Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
تأملات 2-2 - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

تأملات 2-2

صالح أشواك

Reflectionsعندما تتوارى كل القيم والأخلاق خلف المنطق أو الفلسفة البرغماتية البحتة فأن أمر احتواء التسرب القيمي و الأخلاقي من تحت أيدينا و ناظرينا يغدو أمراً لا مناص من حدوثه ، إذاً ما هو الحل الذي بالإمكان أن يجعل الأمر ينطوي علي التوازن و الاعتدال بين البرغماتية والانجذاب إلي قيم السماء و مورث التأريخ منذ بدء الخليقة .

سؤال كبير يحتاج إلي إجابة في ظل الدينامكية التي تسيطر علي إيقاع الحياة والتحول المؤلم من حياة البداوة إلي المدنية و تغولها علي بعض من القيم المكتسبة تعلماً و إقتداءاً ليأتي هذا التحول المنتج للتغول مكذباً لنظرية أن السلوك كما لجبال لا تتحرك إلا أن تميد الأرض من تحته وهذا الذي يحدث ثمة زلازل وبراكين وطوفان من حولنا وتحتنا ولقوة كل هذا لا يبقي لنا برهة نستدعي فيها العقول التي تستكين من فرط الهول والذهول لتجد ذاتك أما خيارات يستعصى عليك تجاوزها حينها لتفكر في طوق نجاة يدعك بشكل مباشر أمام الإيمان بنظرية الغاية تبرر الوسيلة وهنا بداية التسرب الأخلاقي القيمي ليأتي متوافقاً من حيث الدينامكية مع هذه المؤثرات.

ان الأمر مرهق جداً معه يتعذر توفر شروط المقاومة للنفس البشرية التي دائماً ما تفكر بمنطق الأنا. .

أكثر ما يقلق في الأمر أن الإنسان تحت وطأة إنهيار المنظومة القيمة وبوتيرة متسارعة يجعل الجهد الفردي في الإبقاء علي جذوة الروح المقاومة أمر غير ذي يسر لجهة إرتفاع الموج أكثر مما هو متاح من مقاومة .

ليس قدحاً في القيم المدنية قدر مواءمتها للمجتمع المدني فأنها تظل قيم شريحة تمثل الشق الأخر من مصفوفة الحياة القائمة علي ثنائية التناقض الجذري(حكمة ربانية) ولكنها عندما تتغول علي قيم السماء المكتسبة عبر تراكمات بناء أصيل يظل هذا المهدد مقلق ومرعب ، كان العرب قديماً يرسلون أبنائهم للبادية لتعلم قيم يتعذر توفرها في الأمصار،كانت الهجرة عكسية في اكتساب القيم الروحية والفكرية ولكنها قطعاً لم تكن لتناقض الرؤية النبوية في التوجيه علي التمدن لجهة المادي أكثر منه للقيمي والأخلاقي.

لا توجد تيارات تقاوم الأخلاق أبداً ولكن ثمة تيارات تحاول أن تغير في الأخلاق و بالتالي المقاومة تفرض علي الأخلاق بإعتباره المستهدف من هذه التيارات اللأخلاقية .

القيم والأخلاق في النتيجة النهائية تجعل الإنسان ينطلق لفضاءآت أرحب ليحلق في فضاء الإنسانية بدلاً من التخندق حول الذات أو الأنوية فأن الأخلاق تجعل الإنسان يتحول إلي شريك في بناء الحضارة عبر الإسهام الفكري الذي يتحقق من خلال التجرد من التقوقع حول الذات بحثاً عن حلول تسهم في خلق رفاهية جماعية و هذا الذي تفتقده ثقافة اليوم التي أسس لها برغماتي العصر الحاضر (أنت لست معي فأنت عدوي) ليتم بذلك إغلاق التعاطي الإنساني في كل ما من شأنه حل الأزمة العالمية وانعدام الأخلاق أضحى واضحاً في الإنهيار الاقتصادي للغرب الذي تم تقنينه علي أساس المساحة الجغرافية لشمال الكورة الأرضية فقط متناسين قاطني الجنوب ويا لبؤسهم و سقوطهم الأخلاقي فقد كان هذا وبالاً عليهم .

نحن بحاجة ماسة لما يوقظ فينا القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة لأن ما يدور حولنا يصيبنا بإحباط شديد من الأنوية والتجاوز علي حقوق الأخريين والظلم والفساد علاوة علي إنعدام القدوة في أي مضمار في الحياة السياسة الاقتصاد الاجتماع الثقافة ولأن الإنسان السوي ميال إلي المثالية في كل شيء يصطدم بهذا الواقع الذي يعيش فيه.

أن التدين قد بدأ يظهر بقوة ولكن في العبادات فقط, ولكن أين المعاملة الإسلامية المستنبطة من قيم الدين و توجيهاته وهنا فقدت البوصلة.

من المسائل المهمة التي كانت تدرس ومازالت ولكنها في هذا العصر فقدت ما يماثلها تطبيقاً علي أرض الواقع كنا نتعلم أن الدين معاملة وقيم فاضلة ولكن اليوم الأمر أضحى بدون أي تطبيق في الحياة العامة بل نكاد نشعر أحيانا بأنهم يسخرون من هذه القيم في داخل أنفسهم وأنها لم تعد تلاءم هذا العصر و بالتالي حتى من يلقون الدروس علي هذه الأجيال يتعاطون مع الأمر علي أنه درس فقط ربما يجد حظه في قلة من الناس لذا أصبح جل الناس حتى فيما يتعلق بمسائل الإيمان و علي رأس ذلك الرزق يتسابقون في الكسب غير المشروع متناسين بأن الرزق علي الله وحده دون سواه لذا دخلت المعاملات الربوية المحرمة شرعاً مما جعل كل المنظومة الاقتصادية تتهاوي من تحت أكبر خبراء الاقتصاد .

إذاً في ظل إنعدام قيم السماء سنفقد كل شيء.......الأمر معقد جداً .

كنتيجة حتمية للثورة ضد ( التقديس) الذي كان سائد في الغرب والذي أرتبط بالقيم المثالية فأن الغرب نتيجة لكفرهم بواقع سوداوي ومظلم مرت به الشعوب الغربية نتيجة سطوة الكنيسة فأن كل الأفكار التي جاءت علي أنقاض هذا الواقع الذي تم قهره من خلال الثورة الصناعية ساد في الغرب إنقلاب حاد علي كل القيم الإنسانية النبيلة المستمدة من قيم التدين لتاتي كل النظريات مرتكزة الفكر المادي و بالتالي فأن كل الحياة تم التأسيس لها من منظور مادي بحت و حتى النظرية المناهضة للإمبريالية والمتمثلة في الفكر الاشتراكي فأن الرعيل الأول كان من ذات المدرسة و إن جنح عنها فيما بعد .

أستند الغرب في التأسيس لما هو جديد من أفكار علي فلسفة يونانية قديمة تري التفريق بين العدالة والقانون لجهة أن العدالة مرتبطة بالأخلاق بينما القانون مرتبط بالمنفعة والمصلحة بشكل صريح وليس كما نفهمه نحن المسلمين في الشريعة الإسلامية .

لهذا جاءت كل القوانين لتترجم لهذا الأمر و هذا جرد القوانين من قيمتها الأخلاقية مما جعل العلاقة قائمة علي أساس الإملاء بين القوي والضعيف و هذا أصبح جلياً في علاقة شمال الكورة الأرضية بجنوبها مما جعل العلاقة غير متوازنة عبر ربط استيراد المواد الخام من دول الجنوب وفق عقود مخلة و فيها هضم لكل الحقوق لأن القوانين في الغرب لا تخضع لمعايير الأخلاق.

وهذا كان السبب الرئيس في سكوت الغرب عن كل الممارسات القمعية في العالم الثالث علي الرغم من تشدق الغرب بقيم الديمقراطية والشفافية لان كل الأنظمة في دول الجنوب الفقير كانت المنفذة لهذه العقود المجحفة و التي لا تستند لقيم العدالة .

التناقض أصبح واضحاً بين ما يطرح من أفكار تعبر عن إحترام حقوق الإنسان في الغرب و بالتحديد في الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر رأس الرمح في العالم الإمبريالي الرأسمالي و ما فرض من واقع جديد كنتيجة لتداعيات سقوط برجي التجارة العالمية والذي عد تحولاً مفصلياً في التنازل عن الشعارات الرنانة و بداية السقوط لقيم الغرب كما سقط البرجين في 11من سبتمبر تحت دواعي الأمن القومي الإمريكي والمصالح الغربية ليعلن بوش الإبن الحرب الصليبة علي العالم الإسلامي الذي إتهم بالإرهاب و تم إقرار تشريعات قانونية جديدة لا تمت للعدالة بشيء لتعزز لنظرية أن القوانين هي الحامية للمصالح ولا تتسم بالعدالة ولا تترجم لها بقدر ما إنها فصلت تفصيلاً لحماية المصالح مهما كان الثمن و أطلق عليها (قوانين محاربة الإرهاب ) لتضع الغرب المنحط أخلاقياً عند مفترق الطرق أمام إدعائه بحماية حقوق الإنسان .

ونتيجة لهذه الفلسفة القائمة علي مبدأ حماية المصالح و شرعنة ذلك بالقوانين المقيدة للحريات فأن الغرب يواجه أزمة قانونية وتشريعية تخلق التوازن بين فلسفتين فلسفة قائمة علي أساس حماية المصالح والأخرى علي أساس حقوق الإنسان وغونتنامو تعبير دقيق عن ما وصل إليه الغرب من سقوط مروع في القيم الأخلاقية .

إنها تداعيات فصل القانون عن الأخلاق و إفتقاد التشريعات لموجبات العدالة والقوانين حينما تفقد لمنطق العدل ويتم سنها علي أساس بناء سياج يحمي المصالح تصبح المشكلة أكثر تعقيداً و الإشكالية الحقيقة هي عدم التوازن في كل شيء هذه كارثة إنسانية عميقة غرب بلا قيم دينية وقيم أخلاقية ومسلمون يتشدقون بقيم الإسلام بلا قيم أخلاقية .

 

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr