Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
6أسئلة عن إريتريا "بوابة إمداد الحوثيين”.. تجاهلها العرب واحتضنتها إيران - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

6أسئلة عن إريتريا "بوابة إمداد الحوثيين”.. تجاهلها العرب واحتضنتها إيران

images اليمنالأحد, 29 مارس 2015 14:48 وائل مجدي

تعد إريتريا واحدة من أهم الدول الفاعلة في ملف اليمن، إذ تشكل عمقا استراتيجيا مهما لكل الدول المطلة على البحر الأحمر، باعتبارها البوابة الجنوبية المشرفة على مضيق باب المندب، كما تمثل حلقة اتصال تجاري وحضاري بين إفريقيا وشبه الجزيرة العربية.

ولم تحيد إريتريا نفسها عن صراع جماعة الحوثي في اليمن، وهذا ما بدا جليا، منذ انطلاق عملية "عاصفة الحزم" والتي تقودها المملكة العربية السعودية، ومثلت إريتريا – بحسب المراقبون- بوابة رئيسية لتسليح الحوثيين.

وكشف اللواء أحمد سعيد بن بريك، الملحق العسكري اليمني بالقاهرة، أن عناصر أمنية يمنية، رصدت تجهيزات إيرانية وصفها بالمريبة في إريتريا لتوجيه مساعدات للجماعات الحوثية المتمردة في اليمن، انطلاقًا من إريتريا قبالة السواحل اليمنية في البحر الأحمر، مشيرًا إلى أنه تم إرسال أكثر من رسالة لقيادات قوات التحالف العربي المشاركة في عملية «عاصفة الحزم» لتنبيهها.

وقال "بن بريك"، في تصريحات صحفية، إنه تم رصد تخزين وتكديس عدد من الأسلحة والذخائر المتعددة الإيرانية في بعض المواقع على السواحل الإريترية، تمهيدًا لتوجيهها للحوثيين لدعمهم في سعيهم للسيطرة على اليمن.

لماذا تدعم إريتريا الحوثيين؟

تنطلق إريتريا في مساعدة جماعة الحوثي من قاعدة علاقات وطيدة مع إيران، إذ لجأت إريتريا بسبب حالة العزلة الإقليمية التي تعانى منها إلى التحالف مع إيران، بالإضافة إلى علاقات وطيدة مع الكيان الصهيوني، لموازنة الضغوط التي تواجهها.

ووجدت إيران في إرتيريا ورقة مناسبة للتأثير في أمن الممر الملاحي العالمي الهام، أو تهديده عند الضرورة، وهذا ما فسر التقارب الإيراني من إرتيريا والذي وصل إلى ذروته في عام 2008، حين أعلن "أسياس أفورقى" الرئيس الإريتري في خطاب له بطهران أنه يدعو إيران لإقامة قواعد لها في منطقة القرن الأفريقي.

وفى سبتمبر من نفس العام أبرم البلدان اتفاق تفاهم في "أسمرة" فتح الطريق أمام إيران نحو أريتريا والقرن الأفريقي، وقد انطلق هذا الاتفاق من صفقة نفطية تقوم على منح إيران الحق الحصري في الإشراف على تطوير وصيانة وعمل شركة تكرير النفط الأريترية المعروفة باسم "مصفاة عصب"، على أن تقوم إيران بتكرير النفط في هذه المصفاة وإعادة تصديره إلى إيران التي تستورد أكثر من 40% من نفطها المكرر، وهو ما يساعد إيران على اختراق أي حظر دولي على توريد مشتقات نفطية إلى إيران عندما تشتد العقوبات الدولية عليها.

كيف دخلت ميلشيات إيران لإريتريا؟

تطورت الأمور بعد ذلك إلى تواجد قوات خاصة من الحرس الثوري في هذه القاعدة بحجة تأمين الحماية لمصفاة النفط، وهو ما سمح لإيران بنصب صواريخ ساحلية وصواريخ أرض / جو في هذه القاعدة وحولها بالذريعة ذاتها.

ومع اندلاع الحرب بين الحوثيين والحكومة اليمنية، كان طبيعياً أن تظهر بصمات أريتريا في إرسال شحنات أسلحة وذخائر وأموال إيرانية إلى الحوثيين، فبحسب تقرير لخدمة أبحاث الكونجرس الأمريكي، تدعم أريتريا الحوثيين في اليمن بالأموال والأسلحة.

أين تتواجد ميلشيات إيران في إريتريا؟

بعد انسحاب الأسطول اليمني من عند مضيق باب المندب، يبقى التواجد الإيراني في منطقة أرخبيل دهلك وميناء عصب الإريتريين آخر المعاقل الإيرانية، خاصة بعد توتر العلاقات بين إيران والسودان، ومشاركة الأخيرة في عملية "عاصفة الحزم".

ويعد ميناء عصب من أهم الموانئ الحيوية في إريتريا ويقع على بعد كيلومترات قليلة من مضيق باب المندب وخليج عدن، وعززت إيران خلال السنوات الماضية تواجدها في هذه المنطقة.

وقد أشارت بعض التقارير أن إيران تمكنت بسرية تامة من بناء قاعدة بحرية عسكرية على البحر الأحمر، وأنها نجحت في تحويل ميناء عصب الأريتري إلى قاعدة إيرانية، وأن الفرع الأفريقي في قيادة "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري قد تولى هذه المهمة بالتعاون مع بحرية الحرس الثوري، حيث قامت السفن الإيرانية في البداية بنقل المعدات العسكرية والأسلحة الإيرانية إلى ميناء عصب.

كما كشف تقارير استخباراتية غربية نشرت مؤخرا أن إيران قامت بإرسال المئات من عناصر فيلق القدس وضباط البحرية والخبراء العسكريين في الحرس الثوري إلى أريتريا، وقامت بنصب عدد من بطاريات الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى والمضادة للطائرات والصواريخ الساحلية فى ميناء عصب، وذلك تحت غطاء اتفاقية التعاون الرسمية في 2008.

كيف يتم نقل الأسلحة لليمن؟

قالت الوكالة الأمريكية للدراسات الاستراتيجية والاستخباراتية "ستراتفور"، إن إيران تقدم أسلحة ومعدات للحوثيين وتقوم بنقل أسحلة ومقاتلين من حزب الله اللبناني إلى صعدة اليمنية، عبر طريق يبدأ من ميناء عصب الأريتري ويلتوي شرقا حول الطرف الجنوبي من بحر العرب في خليج عدن إلى مدينة شقراء التي تقع على ساحل جنوب اليمن، ومن هناك تتحرك الأسلحة برا إلى شمال مدينة مأرب وسط اليمن وبعدها إلى محافظة صعدة على الحدود السعودية - اليمنية.

كما قالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، إن الحرس الثوري الإيراني أقام قاعدة بحرية في قطاع صحراوي منعزل في شمال إريتريا، بالقرب من الحدود مع جيبوتي.

لماذا وافقت إريتريا على قاعدة إيران العسكرية؟

تتحرك إريتريا تحت تأثير كابحين أساسيين جيوسياسيين: مخاوف أمنية عديدة واقتصاد ضعيف ناتج عن صغر حجم البلاد وقلة عدد سكانها ونقص الموارد الطبيعية. وللبلد الذي مزقته الحرب خيارات قليلة لتلبية حاجاته الاقتصادية.

والمسألة الملحة بالنسبة لإريتريا هي المحافظة على وسائل دفاعها المكتسبة المهمة من دول الشرق الأوسط المستعدة للاحتفاظ باستقلالها عن إثيوبيا، ولقد تحولت إريتريا إلى الشرق الأوسط وهي تواجه سنوات من العزلة من جيرانها الأفارقة ومن الولايات المتحدة بسبب دعمها المزعوم للمجموعات الإسلامية الصومالية بحثاً عن التحالفات والدعم، وبعد إيقاف مساهماتها في الاتحاد الإفريقي من 2004 إلى 2011 صارت إريتريا عضواً مراقباً في الجامعة العربية.

كيف يستعيد العرب بوابة إريتريا؟

يجيب على هذا التساؤل محمد محسن أبو النور، المحلل السياسي، والباحث المتخصص في العلاقات الدولية، والذي قال إن الأوضاع الداخلية لدولة إريتريا لا تمكنها من لعب دور في الصراع اليمني كما لا تمكنها من حماية أراضيها بشكل كاف.

وأضاف أبو النور لـ"مصر العربية"، أن ما حدث فيما يتعلق بالإمداد الإيراني للحوثيين عن طريق إريتريا، هو الضعف اليمني منذ عهد علي عبد الله صالح، بالإضافة إلى عدم تواجد عربي فاعل في المشهد.

وتابع أن رئيس إريتريا "أسياس أفورقي" نفسه لم يبد رغبة حقيقية في الانضمام إلى جامعة الدول العربية بالرغم من أن اللغة العربية أحد المكونات الرئيسية لبلاده التي استقلت قبل 24 عاما عن إثيوبيا.

وأضاف أن الأمين العام للجامعة العربية لابد من الحديث مع الإدارة الإريترية لمحاولة ضمها وتشكيل بوابة خلفية جيدة للعالم العربي، مشيرا إلى أن الأمر لن يتكلف كثيرا على صعيد السياسة والاقتصاد.

وعن اعتبار إريتريا حاليا بوابة إيران لدعم الحوثيين في اليمن، قال أبو النور: “ بالتأكيد الأمر الآن أصبح معقدا وأكثر صعوبة من أي وقت مضى، لأن قوات التحالف العربي فرضت حظرا على الأجواء اليمنية وحذرت من الاقتراب من السواحل وفي حال تواجد البوارج الحربية المصرية ـ الباكستانية في تلك المنطقة فإن مهمة إيران ستكون شبه مستحيلة".

وأكد أن تقديرات صناع السياسة الإستراتيجية في إيران كانوا يتوقعون مثل تلك الخطوة ولذلك خزنوا عددا هائلا من الأسلحة والذخيرة والإمدادات اللوجستية على مدار الشهرين الماضيين، وبالتالي فإن الحوثيين قد يتمكنون من البقاء مدة أطول أمام مقاتلات التحالف العربي، ما يشير إلى أن الغزو البري قد يكون هو الخيار الأخير أمام المملكة العربية السعودية وحلفائها في الأيام المقبلة.

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr