Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
تســاؤلات لرســـم ملامح الطـريق - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

تســاؤلات لرســـم ملامح الطـريق

بقلم ـ أب ســــــــــاني

20140227 1من الغرابة بمكان ونحن في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وبعد نصف قرن من قيام الثورة الارترية ونحن نناقش ( حقوق اهل المنخفضات) ان هذا مخزي ومعيب في نفس الوقت! .

في الجانب المعتم، فشلنا في التعامل مع تحديات النظام الطائفي المتعاظمة، بسبب غياب الإرادة السياسية، والتشرذم، كما غياب الحد الأدنى من التكاتف والتكافل الإنساني. كل ذلك سمح باستباحة الدماء والارض من خلال الاستيطان، خصوصا في سمهر والجاش وبركة. كما فشلنا أيضا في التعامل مع أزمة ثقافية تأخذ أشكالا متعددة من مظاهر التحجر الفكري والانغلاق، والتمسك بالقشوركالادعاء بالديمقراطية  حسب الموضة السياسية السائدة  (كانت التقدمية الاممية في السبعينات) ورفض رؤية الاوضاع بأشكالها كافة,مما يتوجب إلى فك شيفرة طلاسم العلاقة بيننا وبين التجراي من جهة وبين الانتهازية السياسة التي يمثلها بعضنا. 

ان اهلنا محرومون بجدارة من المواطنة ومن كافة الحقوق الانسانية بل انهم يقعون تحت وطئة عبودية واسترقاق مقنع  ويلاحقون بجرم وجودهم . فشعب المنخفضات في الداخل يتم حرمانه من كافة حقوقه وحشره في زاوية مظلمة ومنسية  ومقصية في وطنه. ويتم أيضا إقصائه من إنسانيته وزجه في السجون عنوة وتجريمه على إثم لم يقترفه ولم يعلم ما هو حتى وان كان برياء. اما من لجئ الى السودان فيعيش حياة مزرية لاتتسم لا بالكرامة  ولا بالانسانية. فالمتأمل لمعسكرات اللجئين  سيجدها بعيدة عن حواضر المدن أو القرى وفي أطراف التجمعات السكانية كنوع من اقصاء او ابعاد مع حرمان تلك المعسكرات و البشر القاطنبن فيها من كافة الخدمات العامة ولو كانت هناك قطعة في أخر الأرض لوضعوهم فيها جبراً العنف والتمييز السياسي هو اقسى من العنف القانوني والحقوقي او انه مؤدي الية بالضرورة .

ويمكن هنا ان نوجز اهم الانتهاكات الممارسة ضد اهل المنخفضات والتي منها:-

الحرمان من الحقوق والمواطنة المتساوية .

الحرمان من الخدمات العامة والمختلفة.

إتساع مساحة الفقر والبطالة في المديريات الخمسة.

حرمانهم من حقوق العمل (من عقود / البيع والشراء/ حق التملك)

حرمانهم من حق التعليم باللغة العربية او بلعة الاختيار وعزلهم في مدارس منفصلة.

حرمانهم من المشاركة في الوظائف العامة

حرمانهم من حقوقهم السياسية وتمثيلهم على مستوى المجالس المحلية / او البلدية.

استيلاء على مساحات الأرض التي يعيشون عليها بعد طردهم منها.

اطلاق اسماء حبشية على القرى والمدن الصغيرة الاتي تم نزعها من اصحانبا.

التضييق عليهم ومطارضتهم حتى داخل معسكرات اللجئيى في السودان  بالتواطئ مع الحكومة السودانية  وعصابات الرشايدة الخائنة.

كما ترون اهلنا يقعون تحت وطئه عنف وتمييز متتالي ومتوارث من قبل هذه الطائفة التي تضعهم في أدنى السلم الوطني وتمارس عليهم أبشع صور الاضطهاد الإنساني .

و يعود ذلك إلى

-1التجرد من السلاح , اي اصبحوا مكشوفين لا حامي لهم .

-2ضعف القواعد الثقافية المتوارثة عن الاباء والاجداد في الانبراء للدفاع  والذود عن الحمى.

-3ضعف القوة وبالتالي الهيبة والمكانة.

-4التشتت والتشرزم , ومحاولة ايجاد حلول مؤقتة ,انانية البعض, وامتصاص غضب الشعب ( من قبل التنظيمان والاحزاب)

5عقم في التفكير الاستراتيجي , والمجاملة في الحق , وعدم وضوح الهدف.

-5سيطرة قوة الشرعلى مقاليد الامور والفتك بمن يقف في وجهها.

وماذا بعد؟

اننا نؤمن بأن حقوق الانسان تقررت بالتساوي لكل انسان في كل مكان وهي حقوق غير قابلة للتحويل او التنازل ولايمكن حرمان أي احد من هذه الحقوق لان ذلك يعني بالضرورة الحرمان من الصفة الانسانية وهي ايضا- حقوق الانسان – غير قابلة للتجزئة ولاتعتمد على ترتيب هرمي لتلك الحقوق فكلها وبشكل متساوي مهمة لتحقيق السلامة والامان والحرية لكل فرد في المجتمع ولايمكن النظر اليها على انها اجزاء مستقلة بل يعتمد بعضها على البعض الاخر وهي انسانية وهي في مجمل كل ذلك يمكن تعريفها بـ (انها تلك المعايير الاساسية التي بدونها لايستطيع الانسان العيش بكرامة) ومن هنا فإننا نجد ان مساحة العنف والتمييز والانتهاك الممارس ضد اهلنا لن تتضاءل في ظل وجود تقاعس وضعف وتراخي واضح, ان لم نقل رضا وتواطئ منا كمجتمع بمختلف شرائحة وفئاتة (كناما, بلين, تجرى, نارا, دناكل) اذن ماهو دورنا جميعا تنظيمات وافراد ..؟..

لن ارسم الاجابة على هذا السؤال واوضح ادوارنا كمواطنين لرفع المعاناة عن كاهل اهلنا بل ساضع بين ايديكم وعلى طاولة الحوار تساؤلات عدة هي من يمكن ان ترسم ملامح الطريق لمعالجات قادمة,  وحقيقية أن نكون متمسكون بها وبمصداقية وشفافية ودون ان ندفن رؤسنا في الرمال.

هل يمكن ان يكون دورنا تعزيز الوعي الزائف والمتوارث عن ان خارطة ارتريا غير قابلة لاعادة النظر فيها ؟

هل يمكننا ان نحطم قدسية ان الحبش جزاء من مكونات الشعب الارتري؟ ونرفض توريثها لأبنائنا ؟

هل يمكن ان نعي دور المقاومة في الدفاع عن النفس اتساقا مع تعاليم ومبادئ حقوق الانسان ؟

هل هناك خلل واضح في نظرتنا للمواطنة المتساوية على اساس الحقوق والواجبان؟

هل يمكننا الافتخار والاعتزاز بثقافتنا القومية التي ننتمي اليها من دون تعصب؟

هل يمكننا عدم الانجرار الثقافي وراء اختراع  الشعبية  لاسم قومية  التجرنية بدلا من اسم قومية التجراي او الحبش المتعارف عليه تاريخيا؟

هل نستطيع تفنيد عبارة (انتاي كيجبرا) حينما نطالب بحقوقنا المشروعة كارتريين؟

هل يمكننا تجاهل الاستيطان والهيمنة الثقافية طويلا فتتسع مساحتها حتى يستعصي علينا حلها مستقبلا.

هل نستطيع كسر شوكة الاشرار اذا ما عزمنا على ذلك؟

واخيرا هل واقع وحياة اهلنا في ارتريا ومعسكرات اللجوء يشى الى انهم يقعون تحت (الاضطهاد والهيمنة والذل والهوان) اصلا ونحن نرفض الاعتراف به ؟

وفي الختام اقول للاشرار كما قال خالد بن الوليد

"سوف ترون رجالا يحبون الموت كما تحبون انتم الحياه"

هامش  ـــ  اطلاق قومية التجرنية على الناطقين بلغة التجرنية مسطلح غيرعلمي ولاحتى تاريخي انما هو من اختراع الشعبية  وذلك لشىئ في نفس يعقوب .القومية اسمها التجراي ولغتها التجرنية , اما الحبش فهي تطلق على كل من التجراي  والامحرا .

بقلم .أب ســـــــــاني

sheferna.wordpress.com

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr