Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
قراءات نقدية هادئ- أزمتنا أم هي ازمة مثقفينا - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

قراءات نقدية هادئ-   أزمتنا أم هي ازمة مثقفينا

عادل عبدالمنعم – لندن

Critical Readingsلا أدري كيف ابدأ موضوعي من شدة الحيرة فيه لأنه ببساطة من يستعرض أزمتنا ككيان ومنذ سمي بهذا الأسم نهاية القرن التاسع عشروحددت جغرافيته من قبل المستعمر الأيطالي جزافا كباقي المستعمرات الأوروبية ودورنا في التعاطي مع قضايانا الأستراتيجية ناهيك عن التكتيكية يشعر الأنسان بالذهول وأحيانا بالقنوط والشعور بأننا مجموعة من القبائل التي تغلب عليها البداوة ولم ترتقي لمستوى الأمة بمقوماتها بل تم جرفنا ودمجنا في كيان مغاير ثقافة ودينا وتأريخا لتزيد من تناقضاتنا وخلافاتنا، ولكن بما انه لا طائل من البكاء علي اللبن المسكوب علينا التعاطي مع واقعنا والأرتقاء به والبحث عن السبل الكفيلة لننآى بشعبنا عن المخاطر ونؤمن الحد الأدنى من الأستقرار والأمن والسلام والعيش كباقي الشعوب ،وقد كان هذا ديدن الساسة والقادة والمفكرين وقادة الرأى ومسؤوليتهم تجاه شعوبهم علي مدى التأريخ وهذا ماكان أيضا دور النخبة من الآباء في فترة تقرير المصير ابان البت علي مستقبل هذا الكيان الذى ننتمي له فقد أبلوا رحمهم الله بلاءا حسنا ضمن مفهموم المرحلة التي خاضوا فيها غمار النضال السياسي والتحديات التى واجهتهم ثم جاء دور الرعيل الأول ممن تصدوا لحمل السلاح وقد أبلوا أيضا بلاء حسنا ضمن الفترة التي تصدوا فيها لهذا الخيار والظروف التي أعلن فيها ثم انتهي بنا الأمر الي مانحن فيه الآن حيث استبدلنا- وبعد كل هذه التضحيات الثمينة- استعمار الأمهرا باحتلال التجرينا وقيام دولة التجرينا ومن يشكك أويجادل في هذا التوصيف وهذه التسمية بعد كل هذا اما جاهل او متجاهل وبالذات ممن عملوا ضمن الشعبية وبالتحديد بعد قيام الدولة حيث اتضحت الصورة بدون مواربة ووصل القوم الي الشجاعة لأن يجاهروا بمشروعهم علنا بعد فترة من الأيحاء، هذا الوضع المزري الذي أصبحنا فيه يجعلنا نعود الي المربع الأول بل ونعيد التفكيرمن جديد في كل الخيارات،ولكن تظل في رأيى أزمتنا الأولى هي أزمة مثقفينا وقادة الرأي فينا المفترضين، وأتحفظ في تسميتهم سياسيينا ممن يتصدرون الواجهات السياسية والأعلامية والثقافية علي حد سواء حيث فقدت هذه النخبة وللأسف الشديد وجهتها الصحيحة واستمرأت الجلوس علي موائد السفسطة والجدال ليس لصالح القضية والبحث عن مخرج ولكن لتسجيل نقاط في حوارات وسجالات عقيمة وللبروز والظهورعلي حساب القضية التي يدعون زورا التصدى لها بل جعلوا منها مادة للأستهلاك وعلي حساب معانات ومأساة شعبهم ولأن الحكمة دالتنا حيثما كانت نلتفت ونلفت النظرالي بعض من تجاربنا القريبة والمهمة حيث أفنى أصحاب المشروع الأقصائي الذى نعاني منه الآن الأمرين أفنوا أنفسهم وغالبيتهم ممن تلقى تعليمه في ارقي الجامعات الغربية عبرالمنح التي أمنها لهم الأمبراطورمكافأة لمواقف آبائهم الداعية لوحدة أثيوبيا، بل وذابوا تماما من أجل انجاح هذا المشروع وسلموا القياد لأمبراطورهم الحالي وربما كان قائدهم دون تأهيليهم الأكاديمي ولكنهم يدركون ان لكل دوره وليس بالضرورة ان المؤهل علميا يكون قائدا فللقيادة مؤهلات اخرى وهذا مانفتقده في نخبنا للأسف الشديد فكل من خط سطرا في صحيفة أوأبدى رأيا -وقد يكون فطيرا- في منتدى شعر انه جاء بما لم تأتي به الأوائل وبالتالي يأنف ان يستمع ويتبادل الرأى والحوار بل يعيش منزويا في برجه العاجي يتأمل نفسه والكل يرغب ان يقود مع ان الجنود يمكن ان يقودوا اذا كانوا في مستوى الوعي والمسؤلية واذا تواضع الجميع في نهج ضابط يقود المسيرة وليس وحده القائد الملهم الذى ولي عهده،

في الأخير لابد لنا من التواضع علي فكر مرن ومحكم نابع من قيمنا نسترشرد به ويحكم مسيرتنا ونضالنا ونحل به تناقضات المسير المرحلية التي لابد منها وسيف ننتصربه علي أنفسنا قبل أن ننتصربه علي أعدائنا،وكلي أمل من الشباب التحاور وفق هذا المفهوم وترقيته واثرائه لعل الله يلم الشعث ويجمع الفرقي وينير الدرب ويغير به أنفسنا لنكون أكفاء ليغيرالله ما حل بنا من كوارث ومايواجه شعبنا وأجيالنا وهويتنا من ضياع وشتات . 

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr