Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/gashbark/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512
افورقي الديكتاتور محظوظ - Gash Barka infomation Center

Please update your Flash Player to view content.

Hanan Maran

Women are half of society

ibrahim idris 20151204 origenal

dr abdulla juma

Idris Awate

 

the gash-barka camera

 

Editorial

افورقي الديكتاتور محظوظ

ادريس عبدالقادر

dictatorالمتابع لسيرة اسياس من اول انضمامه للثورة الي وصوله للحكم، ومن ثم الاستمرار لعقدين من الزمان من بعد التحرير وامساكه بيد من حديد علي طول وعرض الوطن،يجد ان هناك عوامل ساعدت اسياس على الاستمرار في القيادة والتخلص من الخصوم بكل سهولةويسر،

واهم هذه العوامل  شخصيته ، حيث يعتبر صاحب نظرة بعيدة المدى في تقيم الاشياء وتحليلاها ومن خلال ذلك يعرف ماذا يريد؟ عكس الذين عاصرواه  من القادة وغالبتهم كانوا مصابين بداء الغرور وقصرالنظر، ويجهلون ماهوا هدفهم بالضبط ، وكيف يمكن ان يصلو اليها،اضف الي ذلك استفادته من سلبياتجبهة التحرير في التعامل مع الميدان ،وقراءة نفسيات جل المكونات الارتريه ونقاط الضعف والقوى التي تمتلكها  وكيفية الاستفادة منها، واللعب علي بعض الاوتار وقت الضرورة بما يفيد طموحه في تمكين المكون الذي ينتمي اليه، وهناك شيء مهم اخر حيث شخصية الخبيثة جعلت منه دائم الاحساس بالخطر من المحيط الذي يعيش فيه، والذي يمثل محيط عربي اسلامي  بنسبة كبيرة جداً، واعتبر ان الصراع  هو صراع ثقافات ووجود، وان التفريط اوالتساهل يعني ضياع المسحين في ارتريا، لذلك كان دئما يمتاز بالحذر عكس باقي قيادات المعارضة التي كانت في السابق والحال تجهل اصل الصراع وادوات المعركة، وان ملكت الادوات كانت وما زالت تضيعها في صراعاتها الداخلية، في مسلسل مكرر بعيد عن الهدف الحقيقي .

اما الشي الثاني الذي ساعد اسياس هو عامل الحظ ودائما ما يساعده الحظ وقت الحوجه,والضرورة على سبيل المثال لا الحصر، حادث اغتيالاو استشهاد القائد إبراهيم عافه قبل التحرير سهل عليه كثيرا،بازاحة احد اقوى خصومه،وقبل التحرير بسنوات قليلة ظهرت ايضاً حركة الجهاد لتكون مبرراضافي للتضيق على  المسلمين من خلال اغلاق المعاهد واعتقال الشيوخ وتوحيد المسيحيين خلفه في المواجهة الجديدة ،وقد عمل على فتح جبهة مع السودان حتي يقفل الحدود وبذلك  عمل على قطع التواصل  وقفل باب العودة امام الارترين المقيمين بالسودان،وعندما شعر ان فوبيا المجاهدين قد انتهت صلاحيتها وان هناك اصوات بدت تطالب بالإصلاح ،جاءت الحرب مع اثيوبيا  لتكون فرصة اخرى يتخلص بها من رفقاء الامس تحت ذريعة الحرب والخيانة، فطوى بتلك الحادثة معظم القيادات التي كانت تواجهه ، فهرب من هرب وسجن من سجن.ولكن بعد هذه الاعتقالات وانتهاء فوبيا الجهاد ظهر هناك معارضين مسحين لاسياس يفضحون ممارسات النظام ويقتحمون السفارات ويتحركون في كل الاتجاهات فكان مع موعد اخر مع الحظ حتي يتخلص من هذا الكابوس والانشقاق داخل البيت المسيحي فكانت عملية فورتو بقيادة الشهيد ودعلي ،فتلقفها وجيرها لصالح مشروعه، ووظف الامر من جديد  من خلال اعتقال قيادات مسلمة لا علاقة لها بالحدث من قريب  او بعيد ، ليوصل رساله من جديد بان هناك خطر اسلامي اخر، لكن  جاء رد  الاخوة المسيحيين  (خلاص كفاية )كما احتفوا بودعلي واعتباره بطلاً قوميا ولم تمر عليهم هذه المسرحية المكشوفة .

ولكن لان اسياس والحظ سيان ظهر سمنار لندن المثير للجدل وظهرت وجهات النظر المتطرفة من منسوبي الملتقى  تملئ  صفحات المواقع ،و تظهر الصور العنصرية التي تقول لا للأحباش لنفس المكون الذي ينتمي اليه اسياس، وقد دشنوا ذلك المشروع بتقسيم جغرافي جديد، اثار الكثير من اللغط، وقد اختلف حولها المعارضين بشده ،وانتقلت المهاترات للمواقع لتصرف الناس عن قضيتهم الاساسية وهي محاربة الاستبداد واقامة دولة القانون والمساوة، وعلى الرغم ان هذه الاشياء تحدث في عالم افتراضي لا يقدم ولايؤخر، لكن لو انتقلت  الامرالي ارض الواقع سيستفيد النظام ويعود اكثره قوة وترابطاً، وبذا يكونوا الاخوة قد قدموا اكبر هدية لي اسياس ربما تخرجه من الورطة التي هو فيها.

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

23/04/2014م

masarat 20150520

Itlalat Dr Jalal

abu usama almuallim

mahmoud barh origenal

mahmod taher

Fathi Osman 1

mahmod osman elos 300

ibrahim dini

Historical memory1

Screaming

Martyrdom of Dr