Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
كسر حاجز الخوف - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

كسر حاجز الخوف

Breaking the barrier of fearهل نظام "إسياس" أكثر في القوة والشراسة والعنف من أنظمة الربيع العربي والتي تداعت بتلك الطريقة البائسة بعدما طرحت أثقالها من المشاكل، الفساد في السلطة والفساد في الإدارة والتخلف والفقر والديون، ثم تدحرجت برؤوسها كحبات المسبحة على ذلك النحو السريع،  بمجرد أن توحدت السواعد وهبت الشعوب هبة الرجل الواحد لانتزاع الحقوق في المعايش والحريات، مقابل بذل القليل من التضحيات والتي اقتصرت على هز العروش بالمظاهرات والعصيان!.

وفي نهاية ذلك العرس الثوري الشعبي، كان من حق الشعوب أن تتنفس الصعداء وتتساءل بالدهشة والحيرة والتندر، بعدما أدركت متأخرة، إن ما كانت ترتعب منه ما هي إلا تلك الأنظمة والتي في شكلها من النمور المبقعة أو المخططة، ولكنها في الواقع هي من الورق، وهي نفس الأنظمة التي ظلت تبث الضرضرات المخيفة والتي جعلت من الشعوب أن تعيش في العذاب المقيم والدائم، لعقود من السنين وهي مكبلة بأغلال الحذر والتهيب والخوف،  كما ظلت المردة من الجن بالطاعة والإذعان في خدمة النبي سليمان، وهي لا تدري خروج السر الإلهي، إلى أن نخرت الأرضة في العرش فبان المستور، فتحررت من العذابات، ولولا تلك الحشرة الأكولة لظلت تلك المخلوقات في غشاوتها وعماها وإذعانها المستمر للجسد الميت.

هل نظام "إسياس" أكثر في القوة والمتانة والرسوخ في السلطة من تلك الأنظمة، نظام بن علي التونسي والذي هرول من أولى الهزات، ونظام قذافي الليبي المقبور الذي ظل لمدة يهرف، من أنتم؟، من أنتم؟، أنتم جرذان، زنقة زنقة، شارع شارع فرد فرد، فزنق في مجرور المجاري، ونظام مبارك المصري، فلت برأسه بعدما أسقي الجزء الأكبر من كأس الذل،   ونظام علي صالح اليماني المحروق أنقذه الخليج، اتق شر من أحسنت إليه، جزاء السنمار، ونظام بشار السوري فأيامه في السقوط آت لا محال.

إنه من الإجحاف أن نقارن نظام "إسياس"، والذي هو بحكم الميت المتفسخ، والذي لم يبق من قوته الفعلية إلا تلك الروائح التي تبعث على التقزز والغثيان، بتلك الأنظمة التي كانت بملء السمع والبصر، والتي كانت من بدايات الحكم إلى السقوط صاحبة الإنجازات المسجلة باسمها، بكونها اضطلعت بمسئوليات الدولة الحديثة، من توفير المياه والغذاء والكهرباء والتعليم والعلاج، حتى بالاعتبار أنها فعلت ذلك في غياب القدر الكافي من الإنصاف والعدل بين فئات الشعب.

ومع ذلك، بالتجاوز لذلك التفاوت الصارخ، إن المقاربة بين نظام "إسياس" وتلك الأنظمة، تعكس إنه هو الأسوأ في الاستبداد، ولكنه الأقل في المتانة والرسوخ، لأنه لا يمكن أن توصف دولة إرتريا، الدولة العميقة كدول أنظمة الربيع العربي.

إذن، ما هي أسباب بقائه؟. إن بقائه في السلطة كل هذه المدة الطويلة، يرجع إلى ما يتميز به من القدرة الفائقة على بث الخوف في النفوس إلى حد الرعب، وهو الذي يشيع السلبية المطبقة والفرجة والانتظار لدى أفراد الشعب، وهو الذي يدفع هذا العدد الهائل من الشباب للهجرة بدلا من المواجهة والمقاومة، وما يساعده في ذلك التميز هو، أبواقه الإعلامية التي تتقيأ بذلك القدر الكبير من الدعاية السياسية والتي تظهر ذلك المستوى من الشحن المحموم من التلميع والتضخيم والتمجيد لذاته المنهارة.

السؤال هو، كيف يمكن أن يتحرر الشعب من هذا الخوف الذي يعشش في الأنفس ؟. هل هذا الشعب الذي خرج على مظاليم المستعمرين العتاة، من الإثيوبيين والإنجليز والإيطاليين، يعجز عن الخروج على هذا النظام الميت؟. المطلوب هو، كسر حاجز الخوف الذي يقتل في النفوس القدرة على العصيان وإظهار الرغبة الكامنة للتحرر من الترقيق والعبودية، ولا يتحقق ذلك إلا بعرض هواجس الخوف لضوء العقل والحكمة.

محمد  عثمان حمد

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr