Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
رحيل رساليّ آخر - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

رحيل رساليّ آخر

أيّ رحيل وألمٌ هذا الذي يجيئني دفعة واحدة، داهمني فجأة كعويل ريح تفجرت من تحت قدميْ، لا مساحة لإستيعابه، أن أفرد له متسع من المساحات المعدة للحزن مسبقاً، وكأن هذا الجسد الذي لا يتسع إلى للهلعِ، قد تغطى بالحزن، تغطى بالتعبِ، تعب يحمل بين جنباته البؤس والحزن معاً، وعندما يأتيان سوياً وعلى وعيّ بهما، فهو ميلاد الحزن الأعظم، الذي يقرِّح القلب.

 

أبوبكر سليمان، رحيلاً مراً علقماً، يخترق الذاكرة، يجعلها كثوباً قديماً  بالياً مهترءاً، كلها ثقوباً متعددة تفتح عيونها الدامية على الدمع ومزيد من الدمِ.

هذا الذاكرة التي تحاول أن تخفف عن القلب ما يمكن أن يحتمل، قد إمتلئت حزناً وألماً دون أن ينقص ذلك من مافي القلب من حزن، فكلاهما ممتلئتان حد الإفاضة.

هناك بعض من صور متقطعة لمناظر كان مترابطة مكتملة، ترى من بين شقوقها أبوبكر الباسم الضاحك على مهل، تبرز إبتسامته من بين كلماته الرصينة المملوءة حكمة ويبان فيها طول التصارع مع الظلم الذي استهلك كل أيامه، ترى أسنانه التي أعتركت مع داء السكري ردحاً من الزمن، يطيح بها حيناً وتطيح به في آحايين أخر.

يا لفقد هذا الإنسان البسيط الذي عاش على هامش الحياة وفِي قلب الرسالة، كان إنساناً مؤمناً بما يفعل، ترى الصمود في عينيه وإرتعاش يديه يرسمان أمامك لوحة تحمل كل صنوف البشر وخاصةً أولئك الذين تراهم يحبون الحياة ثم تراهم زاهدين عنها في نظرةٍ تالية.

يحضر إلى مكتبه وهو يسابق شعاع الصباح، تلامس قدماه الأرض بكل ثبات، يلقي التحية على الجميع، كواجب وشيء ملزم، ومن كان بعيداً عن يداه، رفع  الرأس وخفضه ومعها رفع "الكسكتة" لأعلى  تصله كتحية صباحية حارة، من شخص يحب الصباح والحياة كيف لا وهو قد رهن كل حياته منتظراً الصباح الذي ستشرق فيه شمس شعبه العظيم.

تعرفت عليه في مكتب الإعلام، القسم العربي للتحالف الديمقراطي، يعمل هنا كجندي مجهول لا عنوان له، ولا معلومة الجهة التي تسببت في إنتسابه إلى هذا المكان، وحدهم أهل الاختصاص يدركون ذلك، ينغمس في العمل الذي أمامه وكأنه آخر عمل له، ثم يعيد الكرة في يوم جديد بذات الروح.

 

كان ومازال يحدث في التغريبة السياسة التي هو أحد ضحاياها وغيره الكثيرين، يحدث أن ينقل إلى أحدهم خبر رحيل أحد أقاربه، تجد أبوبكر، في مقدمة المعزيين حتى كنا نحتار بعض المرات فيما إذا كان خبر الرحيل هذا يعني أبوبكر أم إسم الشخص الذي سمعنا بوفاة قريب له وجئنا نشاطره الأحزان، كان مليئاً بالحزن، مليئ للحد الذي يحزن بكل صدق للذين حوله عندما يصيبهم ما يحزنهم ، كان يحس أن كل حزن في هذا الكون هو حزنه وحده، رغم أن الأمل كان رفيقه الدائم.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr