Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
عودا حميدا يا سودان - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

عودا حميدا يا سودان

1272في العلم الذي يدرس ( السياسة – العلاقات الدولية – الإستراتيجية )هناك أنماط يأخذ بها في عمليه اتخاذ القرار وهى ترتكز على عاملين اسساسين هما:-

العامل الذاتي

العامل الموضوعي

العامل الذاتي هو في كل ما يتعلق بالشؤون الداخلية اي مخرجاته من التفاعلات الداخلية في البلد المعنى (الاقتصاد – التنمية المادية والبشرية – الأمن – التداول السلمي للسلطة ) .

إما العامل الموضوعي فهو خاص بالمحيط الاقليمي والدولي في العلاقات ألاقتصاديه والسياسية ،والامنيه ومن كلا العاملين تنبع إستراتيجية البلد التي تنطلق منها السياسة الخارجية التي توجه القرار السياسي والامني المعنى بالخارج .

وفى العام 1990 م إبان العدوان العراقي على دولة الكويت الأمر الذي استدعى (عاصفة الصحراء ) وقف السودان إلى جانب محور العراق ضد المحيط الاقليمى العربي وهذا العدوان هو أول حالة خرق للأمن القومي العربي .

والجدير بالذكر هنا إن نظام الجبهة الاسلامية بقيادة د/الترابي والذي كان له ألسطوه على ثوره الإنقاذ في تلك الفترة هو من اتخذ القرار دون الرجوع إلى العامل الذاتي اي مصالح الشعب السوداني ( الروحية – ألاقتصادية – الأسرية – والأمنية وحتى المعشية ) وهذا القرار كلف الشعب السودان الكثير في وحدته واقتصاديه وأمنية . وهذا الأمر يرجع بنا إلى أن أي نظام لا يقوم على المؤسسات انه نظام غير شرعي ولكن يأخذ مشروعية بقوة العسكر، ومن هنا فان الأنظمة الشمولية دائما تتخذ القرارات الخاطئة والارتجالية لأنها تستند إلى حكم الفرد والبطانة الفاسدة وتتحمل تبعيتها هذا القرار الشعوب في اقتصادها وتنمية مواردها .

ونحن ألان في القرن الواحد والعشرين إذ نطالب الوطن العربي بضرورة العمل بمؤسسات التي تساعد وتكسب مهارات جديدة في عملية تجميع وتوجيه الرأي العام نحو المصالح العليا للأمة وهنا يتحمل الشعب مسؤولية العمل من اجل إنجاح عملية اتخاذ القرار قرار الشعب باسم الشعب .

واليوم كان للسودان قرار بالمشاركة في عاصفة جديدة وهذا القرار لم يتخذ وفق للنظام المؤسساتي الذي ينادى به نحن اى النظام الديمقراطي الذي يرتبط بالحريات العامة في البلد ،إنما متخذ هذا القرار استفاد من أخطاء الماضي وحولها لمصلحة النظام الحالي الذي  يدخل في عملية  استحقاقات انتخابيه جديدة لحكم السودان وهنا تقاطعت مصلحة النظام مع مصلحة الشعب والرئيس البشير اتخذ القرار المناسب وهذا يحسب له ، ولما لا لطالما إن قرار المشاركة في ( عاصفة الحزم ) يلبى مصالح الشعب السوداني .

ومن جانبنا نحن أبناء الشعب العربي نؤيد حماية وصون الأمن القومي العربي من كل جوانبه ( اقتصادية – الغذائية – المائية – الصحية – التنموية – والتشغيلية – والامنيه ) وأيضا حماية المجال الحيوي لهذا ألامة وان يكون القرار عربيا ووفق المؤسسات العربية صادرا من الشعب العربي وباسم الشعب العربي ، وعاصفة الحزم بدأت بالخطوة الأولى بإطلاق المبادرة وصاحبة القدح المعلا فى هذه الخطوة هي أللملكة العربية السعودية التي نرتبط بها جميعا بعلاقة روحية ( الحرمين الشريفين )

نعم انا لست من أنصار سنه وشيعه فهذه بالونات لزرع الفتنة بين أبناء الأمة الواحدة والدين الواحد والأرض الواحدة ، فارجع  عقلك وفكرك وعلمك الى كل ما تقوم به هذه التنظيمات ( القاعدة – داعش – (الحشد الشعبي عصائب الحق ومنظمة بدر ) في العراق وحزب الله اللبناني في سوريا – وأنصار الله الحوثى فى اليمن – الشباب المجاهدين في الصومال – بوكوحرام فى نيجريا – وأنصار بيت المقدس في مصر – أنصار الشريعة في ليبيا – الجماعات المقاتلة في المغرب العربي – طالبان في أفغانستان وباكستان ).

من أين يواتى  بالدعم المالي لهذه الجماعات     امن المسلمين اشك في ذلــــــــــــــــك

ولو رجعنا إلى الوراء قليلا إلى كتاب نهاية التاريخ ( فوكوياما ) والذي يتحدث عن العدو الجديد هو الإسلام وهل نحن الوطن العربي نخرج من حكم الانطمة المستبدة إلى حكم التنظيمات المتشددة اى الرجوع إلى نقطة الصفر فكر في ذالك ؟؟؟؟؟؟؟؟.

هذا دون أن نغفل ونتجاوز حالة الكبت التي يعيشها الشباب العربي والشباب المسلم بصفة عامة . ، والشعارات التي رفعتها بعض تلك التنظيمات المتشددة أصبحت متنفسا للعديد من الشباب وهذه ليست قاعدة عامة إنما وجددت نتيجة لظروف بعينها ويمكن معالجتها بالرجوع إلى إصلاح النظام العربي وعملية التقاسم والتداول السلمي للسلطة والثروة .

وهنا نقول للرئيس البشير ( ضربة معلم يا ريس ) الشعب السوداني معك في الخطوة الصائبة ونتمنى ونطالب بان يتحول هذا القرار إلى قرار باسم الشعب وذللك بعرضه على استفتاء شعبي وباستمزاج الأحزاب والقوى السياسية والأحزاب المشاركة في العملية السياسية في البلاد وان يتبعه قرار داخليا برفع الظلم عن بعض الولايات السودان وعلى سبيل المثال لاالحصر ولاية (كــــســــــــــلا) التي يتعرض ابنائها إلى التهميش المقصود وتحكم ولايتهم ادريا وامنيا دون شراكهم في اتخاذ القرار وفي عملية  تداول وتقاسم الثروة والسلطة علما انهم شاركوا في كل المنعطفات التي مرت بها ثورة الإنقاذ من توريت إلى ام درمان  .

كما نطالب دول قيادة عاصمة الحزم وعلى رأسها الملكة العربية السعودية بدعم الشعب الارتري في نضاله ضد النظام المستبد في اسمرا وسعيه لاقامت دولة العدالة والقانون وبذلك يكون قد اكتمل امن باب المندب من كل عدوان خارجي أكان ذالك من ( الفرس – الأحباش – الاسرائليين ) أو من اى قوى تهدد امن وسلامة الوطن العربي وذلك لان الشعب الارتري يستحق هذا الدعم وتربطه بالمملكة العربية السعودية ودول عاصفة الحزم علاقات روحية ( الحرمين الشريفين ) واجتماعية واقتصادية وأمنية  متشابكة .

وفى الختام عودا حميدا يا سودان إلى ربعك

الصحفي : محمد نور وسوك  

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr