، مسئولة جزئيا عن ظهور الإرهاب الإسلامى كظاهرة فى جميع أنحاء العالم، بل إن امبراطورية أمريكا فى الشرق مصممة وتقوم على عدة دعائم إحداها الإسلام السياسى».

ويضيف «دريفوس» فى مقدمة كتابه الشهير: «أنفقت الولايات المتحدة عقودا فى رعاية الإسلاميين ودعمهم، والتلاعب بهم وخداعهم، باستخدامهم كحلفاء لها فى الحرب الباردة، لكن السحر انقلب على الساحر بعد أن تحول هؤلاء الأئمة والملالى والدعاة لوحوش، ليس فقط ضد الولايات المتحدة، بل ضد حرية الفكر والعلوم الإنسانية القومية واليسار وحقوق المرأة. بعضهم إرهابيون، لكن أكثرهم متعصبون لأفكار تعود للقرون الوسطى ويتمنون العودة للقرن السابع الميلادى».

«بريجنسكى»: دعم الإسلاميين كان فكرة جهنمية.. وضرر قيام «طالبان» و«القاعدة» لا يقارن بفوائد سقوط الاتحاد السوفيتى وإنهاء الحرب الباردة

ويوضح «لعبة الشيطان» أنه خلال سنوات الحرب الباردة بين عامى 1945 و1991، لم يكن الاتحاد السوفيتى هو العدو الوحيد لأمريكا وحلفائها، وسعت الولايات المتحدة لـ«شيطنة» وتجريح كل الأفكار والأيديولوجيات التى يمكن أن تهدد الأجندة الأمريكية والنفوذ الغربى مثل التيارات القومية والعلمانية والاشتراكية، وكانت هذه الأفكار هى أيضاً أكثر ما يخشاه الإسلاميون، ويضرب الكتاب مثلا واضحا بتحالف الغرب مع الإسلاميين لضرب الحركات القومية فى العالم العربى وإيران وتركيا والهند، فالحركات القومية الناشئة فى دول العالم الثالث كانت تهديدا كبيرا على مصالحها، واتخذ هذا التهديد أشكالا مختلفة، أشهرها جمال عبدالناصر الذى تواطأت بريطانيا والمخابرات الأمريكية مع الإخوان لاغتياله عام 1954.

اجتماع اخواني سلفي تحت راية الهيئة الشرعية

وفى محاولاتها لاحتواء هذه الأفكار فى الخمسينات تحالفت واشنطن مع المملكة العربية السعودية، ووظف الأمريكان «الوهابية» للدفاع عن مصالحهم، واتفقوا مع الملك سعود والأمير فيصل -لاحقا الملك فيصل- لتأسيس كتلة إسلامية من شمال أفريقيا إلى باكستان وأفغانستان. وبالفعل مولت الأسرة السعودية مؤسسات كثيرة لنشر الوهابية ودعم جماعة الإخوان، ومولت بناء المركز الإسلامى فى جنيف 1961، ورابطة مسلمى العالم 1962، ومنظمة المؤتمر الإسلامى 1969، وغيرها من المنظمات التى شكلت جوهر الإسلام السياسى فى العالم.

وفى السبعينات ومع وفاة «عبدالناصر» وتراجع القومية العربية، ظل الإسلاميون دعامة أساسية للعديد من الأنظمة الموالية للولايات المتحدة، ومنها مصر فى عهد الرئيس السادات الذى تحالف مع الإسلاميين للقضاء على «الناصريين» والتقرب من أمريكا التى قال إنها «تمتلك 99% من أوراق اللعبة السياسية».

وفى كتابه الشهير «مسجد فى ميونخ: النازيون ووكالة المخابرات المركزية وصعود الإخوان المسلمين فى الغرب»، كشف مؤلفه الصحفى الكندى إيان جونسون، الحائز على جائزة بوليتزر، عن أبعاد أخرى لتحالف الإسلاميين والغرب الذى لم يقتصر، حسب وثائق المؤلف، على الولايات المتحدة وبريطانيا، فالولايات المتحدة استثمرت وبنت على مخطط ألمانى نازى بدأه هتلر أثناء الحرب العالمية الثانية، لتوظيف الإسلاميين لضرب الاتحاد السوفيتى.

القصة بإيجاز أن النازيين وجدوا أن عددا كبيرا من الجنود السوفيت، الذين وقعوا فى أسرهم، مسلمون ساخطون على الزعيم السوفيتى جوزيف ستالين وكارهون لنظامه -شارك بين 150 و300 ألف سوفيتى فى الحرب العالمية الثانية- ففكروا فى استخدام المسلمين كطابور خامس داخل الجمهوريات الروسية المسلمة، وتولى هذه المهمة رجل يدعى «جيرهارد فون» الذى بدأ فى رسم مخطط واسع لاستغلال الإسلاميين لصالح النازيين، وبعد هزيمة ألمانيا واصل «فون» نشاطه المعادى للشيوعية.

ولم تنجح الشبكة التى كونها «فون» عسكريا فى تهديد السوفيت لكنهم أثبتوا أنهم أكثر كفاءة فى تنفيذ الأجندة السياسية والدينية بعد أن تحولوا من جنود لـ«إسلاميين»، وتحولت مدينة ميونخ، بسبب وجود عدد كبير من المسلمين السوفيت فيها، لمركز لهؤلاء الإسلاميين الذين انضم إليهم عدد من النازيين السابقين والمنظمات التابعة للمخابرات الأمريكية.

ويوضح «جونسون» فى كتابه كيف استطاع الأمريكيون سرقة مشروع «شبكة فون مندى» وتسليمها للقيادى الإخوانى سعيد رمضان لمساعدته فى تكوين شبكة من التنظيمات الإسلامية بدعم من أمريكا وبريطانيا، وتمويل سعودى، لمواجهة نفوذ الاتحاد السوفيتى فى مصر، وخطر عبدالناصر، وكان مسجد، تحول لاحقا للمركز الإسلامى فى جنيف 1961، هو نواة هذا المشروع.

واتضح فيما بعد، أن المركز الإسلامى كان مجرد بداية، ففى عام 1962، ساعد سعيد رمضان فى إنشاء «رابطة مسلمى العالم» التى أصبحت الجهاز العصبى المركزى للحركة الوهابية فى العالم، بتمويل سعودى سخى تكفّل بإرسال الدعاة والدعاية المطبوعة، وتمويل بناء مساجد ومراكز وهابية مختلفة بطول شمال أفريقيا وآسيا الوسطى، وحتى خارج العالم الإسلامى.

ووفقا لـ«جيل كيبيل» مؤلف كتاب «الجهاد: تعقب أصول الإسلام السياسى»، خدمت هذه الرابطة أيضاً كقناة لعبور الأموال السعودية إلى إسلاميين متطرفين، فى باكستان وأفغانستان، وجماعة الإخوان نفسها.

ويضيف الباحث الفرنسى المتخصص فى تاريخ الإسلام السياسى: «حددت الرابطة المؤسسات والأشخاص المستحقين لدعمها ودعتهم لزيارة المملكة العربية السعودية، وأعطتهم دعما إضافيا من أحد أعضاء العائلة المالكة أو أحد رجال الأعمال»، وأدار هذه الرابطة، إضافة للقيادى الإخوانى سعيد رمضان، علماء من المؤسسة الدينية السعودية ودعاة هنود من مدارس «ديوبند» التى أسسها «أبوالأعلى المودودى»، وفى هذه المدارس تخرج لاحقا زعماء حركة طالبان الحالية فى أفغانستان.

وفى عام 1970، بعد وفاة «عبدالناصر»، قاد رمضان وفدا للإخوان، نظمته ومولته السعودية، للتوسط لدى السادات لإعادة إحياء الجماعة التى جرى حظرها عام 1954، حسب قول روبرت باير، ضابط سابق فى وكالة المخابرات المركزية: «المملكة العربية السعودية لعبت دور القواد للإخوان»، ووافق السادات الذى كان يرغب فى التنصل من الروس والتخلص من الناصريين، والتحالف مع الأمريكيين، وانتشرت الحركة الإسلامية بصورة كبيرة فى عهد السادات وسرعان ما ردت هذه الحركات الجميل للأمريكان والسعوديين بالجهاد ضد الروس فى أفغانستان عام 1979.

وثائق سرية تكشف: زوج ابنة «البنا» كان على قوائم رواتب الـ«CIA» وتنقّل بجواز سفر أردنى حصل عليه من واشنطن

قصة سعيد رمضان، فى حد ذاتها، أحد أكثر فصول العلاقة بين الإسلاميين، خصوصا الإخوان، وأجهزة الاستخبارات الغربية غموضا وإثارة. رمضان بإيجاز شديد هو الذراع اليمنى لمؤسس جماعة الإخوان الشيخ حسن البنا، وزوج ابنته ووزير خارجية الجماعة الذى تولى تأسيس فروع الجماعة فى الخارج والتنظيم الدولى للإخوان.

وبدأ الاهتمام العالمى بـ«رمضان» عام 1953، حين دعاه البيت الأبيض مع 5 أشخاص من دعاة وعلماء المسلمين من دول مختلفة للقاء مع الرئيس الأمريكى آيزنهاور، وجاء اللقاء كجزء من مؤتمر إسلامى فى الولايات المتحدة، إلا أن وثيقة سرية أمريكية، وقعت فى يد روبرت دريفوس، كشفت عن أن إدارة المعلومات الدولية، التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية -وهو فرع له اتصال مباشر بوكالة المخابرات المركزية- هى الجهة التى نظمت المؤتمر وتكفلت بتكاليف نقل هؤلاء العلماء من مصر والبحرين ولبنان والهند وبلدان أخرى، التى بلغت 25 ألف دولار خلاف مصاريف إضافية تكفلت بها شركة «أرامكو» السعودية الأمريكية.

وطبقا للوثيقة نفسها، وتصنيفها «سرى.. معلومات أمنية»، فإن هدف المؤتمر، فى الظاهر، مجرد تجمع علمى بحت، إلا أن الهدف الحقيقى هو «تجميع عدد من الأشخاص، من ذوى النفوذ فى تشكيل الرأى العام فى البلاد الإسلامية فى قطاعات مختلفة مثل التعليم والعلم والقانون والفلسفة، ما يعزز بشكل غير مباشر النفوذ السياسى للولايات المتحدة فى المنطقة»، ومن بين الأهداف المتوقعة للمؤتمر خلق قوة دافعة لحركة النهضة الإسلامية.

ويوضح مؤلف كتاب «لعبة الشيطان»: «كانت الولايات المتحدة وقتها تتحسس طريقها لدول الشرق الأوسط، ويتباحث مفكروها إلى أى مدى يمكن للإسلام السياسى أن يكون قناة للنفوذ الأمريكى فى المنطقة. ولم تكن الولايات المتحدة قلقة من أفكار الإخوان ولا طموحاتهم وتنظيمهم السرى، فكل ما كان يعنيها هو الاتحاد السوفيتى، فأى جماعة أو شخص يعادى الشيوعية، هو حليف محتمل»، وأكد الفكرة هيرمان إيلتس، دبلوماسى أمريكى عمل فى المملكة العربية السعودية أواخر الأربعينات، بعد أن قابل الشيخ حسن البنا وقال: «وجدناه متعاطفا».

ويشرح الكتاب تفاصيل كثيرة عن دور سعيد رمضان وعلاقاته المتشابكة مع أجهزة مخابرات غربية مختلفة ودوره فى إنشاء عشرات التنظيمات الإسلامية التى باركتها أمريكا ومولتها السعودية لتحقيق أهدافها.

ويطرح «دريفوس» سؤالا مباشرا: هل جندت الـCIA سعيد رمضان عام 1953 فى أمريكا؟، حسب وثائق مفرج عنها من أرشيف الوثائق السويسرى، وانفردت بنشرها صحيفة «Geneva's Le Temps»، فإن السلطات السويسرية فى الستينات «كانت تعتبره، ضمن أشياء أخرى، عميلا للمخابرات البريطانية والأمريكية».

وفى يوليو 2005، قالت صحيفة «وول ستريت جورنال»، بعد تحقيق استقصائى موسع فى محفوظات أرشيفى سويسرا وألمانيا: «الدلائل التاريخية تشير إلى أن السيد رمضان عمل مع وكالة المخابرات المركزية»، وكشفت وثائق من أرشيفات مخابرات ألمانيا الغربية -عرضتها الصحيفة الأمريكية- عن أن رمضان استخدم جواز سفر دبلوماسيا أردنيا، وفرته له وكالة الاستخبارات المركزية وأن «نفقاته يجرى تمويلها من قبل الجانب الأمريكى»، وأضافت الصحيفة أن رمضان كان على علاقة وثيقة مع «لجنة التحرر من البلشفية» المعروفة اختصارا بـ«Amcomlib» التى كانت تدير إذاعة أوروبا الحرة و«راديو ليبرتى» وكلاهما تابع لـCIA فى الخمسينات والستينات.

ووفقا للصحيفة، فإن مسئولا فى الـCIA، يعمل مع هذه اللجنة، التقى رمضان فى مايو 1961، لوضع خطة لـ«حملة دعائية ضد الاتحاد السوفيتى».

أيا كانت حقيقة علاقة سعيد رمضان بأجهزة المخابرات الغربية، فهناك شىء واحد مؤكد، حسب مؤلف «لعبة الشيطان»، هو أن الغرب ولعقود طويلة فضل التحالف مع الإسلاميين لضرب الحركات القومية واليسارية، وحتى بعد 11 سبتمبر، كان التغيير الرئيسى لدى دول الغرب هو التحالف مع الإسلاميين الذين لا يرفعون السلاح، وأن واشنطن وجدت فى الإسلام السياسى شريكا مريحا خلال كل مرحلة من مراحل بناء الإمبراطورية الأمريكية فى الشرق الأوسط.

ويبرر روبرت مالى، مستشار سابق للرئيس الأمريكى للشئون العربية الإسرائيلية بين أعوام 1998 و2001، هذا التحالف فى دراسة له بعنوان «ليست ثورة» بأن «الإسلاميين جاهزون دائما بصفقة يرونها مُرضية للغرب: المساعدات الاقتصادية والدعم السياسى من الغرب، مقابل عدم تهديد ما يعتقدون أنها مصالح غربية أساسية، أى الاستقرار الإقليمى، والحفاظ على السلام مع إسرائيل، ومكافحة الإرهاب، وتدفق الطاقة، وعدم شن أى حروب تجارية، والمواجهة مع الدولة اليهودية يمكن أن تنتظر، ففى مخططات الإسلاميين لا وجود لدولة يهودية لكن مشكلة إسرائيل ستظل دائما آخر قرار يتخذه الإسلاميون، بل يمكن ألا يتخذه أحد أبدا»

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr