Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
تنظيم عفر البحر الاحمر … الاسم العابر للخريطة …. لماذا؟ - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

تنظيم عفر البحر الاحمر … الاسم العابر للخريطة …. لماذا؟

shifa omerلى مع هذا الموضوع قصة طريفة وبما ان السؤال يتكرر دائما من بعض الاخوة بإلحاح بالغ، قررت ذات مرة ان اشارك بإجابة. فعلى الرغم من أني لست عضوا في التنظم إلا أنني رايت من الضرورة بمكان  في احد الامسيات التي نظمتها غرفة منبر الحوار الوطني العربي الإرتري بالبالتوك على خلفية ندوة فرنكفورت والتي عقدت في 14- 13 من شهر نوفمبر 2015 وكانت الامسية  بتاريخ 11 ديسمبر 2015 م ، حاولت ان اجيب على سوال احد الاخوة حول الموضوع  ففي صدد اجابتي على السؤال قررت ان اعرج قليلا على علاقة الاسم بالمسمى من منظور فلسفي  وبدآت اكتب في الدردشة  واخاطب صاحب السؤال واتفاعل معه  بخصوص سؤاله الذي حيره حسب زعمه،  وقلت انه ليس بالضرورة ان تكون علاقة الاسم بالمسمى او الدال بالمدلول حتمية و أوردت مثالا مشهورا وهو الدالين الاسد والحمار وانه كان بالامكان إعطاء اسم الاسد للحمار ، لسوء حظي كان من بين الضيوف المدعوين للامسية شخص اسمه اسد وهو الأستاذ / حسن أسد .

ممثل جبهة التحرير الإرترية في الندوة. وتم اقصائي من الغرفة ووجدت نفسي بلمحة بصر خارج السرب اقهقه وحيدا على سوء حظي وادركت انه حكم علي بالنفي اربع وعشرين ساعة ولا مجال لتبربر الموقف حيث تم اساءة تفسير كلماتي ، بما اني انا الآخر احد اداريي احدى الغرف الحوارية في البالتوك ادرك حجم الضغط الهائل على الادمنية  الذين يديرون الغرف الافتراضية خاصة عندما يكون  الموضوع ذو صلة بالسياسة ، وهي اكثر المواضيع حساسية - لاحظ تقاطع الحروف بين الكلمتين الحساسية ،السياسية ــ  للذلك لم أعر للامر اهتماما لا يستحقه فنسيته الى أن تذكرته امس اقصد الحوار الذي كان يدور بيني وبين صاحب السؤال في الامسية ،تذكرته اثناء حديثي مع احد اصدقائي وخطرت لي فكرة كتابة هذا المقال لاطرح او اشرح ماكنت بصدد شرحه في الامسية قبل تنفيذ حكم النفى عليا احمد الله على انه كان نفيا ليس اعداما .

كان للتنظيمات العفرية النصيب الاكبر من التشويه والتخوين عبر المسيرات النضالية التي قادوها ضد الظلم في البلدان الثلاث التي يسكنها العفر حيث طفقت تلاحقهم فزاعة اسموها دولة العفر الكبرى والمثلث العفري الكبير اي انها تنظيمات تناضل من اجل اقامة دولة عفرية مستقلة مع انه لم يقم جزما وعلى الاطلاق تنظيم عفري ادرج في اجندته هذه المادة مع مشروعيتها وحق من حقوقهم اذا طالبوا بها بل هي فزاعة للترهيب وجهت ضد المطالبين بالعدالة. للاسف الشديد ظهرت هذه الفزاعة اول ما ظهرت عند التنظيمات الارترية في أوائل سبعينيات القرن الماضي وبعدها انطلقت في كل الاتجاهات كونها اصبحت مادة دسمة للتآمر على الحقوق المشروعة للثورات وحظيت بقبول سلس لدى الدول المعنية. يجدر بي للامانة القول بأن النزعة القومية القوية لدى الفرد العفري التي يلمسها المحتك بهم كانت العنصر الاهم الذي غذى ودعم هذه الفكرة لدى الآخر ،  كما ان المصطلح الجيولوجي المثلث العفري او منخفض الدناكل حظي باهتمام كبير وتمت صبغته بصبغة سياسية كون ان انه طبخ في أروقة الساسة العفر علي حد زعمهم  على انه مصطلح جيولوجي بحت يتجاوز في احسن حالته الخريطة الديمجرافية العفرية و أن اول من استعمل مصطلح المثلث العفري هو العالم الجيولوجي والمصور السينمائي الشهير هاورن تازييف وهو عالم فرنسي الجنسية تتاري الاصل . أذكر هذ باعتبار انها منطلق لسوء التفسير وسوء الفهم الذي تتعرض لها الاعمال السياسية والتنظيمات العفرية الى درجة التخوين لمجرد اختيارهم لاسم او توجه تراهما مناسبان لمسلكها السياسي وهذا يدعوا في الحقيقة للاستغراب الشديد.

من المنظور الفلسفي  هناك جدلية مشهورة في العلاقة ما بين الدال والمدلول وكانت مثار نقاش عبر العصور مابين الفلاسفة والاصوليين وعلماء المنطق  واللغة  وهناك اكثر من مذهب في ذلك ولا يتسع المجال للخوض فيها باسهاب .باختصار هناك من قال ان العلاقة حتمية ضرورية  من اهم مناصريها الفيلسوف الالماني هيغل صاحب مقولة اننا نفكر داخل الكلمات في كتابه فلسفة الروح وقبله  العملاق افلاطون صاحب الجمهورية والمدينة الفاضلة واخرون اعتبرو العلاقة اعتباطية تعسفية اي تواضعية واهمهم  دوسوسير الذي ذهب الى ان اللغة والمفاهيم انتاج اجتماعي وظاهرة نفسية وهو ينفي العلاقة الحتمية مابين الدال والمدلول اما المذهب الثالث وهو الاقرب الى الصحة ربما، هو ان العلاقة بين الدال والمدلول  اعتباطية من الناحية النظرية اي لا يوجد ربط ضروري مابين الاسماء والمسميات نظريا بمعنى انه كان بالامكان اعطاء الاسد اسم الحمار  وللحمار اسم الاسد قبل ان  يعلق في الذهن مدلولها ولا توجد ضرورة لفظية تجبرنا على غيرها ، وضرورية من الناحية العملية على أن المدلولات التي تعلق في الذهن حتمية مثلا عندما نذكر اسم الاسد يتبادر الى الذهن ذلك الحيوان صاحب السطوة والقوة اما اسماء التنظيمات فهي تخضع لاختيار الافراد وللمتلقى ان يأخذ ما يعطيه هذا التنظيم من معنى انطلاقا من اهدافه وشعاراته وهذا لا يعني ان نحجر على تفكير البشر وحرية تعبيرهم لذلك احاول في هذه السطور دراسة الخيارات للاسم وما اذا كان عقبة كان من الافضل تجنبها ام انه  مجرد خيار ككل الخيارات المشروعة المتاحة.

يعترض الكثيرون على اسم عفر البحر الاحمر لعفر ارتريا كونه عابر للخريطة لذلك يثرون حوله الشكوك، فعليه افترض جدلا انه كذلك فما هي الخيارات المتاحة اذا بديلا له، قد يقول لي القائل لماذا لا نتفق على اسم عفر دنكاليا مثلا كون ان دنكاليا هي الإسم الإقدم لاقليم العفر في ارتريا. اذا ما معنى دنكاليا ومن أين اشتق الاسم؟ دنكلي  هو اسم قبيلة عفرية اشتهرت بالملاحة والتجارة عبر البحر الاحمر منذ فجر التاريخ وكان لها احتكاك بسكان الضفة الشرقية من بحر القلزم (البحر الاحمر) لذلك دأب العرب وسكان الجزيرة بتسمية العفر بالدناكل او الدناكلة من هنا جاء الاسم لكنه مازال يطلق على العفر ككل ، فكما اسلفت الذكر ان المنخفض الجيولوجي يسمى منخفض الدناكل اسماه هارون تازييف كما ان الطليان الذين يعود لهم الفضل في تسمية ارتريا كانو يطلقون اسم دنكاليا على كل الاراضي العفرية ليس فقط ضمن خريطة المستعمرة الجديدة بل كل الاراضي التي يسكنها العفر ومن هنا يمكن ان نستشف بان مصطلح عفر دنكاليا اوسع واعم من مصطلح عفر البحر الاحمر . إذا بإختيارنا لاسم دنكاليا نكون كالمستجير من الرمضاء بالنار.

ربما يدور في خلدك سؤال بسيط مفاده لماذا تلف ياصاحبي وتدور اين انت من اسم عفر ارتريا المختصر الانيق؟ قد يكون خيارا ثالثا لكنه ليس بالانسب والافضل ……. لماذا؟ ببساطة لا تعني إلا ترجمة لاتينية (ErythraeumMare) او اغريقية(SinusErythraeum) لنفس المعنى.  ارتريا تعني ببساطة الاحمر وهي اختصار للجملتين اللاتينية او اليونانية وتعني البحر الاحمر ويرجح قاموس اكسفورد ان اصلها لاتيني، وما اريد التنويه اليه هو ان عفر ارتريا تعني عفر البحر الاحمر لكن بلغتين مختلفتين فقط.

من جانب اخر من يرى ان اسم عفرالبحر الاحمر يتعدى الخريطة ويتضمن عفر جيبوتي ايضا وهو نسبيا صحيح، لكن عليه ان يعترف ايضا ان اسم ارتريا كدولة يتعدى القارة بآكملها باعتبار ان الضفة الشرقية للبحر الاحمر تقع في قارة اخرى والبحر الاحمر يفصل بين قارتين اسيا وافريقيا مع ذلك لم يعترض احد على الاسم، لا احد ادعى من الدول التي تقع على ضفتي البحر الاحمر ان هذا اسم عام لا يمكن لدولة معينة ان تستأثر به لانه ببساطة علم ليس إلا،لا يعني اكثر من ذلك هذا والله اعلم.

بقلم / شفا عمر

للتواصل / This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr